الاثنين ٢٤ حزيران (يونيو) ٢٠١٣
بقلم عبد الباسط محمد خلف

أطلقه الإعلام والاتحاد العام للمرأة

كواكب لا تغيب: يُعيد قصص شهداء طوباس إلى الحياة!

طوباس: أطلقت وزارة الإعلام والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في محافظة طوباس، اليوم، برنامجاً لتكريم شهداء الحرية. وأعادت فيه اثنتان من الأمهات قص حكاية غياب أحبتهن، وعلاقتهن بالوجع المُستدام بفعل رحيلهم المبكر.

واستردت الثمانينية غصيبة عطية أحمد، حكاية استشهاد ولدها عمار شكري دراغمة، الذي سقط برصاص الاحتلال في 12 تشرين أول 1990، فيما لا زالت ذكرياته حاضره في تفاصيل العائلة والبيت والأصدقاء.

تقول بقلب حزين وعيون تشاركتها الدموع: كان عمار شاباً مثل الوردة، وطيب القلب، وكريما، ووجهه مثل البدر، وشعره طويلا، ويحلم أن يصير دكتور يداوي الناس، وفي كل أسبوع يعزم أصحابه إلى البيت، وفي يوم الجمعة، طلع من البيت، وطلبي من أن أرضى عليه وأدعوه له، وكانت سماء البلد سوداء وقتها، وقتلوه بعد صلاة الظهر.

تتابع بألم: كان ابني يطلب من أخواته الحناء، من الأعراس، ليصبغ به شعره عند عودتهن، وكان يحب كثيراً المسخن والمقلوبة والقطايف، ويكره اللبنية، وسرقوه مني برمشة عين، ولن أنساه.
ووفق ذكريات الأم، فقد كان عمار( المولود في 15 كانون ثاني 1970)، معروفاً برشاقته، وجسمه الرياضي، ومشيه على رؤوس أصابعه، لدرجة أن جنود الاحتلال يوم اسشتهاده، فرحوا؛ لأنه كان معروفاً بقدرته على إزعاجهم في المركز، وبسرعته في الإفلات منهم، خلال المواجهات.

تضيف: قال لي جنود الاحتلال، قتلناه، لأنه كان يرمي حجار علينا، فرديت عليه، وهي الحجارة بتقتل مثل رصاصكم! لكنهم لم يجيبوا، فيما لم يسمحوا بدفن جثثمانة إلا بعد منتصف الليل، وبعدد قليل من أفراد الأسرة المكلومة.

ولا تجد الحاجة غصيبة ما يواسها برحيله، غير حفيدها الذي حمل الأسم ذاته، ووشاح الصوف بألوان العلم الفلسطيني، الذي كان يرتديه، وبعض الصور الكبيرة، وحكايتها مع (المقليعية) التي صنعتها له من صوف الغنم، أما كتبه وحقيبته وملابسه، فأخذها أصحابه.

تنهي: لو عاش عمار لليوم، كان صار أولاده أطول مني، وأصحابه اليوم مهندسين وتجار، لكنها إرادة الله.

فيما لا تزال أحزان أميرة فقهاء ( في الأربعينيات من العمر) ساخنة، وتستذكر دموعها السخية قصة أبنها جمال عبد الناصر فقهاء، الذي نالت منه رصاصة احتلالية في 26 شباط 2009، في يرزا، المجاورة لطوباس، حينما كان في نزهة ربيعية هو ورفاقه.

تقول: حسيت في ذلك اليوم الأسود، أن قلبي تحرك من مكانة، وأن شيئاً ثقيلاً "كتم" على نفسي، ولم أعرف بخبر استشهاد جمال إلا في وقت متأخر، ولو أنهم أخبروني بمكان استشهاده الدقيق، لذهبت كل يوم إليه. وأحتفظ بتلفونه الذي كان مبللاً بالدم، وبملابسه، وبكتبه، وبدرجته الهوائية، ولن أفرط فيها.

تزيد: أخر لحظة جمعتني بابني كانت في ليلة ذلك اليوم، فقد سهرنا طويلاً، وكان عندنا أبن عمه، وضحكنا كثيراً، ثم انقلب كل شيء لدموع ودم. وسألني قبل أن نفترق: إذا غبت كيف رح يكون شعورك؟ فلم أجب عليه، وقلت له: "من غير شر يمّا!"

ووفق الأم المحزونة، فقد حرصت قبل يوم من استشهاده على العمل بوصيته، وهي أن تذهب بسرعة إلى المدرسة، لتحرير هاتفه النقال من الإدارة، دون أن يعرف رفاق صفه أنها والدته، لشدة غيرته عليها، ففعلت.

توالي: كان جمال( صاحب الترتيب الثالث في العئلة ذات الأربع بنات والثلاثة أبناء) يحلم أن يصبح شرطياً، وطلبي مني أن أتوسط لدى جده، كي يعطيه قطعة أرض لبناء بيت خاص به، ويبدأ فيه مباشرة بعد إنهاء"التوجيهي".

تواصل الأم ، أحياء ذكرى ميلاد ابنها في الأول من آب كل سنة، وتصنع الحلوى وتوزعه عن روحه وذكراه، وفي كل مرة تطبخ فيها ما كان يشتهيه تزداد حزناً. وتذهب كثيراً إلى قبره.
تضيف: الذي يجعلني أبكي بحرقة، حين أرى حتى اليوم، كيف أن شقيقه الأصغر محمود( 9 سنوات) لا زال يختفي تحت الطاولة، ويبكي، ويطلبها أن تُعيد له جمال، الذي أشتاق له، ولمداعبته، فتصر هي على منحه ملابس شهيدها، حتى تشعر أن شيئاً ما يتحرك وينطق باسم جمال.

بدوره، ذكر منسق وزارة الإعلام في طوباس، عبد الباسط خلف، أن "كواكب لا تغيب" سيعيد بناء قصص الغياب لأسرى الحرية، وبالرغم من أنه يعيد فتح جراح الأمهات ويحركهاى بعد انطواء السنوات، إلا أنه يجعلهن يشعرن بأن أولادهن لا زالوا يسكنون وجدان شعبهم.

وأضاف أن البرنامج سيتطور شكلاً في المستقبل، بجوار تكريم الإمهات بوسام رمزي.
من جانبها، قالت عضو الهيئة الإدارية للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في طوباس، مها دراغمة، أن البرنامج سيحي ذكرى الشهداء الذين ضحوا من أجل ا الوطن وحريته والدفاع عنه، ولإظهار المعاناة التي تتكبدها المرأة بفعل غياب الابن.

فيما أكدت منسقة الاتحاد ليلى سعيد، أن" كواكب لا تغيب" يلبي جزءاً من احتياجات المرأة النفسية والمعنوية، وسيقدم لها مستقبلاً الدعم والرعاية الاجتماعية والصحية، عبر إظهار دور المرأة ونضالها ومعاناتها التي لا تتوقف.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى