الثلاثاء ٤ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٥
فى احتفالية رائعة لتوزيع جوائز الدورة الخامسة

الإعلان عن مضاعفة قيمة جائزة نجلاء محمود محرم

على ضفاف نيل القاهرة، وفى أمسية خريفية رائعة، استضافت مكتبة القاهرة حفل توزيع جوائز الدورة الخامسة لمسابقة نجلاء محمود محرم للقصة القصيرة، بحضور عدد كبير من المثقفين والمبدعين والنقاد والإعلاميين، الذين جمعتهم معا روح المودة المعتادة التى تظل هذا الحفل كل عام، حيث التقى الفائزون والمتميزون بضيوف الحفل وتبادلوا معهم الحوار والتعارف قبل الحفل وبعده وهو ما تحرص عليه المسابقة كل عام، وسعد الجميع بوجود الأساتذة يوسف الشارونى ومحفوظ عبد الرحمن وفؤاد حجازى وصلاح والى وبهى الدين عوض وأحمد زرزور وربيع مفتاح وأحمد عمارة وفريد طه وعادل النادى وأحمد الشيخ ود. محمد حافظ دياب ود. حامد أبو أحمد ود. إبراهيم سعد الدين ود. محمد غنيم ود. محمد عبد العال والأستاذ سامى فريد نائب رئيس تحرير الأهرام.

وقد بدأ الحفل الذى قدمه المبدع والناقد أحمد سامى خاطر بكلمة ترحيب من الأستاذ محمد حمدى مدير مكتبة القاهرة، تلتها كلمتان للأستاذ أحمد الشيخ والدكتور حامد أبو أحمد اللذان تشكلت منهما لجنة التحكيم النهائية وقد أثنيا على المسابقة وجديتها ودعا الأستاذ أحمد الشيخ رجال الأعمال إلى المساهمة فى دعم الحياة الثقافية بمثل هذه الأنشطة، بينما أبدى الدكتور حامد سعادته بهذا الحشد الكبير الذى جمع مختلف الأجيال والتوجهات والانتماءات قائلا إنه قدرة فائقة ورائعة وتحسب للمسابقة وصاحبتها.

ثم تلا ذلك كلمة الفائزين وألقاها الفائز الأول الأديب الليبى فوزى الحداد وأبدى سعادته بوجودة فى رحاب هذه النخبة المتميزة من المبدعين والمثقفين وشكر المسابقة على هذه الفرصة الطيبة التى تتيحها للتلاقى والتعارف وفتح قنوات الاتصال بين كتاب الوطن العربى.

ثم تحدث الدكتور محمد حافظ دياب عن السرد وتغلغله فى حياتنا وعن القصة التى نحياها باستمرار ودون توقف.

وتلا ذلك كلمة للأستاذ سامى فريد أعرب فيها عن احتفائه بنجلاء محرم كمبدعة إلى جانب كونها راعية لهذه المسابقة، وعن أنه مازال هناك مبدعون يحملون فى ضمائرهم هم الثقافة والأدب.

ثم تحدثت الأستاذة نجلاء محرم عن الدورة الخامسة للمسابقة فقالت إن عدد القصص المشاركة كان خمسمائة وسبعة قصة وأن المشاركات العربية جاءت من معظم دول الوطن العربى وكان أكثرها من العراق (18 عملا) ثم سورية (14عملا) ثم فلسطين (12 عملا) إضافة إلى تسعة أعمال من خارج الوطن العربى جاءت من السويد وهولندة والدانمارك وكندا والولايات المتحدة. ولفتت النظر إلى وصول عمل واحد فقط من ليبيا كان من نصيبه الفوز بالجائزة الأولى.

وقد أعلنت نجلاء محرم مضاعفة قيمة جوائز المسابقة بدءا من العام القادم بحيث تصبح الجائزة الأولى ألفى جنيه والثانية الف وخمسمائة والثالثة ألف والجائزة الخاصة ثمانمائة جنيه.

وتم توزيع الجوائز والدروع وشهادات التقديرعلى الفائزين وهم الأساتذة فوزى الحداد، حسام فاضل حشيش، حسين منصور، حسام المقدم، إضافة إلى بعض المتميزين ومنهم أحمد محيى الدين وهبة بركات وأحمد صبرى غباشى ومعاذ رياض وإكرام محمود.

وأثناء الحفل تم إهداء العدد الثالث من مجلة تواصل للحاضرين إضافة إلى كتب المسابقة وعدد من الكتب التى قام أصحابها بإهدائها للحضور كنوع من المشاركة فى الاحتفال.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى