ديوان العرب

  • الفرقُ أنّك بين بيني

    ، بقلم فراس حج محمد

    أتكوّنُ من ظلِّكَ الصّغير، من شلّالات ضوئك وعتمتك، لكنّي لا أُشْبِهُك/ سوزان علوان (١) لا أصدِّقُ ذكريات اللّيل تخدعني كأوراق الشَّجرْ تناثرتها الرّيحُ يمحو آخر سطرها هذا المطرْ (٢) لا شيء غيرُك في كؤوسي حنينٌ لاهبٌ وجُرْمٌ مغتفرْ (٣) كثيرةٌ هيَ العصافيرُ على شجرِكْ وحدي كنتُ (...)

  • في شعر الأديب المبدع ابو يعرب

    ، بقلم نايف عبوش

    الشاعر المبدع إبراهيم علي العبدالله،المعروف في وسطه الاجتماعي ،وفي الساحة الأدبية، والثقافية، بكنيته الشهيرة(أبو يعرب)، من بين القلائل من الأعلام من الشعراء، والأدباء، الذين يجمعون بين سداد الرأي، وبلاغة التعبير، وسحر البيان، وسلاسة الأسلوب،وقدرة التأثير في المتلقي، بما تميز به (...)

  • مَــنْ يُـدَحْـرِجُ ..عَـنْ قَـلْـبِـي .. الضَّـجَــرَ

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    هَا رُوحِي تَغْسِلِينَهَا .. بِأَحْلَامِكِ الْوَرْدِيَّةِ وَمَغَاوِرُ خَيْبَتِي .. تَطْفَحُ بِغُرْبَةٍ.. بِرُعْبٍ.. بِفَرَاغٍ! أَنَا الْمَلْهُوفُ لِرَصَاصَةِ حُبٍّ يُشَنِّجُنِي دَوِيُّهَا أَنَّى لِي أَتَّكِئُ.. عَلَى جَنَاحِ فَرَاشَة؟ لَــعْــنَــةٌ رَشِــيــقَـــةٌ (...)

  • كعادتي كلّ يوم

    ، بقلم نوميديا جروفي

    يوقظني العشق باكرا قبل أن يرتدي الصباح معطفه الشّمسي و دونما حراك يغسل الشوق يدي و وجهي لأكون جاهزة لكتابة قصيدة جديدة و حينما أنتهي أفتح نافذتي للنّسمات لتُبارك ما كتبته لك كعادتي أكون فيك و أعود إليك مجنونة أنا بك ألتمس الخلود و أرى فيك المنتهى و لا أبيح لنفسي الحياة إلاّ (...)

  • نساء (١٩)

    ، بقلم هاتف بشبوش

    المرأةُ في بلادي، عصيّةُ المنالِ ولذا..... يستوجبُ الأمرُ، الإتيانَ بإبليس كي يستمني المسكينُ على شفاهٍ و وأثداءٍ و سيقانٍ لامرئية ............................. في بلادي لايمكن لنا أنْ نحقق صبواتنا الاّ في المبغى ........................... في أوربا نستطيعُ أن نرى القبلَ (...)

  • حفنة سكر..

    ، بقلم عادل القرين

    مرض السكر ذلك الداء المستفحل، والذي استباح جسد الصغير والكبير.. فبات يطوف ويسعى بين أروقة أوردتهم، ويتصفحها كالورق المعتق ليمحو لون الحياة في أبدانهم!
    فمما لا شك فيه أن لكل شخص منا نسبة مقننة في سكر دمه، فمتى ما اهتم الإنسان بها تجنب ــ بإذن الله ــ هذا المرض المنتشر في (...)

  • من الفيسبوك

    ، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

    لاشك في أن لكل وسيلة من وسائل التكنولوجيا الإيجابيات والسلبيات ولذا على العاقل أن يتعامل مع تلك الوسائل بحكمة فيأخذ المفيد ولايهتم بمالايفيد ومن خلال تصفحي ومتابعتى لصفحات الأصدقاء والصديقات أجد الكثير من الكتابات المنشورة التي تستحق الاهتمام فعلى صفحة المهندس محمد ندا كبير (...)

