الاثنين ١ آذار (مارس) ٢٠٠٤
مصر تحقق الرقم القياسى فى الختان
بقلم خالد المنتصر

الختان عبودية لا عبادة ـ الحلقة الثانية

الكاتب المصري خالد المنتصر

الختان.. قراءة جغرافية وإحصائية:

أحسست بالعار، وأنا أقرأ التوزيع الجغرافى والأرقام الإحصائية لمعدلات ختان الإناث فى العالم. فمصر هى أكبر هذه الدول من حيث عدد اللاتى يتعرضن لهذه العملية الهمجية!. هل يعقل أن مصر مهد الحضارة، وأم التاريخ تبتر أجساد بناتها بهذه الوحشية؟!. هل يعقل أن مصر التى إحتضنت الأديان، والثقافات، والأفكار، والقيم لا تستطيع أن تحتضن بناتها، وتحميهن من مذبحة البتر التناسلى؟. هل يعقل أن تكون مصر مضغة فى أفواه المؤتمرات العلمية التى تدين الختان؟، ووسائل الإعلام التى تصوره؟، ومنظمات حقوق الإنسان التى تندهش من أنه مازال هناك فى مصر من يجر ابنته، ويسحبها إلى حيث يقوده خياله المريض، ويقنعه بأنه بذلك يحافظ على شرفه الذى يراق على جوانبه الدم؟. وهل يعقل أنه فى عصر الكمبيوتر، والهندسة الوراثية يوجد من يلجأ لحلاق الصحة، و الداية حتى تجرى للبنت أبشع عملية جراحية فى التاريخ؟. وهل يعقل أنه بعد كل تلك السنوات من الهجوم على عادة الختان، مازلنا فى مقدمة طابور الدول التى تتبنى هذا التخلف؟. ولكن ما حدث فى الواقع أن الخرافة أصبحت معقولة، والدجل صار علما، والبنت صارت ضحية للعنكبوت الذى غزل خيوط بيوته فى العقول حتى صارت كهوفا وخرابات.

الأرقام أحيانا صادمة ولكتها دوما مصابيح تنير الطريق، وهى أحيانا مقلقة، ولكنه القلق الذى يثير العقل لتلمس الحل. وعفوا عن أن هذا الفصل ملئ بالأرقام. ولكن الأرقام أصدق إنباء من الكتب مع الاعتذار لشاعرنا الكبير أبو تمام!.

فى المؤتمر الرابع لبتر الأعضاء الجنسية الذى إنعقد عام 1996 فى سويسرا ظهرت هذه الأرقام العالمية المرعبة، وهى كالتالى:

- يتم فى العالم ختان ما يقرب من 2 مليون طفلة سنويا، أى بمعدل 1666666 طفلة شهريا، 5480 طفلة يوميا، 228 طفلة كل ساعة، أو 3.8 طفلة كل دقيقة!

-  نسبة المختونات فى العالم تبلغ 5% أى بمجموع 100 مليون أنثى!

وقد نشرت منظمة الصحة العالمية فى أعوام 1994 و1996 و1998 أرقاما مختلفة بخصوص عدد النساء المختونات فى بعض الدول التى تمارس ختان الإناث، وهى كالتالى حسب الترتيب الأبجدى الأجنبى: (سنلتزم فى الجدول ببعض الدول الواردة بإحصاء 1998)

|عدد النساء المختونات اسم الدولة

1.365.000 بنين

3.656.800 بوركينا فاسو

1.336.800 الكاميرون

759.810 وسط أفريقيا

1.923.000 تشاد

3.048.270 ساحل العاج

248.920 جيبوتى

27.905.930 مصر

1.599.300 اريتريا

24.723.950 الحبشة

396.800 جامبيا

2.635.200 غانا

6.967.500 كينيا

12.816.000 السودان

يظهر من الجدول السابق مركز مصر المتقدم جدا، والحاصل على المركز الأول فى عدد النساء المختونات على مستوى العالم. وسيعترض البعض قائلا: لماذا لم يتم الحساب بالنسبة لعدد السكان، وليس بالعدد الفعلى؟. وهذه ملاحظة جيدة، ولكن يظل العدد كبيرا، بالنسبة لقيمة مصر الحضارية، والتى تجعل من الظلم أن توضع فى زمرة دول أقل منها تاريخا وتقدما بهذه الصورة المهينة. ولكن ماذا نفعل؟ فهذا ما جنته أيدينا على أنفسنا. فمن رسم هذه اللوحة الدموية هم نحن، وليس المستعمر أو الغازى.. إلى آخر هذه القائمة التى كثيرا ما أراحت بالنا وصرفتنا عن النظر إلى الخلل الكامن فى سلوكنا نحن، والذى يجب أن يتغير جذريا خاصة فى التعامل مع المرأة. ونلاحظ من الجدول أيضا أن كل الدول المذكورة تقع فى أفريقيا، برغم وجود دول أخرى يجرى بها الختان مثل أندونيسيا وماليزيا وباكستان ومسلمى الهند، وبعض المناطق فى اليمن وعمان وعرب النقب فى فلسطين، والقليل مازال يعتنقه فى الإمارات. ونستطيع أن نقول من خلال ذلك أنه مازال واجبا على منظمة الصحة العالمية وضع إحصاء جديد يتعامل مع الظاهرة بشكل أعمق وأشمل. والملاحظة الثالثة أن عدد الدول العربية التى تمارس ختان الإناث بصورة كبيرة قليل جيدا ويكاد ينحصر فى مصر السودان واريتريا. وهذه الدول هى التى يشكل فيها الختان ظاهرة وليست حالات فردية، وأن دولا إسلامية عربية لا تمارسه مثل السعودية والعراق والمغرب وليبيا وسوريا. وهناك دولا إسلامية لا تعرفه على الإطلاق مثل تركيا وإيران مثلا. وهذا يؤكد مرة ثانية على أن جذور هذه العادة ليست عربية أو إسلامية. ومما يؤكد ضرورة مراجعة هذه الإحصائيات قول د. سامى الذيب أن ختان الإناث ليس حكرا على القارة الأفريقية فقد عرفت تلك العادة فى أوروبا والولايات المتحدة أيضا. ولكنى أود توضيح هذه النقطة للدكتور سامى وأقول أنها استثناء يؤكد القاعدة. ويجعلنا نحاول البحث فيما فعلته الهجرات المتتالية من معتنقى فكرة الختان إلى هذه البلاد، والتى يغذيها إحساس الإغتراب والرغبة الخارقة فى الإنتماء والتميز لدرجة أن بعض المسلمين فى بلاد لاتعرف الختان عندما ينتقلون إلى بلاد أوروبية أو أمريكية يمارسون الختان! كما فعل بعض أتباع الجبهة الإسلامية فى الجزائر عندما سكنوا ألمانيا، برغم أن الجزائر لايعرف فيها الختان، وكأنهم يصرخون نحن مختلفون عنكم يا أهل الغرب.

الخطأ والخطيئة

كان لابد من عرض الإحصائيات العالمية والتوزيع الجغرافى لعادة الختان فى بعض دول العالم قبل الانتقال إلى مصر، بصفتها صاحبة الرقم القياسى للأسف. والغريب أن مناقشة هذه الظاهرة، زادت حدتها بعد حادثة شهيرة، وهى عرض قناة الـ CNN فى 7 سبتمبر 1994 لفيلم عن ختان طفلة فى العاشرة من عمرها تدعى نجلاء بواسطة حلاق صحة فى القاهرة. وكأننا لا نفيق إلا عندما يتناول الغرب سيرتنا، ويلقى عليها ضوءا، ويصورها بعدسة الزووم. بالطبع هاجت الدنيا وماجت وتاهت الحقيقة فى وسط دفاعنا عن أنها مجرد حالات فردية، والهجوم على صناع الفيلم وإتهامهم بسوء النية وإصطياد مثل هذه الأشياء لتصويرنا كجهلة وهمجيين. ومع اعترافى بأن النية الأمريكية فى عرض الفيلم ليست نية صافية، وليست بغرض إنقاذنا من ممارسة هذه العادة البغيضة، وليست بهدف تطويرنا إجتماعيا، ولكنها مجرد فضول إعلامى يستخدم المصريين كنوع من الترويج الإعلامى، واستخدامهم كفولكلور مسلى ومثير. ورفضنا لابد أن يكون لممارسة هذه العادة القبيحة قبل أن يكون رفضا لمن رصدوها وصوروها، وإذا كانوا هم على خطأ فنحن على خطيئة بسماحنا حتى الآن بممارستها، وهى خطيئة بالفعل لأننا بتتبع الإحصائيات التى أصدرتها منظمة الصحة العالمية عن تطور هذه الظاهرة فى مصر نجد أنها تتضخم. ومن الممكن أن يكون تضخمها بسبب دقة المعلومات التى تتوافر سنة بعد أخرى وليست بسبب عدد المختونات. ولكن فى كل الأحوال العدد كبير بحيث يصعب تجاهله والتغاضى عن ردود أفعاله فى العالم كله. ففى عام 1994 وجد أن نسبة المختونات 50% أى مايساوى 13.625.000 امرأة. ثم فى عام 1996 وصل الرقم إلى 80% أى مايساوى 24.710.000 امرأة. ثم وصلنا إلى الرقم الموجود بالجدول السابق والذى يزيد على 27 مليون بنسبة 97%. والغريب أن هذه العادة برغم هذا الانتشار المرعب لم يتحدث عنها رفاعة الطهطاوى أو قاسم أمين وهما من هما فى مجال الدفاع عن حرية المرأة. وأعتقد أن سطوة وإنتشار الختان، والخلفية الدينية المزعومة التى كان يستند إليها شكلت سدا منيعا أمام مناقشة هذين المدافعين الكبار اللذين اعتقدا أنها بالفعل ضرورة بيولوجية بجانب الضرورة الدينية، وعذرهما أن الطب كان مايزال فى مرحلة متخلفة بالنسبة لمناقشة مثل هذه الأمور. ولكن ما لا أغفره لهما أنهما لم ينظرا إلى الإنتهاك الجسدى والنفسى الذى يحدثه الختان، وأنهما لم يتساءلا عن جدواها، وهما يسمعان عن كم الدماء التى تسفح من الفتاة المصرية التى كانت تريد أن تتحرر من "اليشمك" الاجتماعى، الذى كان يغطى على العقول والذى تمثله هذه العادة البغيضة قبل التحرر من "يشمك" الزى الذى يغطى الوجوه!

