ديوان العرب

  • العشاق وحدهم من يحق لهم ألا يتغيروا

    ، بقلم فراس حج محمد

    العزيزة الغالية كفكرة ناضجة وامرأة عبقرية، أسعدت روحا واكتملت حبا وفكرا طيبا متفتحا، أما بعد:
    تلتهمني الأفكار فكرة من بعد فكرة. وسؤال تلو سؤال، ولا أحسن الإجابات، ما زلت باحثا عنها تماما كما يبحث الأثريون عن قطع التاريخ المدفونة في أرض ما، وكلما وجدوا أثرا حفزهم للبحث أكثر. هذه (...)

  • التغني بالديرة.. أصالة الإنتماء ورهافة الحس

    ، بقلم نايف عبوش

    من ميزات الإبداع.. تجليات اللوعة،والحنان إلى ديار الأهل، وألاجداد. وقد ظلت تلك التجليات هاجس وجد جياش، في مخيال الشاعر المبدع، وسيد الحرف الرشيق، الأديب الاريب، والشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد. إذ هو طالما ألفناه يتغنى بأصالة الذات، عنوانا.. ومكانا وانتماء. ومن هنا (...)

  • لا قبائل في وطن مايا العاشق!

    ، بقلم ياسين عبد الكريم الرزوق

    نطق العراق هنا لمايا دولتي سقط العراق بهم و مايا رفعتي عشق العراق نساء شامٍ تشتهي في حبيّ المجنون بعضك نصرتي مايا زيوسُ سيسلب الأعراب قهر عراقنا مايا زيوس سيعلن الأهواز صلح شقاقنا مايا زيوس سيرفع الرايات في نهد الأماني في مدار سباقنا مايا زيوس سيرضع الحلمات في أنحاء من (...)

  • ابتسام الخدود

    ، بقلم عادل سالم

    إذا ابتسمتْ خدودك ذات يومٍ

    تساقطت الثلوج بعزِّ صيفِ

  • البراءة لقاتلِ الدوابشة عدلٌ وإنصافٌ

    كان الفلسطينيون يترقبون هذه اللحظة ويتوقعونها، وكانوا يراهنون عليها وعلى يقينٍ من قدومها، ويعرفون أنها مهما تأخرت فستأتي، ومهما تعرقلت فستذلل من أمامها العقبات، وستزول من طريقها الصعاب، وحينها سينتصر المدافعون عن الظلم، وسيسكت المراهنون على العدل، وسيخيب فألُ المستبشرين بالقضاء، (...)

  • ما يحدث في «الفواتح» بين الحقيقة والسيناريو!

    ، بقلم عادل القرين

    مات الشاب وأحدث هزة شعورية على أهله، فاعتلى أحد رجال الدين منبر المأتم، وزجر العوام بعدم السلام على كامل المجلس كي لا يضيع الوقت، وتُنسى تلاوة القرآن الكريم! من المتعارف عليه هُنا وهُناك قوة التواصل والنسيج الاجتماعي،، بالحضور الكثيف، والتعداد الأليف، ولا سيما في وسطنا (...)

  • أشواك براري الأديب السلجوت والعبر المستفادة

    ، بقلم سماح خليفة

    يطول مخاض الصراعات في دواخلنا، ينمو الألم فيها على مخزون الذاكرة الحبلى بتجارب وأحداث ومشاهدات مشروخة بالعذاب بالدم بالقهر بالغضب بالظلم بقلة الحيلة بالاضهاد، كلٌ قيد تجربته. يسير الإنسان سنوات من حياته وهو يجر حمله الثقيل، يريد أن يلفظه خارج حدود جسده، ذاكرته، يريد لكل خلية في (...)