  • قراءة للمجموعة القصصية «قافلة العطش»

    الروائية والقاصة والناقدة سناء الشعلان؛ من الأصوات النقدية والأدبية الملفتة للانتباه، إن كان على مستوى الإبداع أو النقد والنجاح الأكاديمي.
    فقد تمكنت من تقديم رسالة الدكتوراة قبل أن تنهي العقد الثاني من عمرها بسنتين، ونشرت رسالتها الماجستير وزارة الثقافة الأردنية بكتاب (...)

  • لما نشره موقع «أخبار مصر»

    ، بقلم أحمد الخميسي

    نشر موقع يسمى نفسه " أخبار مصر" خبرا يوم السبت ٢٨ أكتوبر ٢٠١٧ نصه: " أحمد الخميسي الكاتب الصحفي بالجمهورية أكد على حق الثأر لشهداء الواحات و علی وقوف الشعب المصري ودعمه للجيش والشرطة" وقال (أي الخميسي) في لقاء لبرنامج صباح الخير يامصر ان لندن مركز الارهاب في العالم" إلي آخره. (...)

  • على شطٍّ بلا بَحرٍ

    ، بقلم صالح أحمد كناعنة

    شراعُ سفينَةٍ في الرّيحِ.. قلبُ العاشِقِ المَنفِيِّ عن مَرقى تَلَهُّفِهِ ويسكُبُ عمرَهُ موجًا يَصيرُ أثيرُ حكمَتِهِ حُروفًا في يَقينِ الشَّوق. ويَقضي صَبرَهُ ضَبحًا على أعتابِ عَرشِ اللّوعَةِ الممتَدِّ مِن غَرَقٍ تَغَمَّدَهُ؛ إلى صَحراءَ توغِلُ في شغافِ الحَرفِ.. لا ماءٌ، ولا (...)

  • وداعا إبراهيم سعد الدين

    بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وبأن لكل أجل كتاب، تنعى «ديوان العرب» إلى قرائها ومحبيها فى العالم أجمع الكاتب، والشاعر، والناقد، (...)

  • نهر ماجد أبو غوش لا يضلّ الطريق

    ، بقلم جميل السلحوت

    صدرت قصّة الأطفال "النّهر الذي ضلّ الطّريق إلى البحر" للأديب ماجد أبو غش عام ٢٠١٧عن مكتبة كل شيء الحيفاويّة، وتقع القصّة التي تزيّنها رسومات رعد عبد الواحد، تصميم ومونتاج شربل الياس، في ٣٢ صفحة من الحجم الكبير، وورقها مصقول وغلافها مقوّى، ورسوماتها مفروزة الألوان.
    عرفنا ماجد (...)

  • احتياج

    ، بقلم محمود أبو نوير

    لا حلم لي...منذ انكسارات الرؤى والحلم يصعب أن يكون حقيقه فالغيم يمطرني الحنين إذا سرى والبحر يرفض أن يعيد غريقه كم جئت من أقصى المشاعر هائما قلبي يصارع في النوى تمزيقه قد قادني شوقي إليك فضمني أحتاج أن أبقى لديك دقيقه أحتاج أن أنسى جميع مخاوفي فالخوف شق إلى الفؤاد طريقه أحتاج أن (...)

  • جمال عبد الناصر

    ، بقلم عمرو صابح

    الضابط الحر «يوسف صديق» لعب دوراً هاماً ومحورياً فى فجر يوم ٢٣ يوليو ١٩٥٢، ولكن الشيوعيون وخصوم جمال عبد الناصر حاولوا التضخيم من دوره بل ووصل الأمر ببعضهم لمحاولة الإيحاء بأنه لولاه ما كانت ثورة ٢٣ يوليو أصلاً، وذلك لكى يتاجروا بمواقفه السياسية فيما بعد التى انحاز فيها للفريق (...)

  • كيف فقدت عيني؟

    ، بقلم جميل السلحوت

    أثناء سهرة زفاف أخي الأكبر محمد، وابن عمّي اسماعيل موسى في ربيع العام ١٩٥٥، بنوا بيتا من الشّعَر للرّجال قرب بيتنا، وكانت الإضاءة "فنيارا" حيث لم تكن الكهرباء قد وصلت البلدة،- تمّ ربط البلدة بالكهرباء عام ١٩٧١-
    كنت أجلس في حضن أبي، بينما نصبوا السّامر والدّبكة الشّعبيّة أمام (...)

  • كانت عمودي الفقري...

    ، بقلم عبد الرحمان رعد

    كان يجب أن أبقى واقفا.. أتظاهر بالقوة وعظامي تنكسر.. قامتي انلوت.. وأوراقي مزّقتها الرياح.. رافقني جرحك أياما وشهور.. ذاكرتي لم تشأ يوما أن تُخرجك منها.. وقلبي لم يرضَ ساكناً غيرك.. وعيناي رأت ما رأت.. ولكنك كنت الأمن والأمان.. كنت مدينتي...
    رافقني وجعك سنين.. والجرح لم يلتئم.. (...)

  • اليوم الفلسطيني في فيينّا

    أحيت الفنانة اللبنانية أميمة الخليل والشاعر الفلسطيني مروان مخول أمسية فنية أدبية على خشبة مسرح أكزينت في العاصمة النمساوية فيينّا، وذلك احياءً لليوم الوطني الفلسطيني. تخللت الأمسية أغاني جديدة من كلمات الشاعر أدتها الخليل وقصائد للشاعر أداها بصوته، ذلك إلى جانب خمسة أعمال جديده (...)

  • عن علاقة النساء بمهنة الصحافة

    ، بقلم وفاء شهاب الدين

    صدر حديثا عن مجموعة النيل العربية بالقاهرة الطبعة العربية لكتاب «المرأة والصحافة» للمؤلفة سوزان فرانكس
    يعد الإعلام من أقوي الوسائل وأخطرها في التأثير على الإنسان، وصياغة فكرة، وتوجيه اهتماماته، وبالتالي الإسهام الفعال في بناء شخصيته إيجابا وفاعلية أو سلباً وتدميراً. في العديد (...)

  • الانفتاح الحضاري مفتاح السلام بين الأمم

    في إطار لقاء ثقافي حول التبادل الحضاري من أجل السلام، ناقشت الكاتبة مروة كريدية أحدث إصداراتها "حوارات وآفاق" حيث تناولت أهمية الانفتاح القائم على مبدأ المساواة في الكرامة والحقوق لتحقيق المصالحة وإحلال السلام بين الأمم، مشيرة إلى أن ذلك رسالة كل البشر الذين يؤمنون بالخير (...)

  • تجاعيد الافتقاد‎

    ، بقلم محمد فاضل

    ربما تكون قد غدَرَتْ بأمنياتها وأختارت!!.. ربما تُحاكي صمتاً مجهولاً في زوايا نفسها الصَمَّاء..
    أو تُقلِّب فصولاً منها نافرة..عليها ناقمة.. وهي تستجدي حرفاً من صفحةِ ماضيها..
    ابتسامة بلا هاجس فرحة بلا ترقب..ستظل تجاعيد الفقد هي أكثر علامات الزمن وضوحاً في واقعها
    وسط الصَخَب (...)

  • الانتقال

    ، بقلم رينا ميني

    لست أدري من أين بدأ كل شيء. كلّ ما أذكره هو الظلام الدامس. حياتي كلها تحولت إلى ذلك البحر الأسود حيث كنت عالقة في وسطه،وحيدة، يائسة وميتة من الداخل. ما زلتُ أذكر دموعي التي كانت تملأ قاربي الصغير المحطم. ما زلتُ أذكر الغضب الذي كان يتملكني تجاه كل شيء، وخصوصاً تجاهك أنت. (...)