ديوان العرب

  • وَمَضَاتٌ شِعْريّةٌ فلسطينيّةٌ عراقيّة

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    إلى زميلتي الشاعرة العربية القديرة آمال عوّاد رضوان التي أعتزّ بصداقتها الراقية .
    القبطان
    وقد أزفَ الطريق إلى الرحيل إلى التشرذم والعويل إلى المتاهةِ بربريًّا قاتلًا يرثي القتيل .. يا أيها القبطانُ .. قبضتكَ الرماح وسلاحُ أعينكَ الرياح تبقى على مرِّ المرافئِ غازيًا (...)

  • النرجس والعيون

    ، بقلم فاروق مواسي

    من الشعراء مَن يشبهون العيون الجميلة الواسعة بزهر النرجس لما يشع منه من جمال ورونق، وفي شكل أخاذ، فهذا ابن الرومي يرى شدة الشبه بين النرجس والعيون:
    وأحسن ما في الوجوه العيون وأشبه شيء بها النرجس
    كما يرى ذلك أبو نواس:
    كأنما النرجس يحكي لنا عينَ محبّ أبدًا تنظر
    وهذا المعنى (...)

  • الكتابة النقطية!!

    ، بقلم جورج سلوم

    كل ما سأقوله وجهة نظر
    قد تختلف عن وجهاتكم وتوجّهاتكم (المُصيبة ).. لكن اسمعوا قليلاً للفقير إلى الله ملامحكم تغيّرت قبل أن أنبس ببنت شفة.. ودارت وجوهكم وشخصت أبصاركم وسُدّت مسامعكم..لا لن أقول وجهة نظري
    سأكتبها لكم كتابة رغم علمي بأنكم لن تقرؤون.. لكنّ الكتابة لها ما يشفع لها (...)

  • جدلية اللغة والسيميولوجيا في السينما

    ، بقلم مهند النابلسي

    (جرعة من الثقافة السينمائية الجلية المختصرة في مقالة واحدة مبسطة وممتعة):
    *ماذا قال جودار الفرنسي (مؤيد الفلسطينيين)عن الربيع العربي بفيلمه التجريبي اللافت الأخير"صورة الكتاب او كتاب الصورة"؟:
    *"كنت ساؤمن به لو كان ثورة حقيقية، لكنه لم يكن حقا كذلك"!
    *ملخص لافت لأهم سمات (...)

  • ستلاحقهم لعنة اليرموك ...... مكانا وزمانا

    ، بقلم علي بدوان

    على هامش التطاول على مقابر اليرموك وشهداء اليرموك، ومقابر أهالينا من سوريين وفلسطينيين، وتكسير الشواهد، في عملٍ مقصود ومأجور، أورد الحدثين التاليين:
    الحدث الأول:
    قبل اغتياله بأسبوعين، وبعد انتخابه كرئيس بأسبوع، قابل بشير الجميّل رئيس وزراء العدو مناحيم بيغن في نهاريا في فلسطين (...)

  • الفضاء المعلوماتي.. وتسطيح الثقافة الأفقية

    ، بقلم نايف عبوش

    حتى منتصف سبعينات القرن الماضي نزولا.. كانت الثقافة عمودية.. والمعرفة متمركزة..والتثقيف ممنهج في الغالب الأعم، ويجري بموجب معايير صارمة مهنية، وعالية الجودة.
    فقد كانت المعرفة، كماهو معروف، تحتكرها نخبة من رجال الدين.. والأكاديميين، بشكل خاص.. وقليل من المثقفين المتميزين بالجهد (...)

  • رَهَش!

    ، بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي

    فَـتَّحَ الصُّبْحُ عُـيُوْنًـا في الغَـبَـشْ فاسْتَحَـى لمـَّا رأى عَـيْـنَي رَهَـشْ وأَشَــاحَ الفَـجْـرُ عَـنَّـا إِذْ غَــدَا مَغْـرِبًا في مَـشْرِقٍ فِيْـهِ ارْتَـبـَشْ(*) طَـفْـلَـةٌ شَـنَّتْ عَوَادِيْ رُوْمِـهَـا في دُجَى لَـيْـلٍ كأَعْرَاسِ الحَـبَـشْ مـا رَأَتْ (...)

  • القصة حكاية ٌتحقق المتعة و تخلق صورة للعالم

    ، بقلم رشيد سكري

    عباس محمود العقاد ١٩٦٤) ـ (١٨٨٩ فالقُ العبقريات. أسطورة النقد والتنظير في تاريخ الأدب العربي الحديث. حيث رَصْرص، طيلة أربعة عقود، مختلف المشارب المعرفية، بين الشعر والنثر والتاريخ و علم الجمال والموضة و البيولوجيا و علم القواميس. دمغ مسيرته العلمية العصامية بالعقلانية و (...)

  • الأدب والصحافة.. زواج مقدس

    ، بقلم حسن العاصي

    مند تأسيسها، ساهمت الصحافة الفلسطينية والصحافيون الفلسطينيون في تطوير الحركة الصحافية العربية وإنضاج تجربتها، كما ساهم الأدب الفلسطيني والأدباء الفلسطينيون كذلك بفعالية في إغناء الحياة الثقافية العربية وجعلها أكثر إبداعاً وجمالاً.
    وكان لبواكير الأعمال في فن القصة مثل أعمال (...)

  • نساء (٢٢)

    ، بقلم هاتف بشبوش

    الفارقُ بيني وبينكِ... كبيرٌ يا لطيفتي فأنتِ تبحثينَ عن ذريعةٍ للحبّ وأنا السّفيهُ.. أبحثُ عن غرفةٍ وسرير بنتُ الحيّ في بلدي يمكنُ.. أنْ تلفلفَ جيدَها المُهفهفِ، السَمينِ.. والنحيفْ من الرأسِ حتى الكاحلينْ.. بخمارٍ أسودِ هذا صحيحٌ ياأنتْ!! لكنّها..... لا تستطيعُ أنْ تغطي (...)

  • الأديب محمد أنقار في ذمة الله

    انتقل لرحمة الله تعالى الأديب المغربي محمد أنقار.
    ولد عام ١٩٤٦ في تطوان في المغرب.
    حاصل على إجازة في الأدب العربي من كلية آداب (...)

  • الجزالة

    ، بقلم فاروق مواسي

    الجزل في (لسان العرب) هو الحطب اليابس وقيل الغليظ، ثم كثر استعماله حتى صار كل ما كثر جزلاً، فأجزل له العطاء أكثره.
    يبدو أن ثمة علاقة بين الحطب الذي يبقى طويلاً في الوقود وبين المُكنة والقوة في اللغة أو في الرأي، فإذا قلنا: ما أبين الجزالة فيه! فإننا نعني: ما أجود رأيه!
    في (...)

  • غِيثة المَكْشَادِيَّة

    ، بقلم رشيد سكري

    ١- بعينين مائيتين ودافئتين، رَنَا الحاج إلى الخارج من النافذة، وقال:
    ـ ما الهواء الذي تفضله أن يدخل هتين الرئتين المعطوبتين؟
    أجابه الطبيب، بعدما أزاح عن عنقه المِجسَّ الأفْعويَّ، قائلا:
    ـ الهواء النقي، الهواء الجديد و المتجدد... المليء بجزيئات الماء،لأن رئتكَ اليمنى قد شارفت (...)

  • مجرة الخوف

    ، بقلم مهتدي مصطفى غالب

    لم يمت الخوف بل متُّ أنا إني طفلٌ و أحبو على ركبتيَّ أحطم كل أشيائي الجميلة و أبكي عليها لم يمت الرعب.. متُّ أنا حجرٌ أسند عليها أحلامي و أدفنها هذا ثمن الفرح الكاذب هذا ثمن الأفكار الجميلة لم يمت الخوف.. متُّ أنا كلما شرقتُ خلف الحبِّ.. رجعت على أخشاب الخيبة أجرجر خطاي لم يمت (...)