  • عفوك ألمي

    ، بقلم سلوى أبو مدين

    كان عهده بها قديماً حينما كانت تلعب أمام ذاك الزقاق الضيق، وهي تُمسك بيديها الصغيرتين على قطعة الحلوى، خشية أن تقع في التراب وتتسخ، وضفائر شعرها الأحمر المجدول تلونه شريطة حمراء، كان يراقيها من بعيد مع فتيات الحي، الصغيرات وهن يتجمعن ساعة العصر، ويتبارين في السباق.
    كان منظرهن (...)

  • شهادة «أم جميل» الفخرية

    ، بقلم جورج سلوم

    آهٍ يا كاتيا..ويطلبون منك الكثير
    يطلبون منكِ أن تكبري وأنت أكبر منهم جميعاً ما هكذا تجلس المرأة!..
    هكذا قلن وقالوا...
    قبّحكم الله جميعاً.. كاتيا بعفويتها تجلس كيفما تريد.. وجلوسها أجمل وأشرف وأصدق من جلساتكم الكاذبة
    هي إن فردت ساقيها للريح ببراءة الطفلة.. لا تعرف أنّ (...)

  • كبير حسن ولكن العربية أكبر وأحسن

    ، بقلم محمد جمال صقر

    خطر لي أَنْ لو سمعتُ مِنْ صاحبها قصيدةَ "جِداريَّة محمود درويش"، التي أقرؤها الآن (١٢/٧/٢٠١٨)، لازددت لها تحقيقا ومنها تمكنا، وإذا اليوتيوب -أطال الله في النعمة بقاءه!- قد اتسع قبل خمس سنوات (٢٠١٣)، لساعة وتسع عشرة دقيقة وثمان وعشرين ثانية (١,١٩.٢٨)، مرفوعِ مسجَّل أمسية تونسية (...)

  • الأديب محمد أنقار في ذمة الله

    انتقل لرحمة الله تعالى الأديب المغربي محمد أنقار.
    ولد عام ١٩٤٦ في تطوان في المغرب.
    حاصل على إجازة في الأدب العربي من كلية آداب (...)

  • أمسية إحتفائية مهيبة في نادي حيفا الثقافي

    ، بقلم خلود فوراني سرية

    اكتظت قاعة نادي حيفا الثقافي يوم الخميس ١٢.٠٧.١٨ في أجواء إحتفائية بحضور مهيب ومميز حضر خصيصا للمشاركة بأمسية إشهار وتوقيع "خلاخيل" الصادر عن دار المها للنشر والترجمة، باكورة أعمال الكاتبة دعاء زعبي خطيب ابنة مدينة الناصرة وهو كتاب يضم نصوصا شعرية، نثرية وومضات.
    استُهلت (...)

  • صرخاتٌ على عثراتٍ للتاريخ العراقي

    ، بقلم كريم مرزة الأسدي

    (ولا نعرفُ ما الآتي...!!) ذكرى تموز، والعراق يغلي، وقصيدتي:
    وهذا الزمنُ الضائعُ في ظلِّ المتاهاتِ ولا نعرفُ ما الآتي ولانعرفُ غيرَ الله قد بعناهُ في سوق ِ الضلالاتِ سحقنا الخبزَ والأيامَ قرباناً إلى اللاتِ وعشنا نحلبُ الأوهامَ والأحلامَ من ثدي الخرافاتِ ولا نعرفُ ما الآتي...!! (...)

  • إلى خائنة

    ، بقلم أبي العلوش

    إنّي أحبُّكِ كنْتِ حلمَ حياتي كنْتِ الربوعَ وبهجتي وفراتي ومضيْتُ نحوكِ والدروبُ خطيرةٌ لم أكترثْ ياحلوةً بنجاتي قدمْتُ قلباً مخلصاً دقاتُهُ عزفَتْ لأجلكِ أعذبَ النغماتِ مثلي أتاكِ الشعرُ يمشي عاشقاً أهدى إليكِ قلائدَ الكلماتِ فإذا بقلبكِ في الحقيقةِ مشركٌ يأبى الوفاءَ ويعرفُ (...)

  • بُوثًلـْمسيردين

    ، بقلم رشيد سكري

    ١. قلت: من الواجبِ أن تتحجَّجَ إلاَّ بما ترَاه العين، فالأذنُ خديعة والعينُ بصيرة.
    قال: هذا يكفينا من الوساوس و المحن. حورياتٌ البحر بشعْرهنَّ السَّابغ من نور يُضئـْن سماء آيت عبو، رأيتهن بأم عيني، فجر ذاك اليوم الأغبر، يتوضَّأن، ويُطرْطشن أجسادَهن العارية بماء عين (...)

  • النبؤة....

    ، بقلم سماح خليفة

    حكايَتي المَنسولةُ من قلبِ السّماء لا سبيلَ لِنَسجِها بينَ أصابِعِ الرّيح سِنّارةُ العُمرِ أفرَطَتْ في عَبَثِها تَهدّلَتْ جَفْنايَ من خَيطِ الدُّجى تآكلَتْ أصابِعي تحتَ نُيوبِ الوَقتِ وانْقَطعَ الرُؤى عَجِزتُ... عَجِزتُ أن أحيا بِقَلبٍ صامِتٍ لا يُجيدُ صَخبَ الحياة عَجِزتُ أن (...)

  • بنداوود كساب يروض"الكبسولة" على ٢M ويرفع الإيقاع

    مهما كان الاتفاق أو الاختلاف مع ما تقدمه القناة الثانية من برامج شكلا ومضمونا، إلا أنها تبقى زاخرة بطاقات صحفية قادرة باستمرار على أن تفاجئ المشاهد. وعلى سبيل المثال لا الحصر، لمع في الآونة الأخيرة نجم الصحفي بن داوود كساب من خلال تغطياته "الكبسولية" لعدد من الفعاليات الثقافية (...)

  • كوخ العم نجم

    لا شك أن التقارب بين الرواية والفنون الإبداعية الأخرى، لا ينحصر في الكتابة فحسب، بل في أساليب البناء، وطرائق التعبير كذلك، ففي رواية «كوخ العم توم»، يعود الفن التشكيلي؛ ليشارك عناصر الرواية فضاءاتها، لذلك بدت الكاتبة "فاتن الصراف" – هنا – تمتلك القدرة على تحويل الصورة الواقعية (...)

  • عند سهيل عيساوي، للاديب والناقد محمد داني

    صدر حديثا عن أ. دار الهدى بإدارة عبد زحالقة كتاب "بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي" للكاتب والباحث المغربي محمد داني، يقع الكتاب في ١٧٠ صفحة من الحجم المتوسط، لوحة الغلاف للفنانة فيتا تنئيل، يهدي كتابه "إلى المبدع سهيل عيساوي كاتبا لقصة الأطفال..رائدا ومبدعا (...)

  • وداعاًً ... نضال وصفي طاهر

    بحزن وألم مريريّـن، ينعى الاهل والمحبون والاصدقاء، الشخصية الوطنية، والمناضلة الصبور، فقيدتهم الجليلة: السيدة نضـال، الابنة البكر للشهيد الخالد وصفي طاهر، التي رحلت بشكل مفاجئ في السويد، مساء الخميس: ٢٠١٨.٧.١٢ اثر نوبة قلبية لم تمهلها طويلا..
    لقد واكبت الفقيدة العزيزة (...)

  • اللاجئون

    «اللاجئون» مجموعة رائعة للكاتب الفيتنامي "فاييت ثانه نغويين" الحائز على جائزة بوليتزر لسنة ٢٠١٦ عن روايته «المتعاطف» وقد كتبت على مدى عشرين سنة وتدور أحداثها بين فيتنام والولايات المتحدة الأميركية، حيث يرسم الكاتب صورة حيّة لتجارب الناس الذين يعيشون حياة بين عالمين، الوطن الأم (...)