  • هاتف على أوتار قلبي ١

    ، بقلم نوميديا جروفي

    قلتُ له
    أعظم ما في جنوني
    أنّي مجنونة بك
    فقال
    و أعظم ما في حُبّي
    أنّي أُشعلُ
    أوّل شمعاتي معكِ
    قلتُ له
    في كلّ ملتقى
    تُشير بوصله قلبي
    إلى عينيكَ
    فأجابني
    في كلّ محطّة أقفُ
    و أتأمّلُ
    لعلّني ألقاكِ
    قلتُ له
    يقرؤونكَ سطرا
    و أنتَ تعيشُ بداخلي
    أسطورةً و ملحمةً
    فقال لي
    يذكرونكِ الأمس و (...)

  • المؤتمر الوطني التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب

    يعقد اتحاد كتاب المغرب مؤتمره الوطني التاسع عشر، يومي الجمعة والسبت ٢٢ و٢٣ يونيو ٢٠١٨، بمدينة طنجة، تحت شعار "نحو أفق تنظيمي وثقافي جديد".
    وبهذه المناسبة الثقافية الكبرى، وطبقا للقانون الأساسي للاتحاد، يسعد المكتب التنفيذي أن يوجه الدعوة، بواسطة هذا البلاغ، إلى أعضاء الاتحاد، (...)

  • الدورة الرابعة والعشرون لملتقى سجلماسة لفن الملحون

    تنظم وزارة الثقافة والاتصال الدورة الرابعة والعشرون (٢٤) لملتقى سجلماسة لفن الملحون، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بشراكة من مجلس جهة درعة تافيلالت والمجلس الإقليمي للرشيدية والجماعة الترابية مولاي علي الشريف و بتعاون مع ولاية جهة درعة (...)

  • الشاعرة فاطمة نزال تفوز بجائزة للشعر العالمي

    فازت الشاعرة الفلسطينية فاطمة نزال في المركز الثالث مناصفة والشاعر السعودي رائد الجشي في المسابقة الشعرية السنوية بريميو فتريوفو Premio Vitruvio الإيطالية في دورتها السنوية الثالثة عشرة، عن فئة الشعر العالمي المعنون بالسلاح والسلام weapons & piece. التي تجري في مدينة ليتشي (...)

  • عاطف أحمد علي الدرابسة

    ، بقلم عاطف أحمد الدرابسة

    الدكتور: عاطف أحمد علي الدرابسة تاريخ الولادة : ١٥/١٢/١٩٦٤ الجنسية : أردنية المؤهل العلمي : دكتوراه في اللغة العربية وآدابها / تخصص أدب ونقد الجامعة : اليرموك / الأردن
    الخبرات العملية :
    استاذ مساعد في جامعة الملك خالد في المملكة العربية السعودية ٢٠٠٢ ولغاية ٢٠٠٩ . استاذ مساعد (...)

  • مسرح إسطنبولي يُطلق مهرجان لبنان المسرحي الدولي

    أعلنت إدارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون عن إقامة الدورة الخامسة من مهرجان لبنان المسرحي الدولي في الفترة الممتدة من ٢٣ ولغاية ٢٧ أغسطس /آب ٢٠١٨، في مدن صور والنبطية، وذلك بالتعاون مع وزارتي الثقافة والسياحة ومؤسسة دروسوس، وقد تم فتح باب استقبال العروض للفرق المحلية والعربية (...)

  • في الحاجة إلى التأويل

    نظم مختبر التأويليات والدراسات النصية واللسانية مؤخرا ومركز دراسات الدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية والترجمة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان/ جامعة عبد المالك السعدي/ المغرب مؤتمره الدولي الأول في موضوع: "في الحاجة إلى التأويل" بمشاركة نخبة من الأكاديميين والباحثين (...)