من أقدم الدراسات الميدانية المهتمة بموضوع الختان فى مصر دراسة د. محمد كريم أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب عين شمس، وقد أجراها سنة 1965 على عينة من سيدات نادى القاهرة (200 سيدة). ووقتها جاءت النتائج لتؤكد أن 74% منهن قد أجريت لهن عملية الختان. وقد أجرى نفس الأستاذ بحثا ميدانيا آخر 1994 على عينة سيدات من نفس النادى ليخرج بنتيجة أن 98% منهن مختنات. ويرجع د. كريم إرتفاع النسبة إلى أن البحث الثانى إعتمد على الكشف الطبى، وليس الكلام الشفهى كالبحث الأول الذى أخفت فيه السيدات بالطبع هذه الحادثة إما خجلا وإما لأنها لا تريد أن تتذكرها من أصله. ومن أبحاث النوادى لأبحاث كليات الطب، ونبدأ بنفس الأستاذ والذى أعتقد أنه قد جعل من الختان هما شخصيا له مما أدى به إلى مراجعة نتائجه مرات ومرات، كى يصل إلى الرصد الصحيح، والبحث المنشور فى جريدة المصور عدد 7 أكتوبر عام 1994 قد أجرى على المترددات على العيادة الخارجية لطب عين شمس فى أغسطس 1994 وبلغ عددهن 800 طفلة من سن 6 إلى 14 سنة، وروعى فيها بقدر الإمكان تفاوت المستوى التعليمى والاجتماعى للعينات، وأن يكون بينهن نسبة 10% من الأقباط، وأثبتت الدراسة أن 81% مختونات. وكانت نسبة الفتيات المختنات فى الأسر الفقيرة تصل إلى 88% وفى الأسر متوسط الدخل 71% وفى الأسر الغنية 15%. وعن علاقة الختان بمستوى تعليم الأبوين تبين أن أمية الأب والأم ترفع نسبة الختان فى الأسر إلى 96%، وتتضاءل النسبة عند الأبوين الحاصلين على تعليم أساسى لتكون 80% حتى تصل إلى 10% عند أصحاب التعليم العالى. وعندما خلط الباحث أو جمع بين المتغيرين وهما المستوى الاقتصادى والتعليمى كانت نسب الموافقة على إجراء العملية كالتالى:

- والدان فقيران أميان 99%
- فقراء + تعليم أساسى 96%
- فقراء + تعليم عالى 12%
- متوسطا دخل + أميان 88%
- متوسطا دخل + تعليم أساسى 63%
- متوسطا دخل + تعليم عالى 5%
- ثراء + أمية 35%
- ثراء + تعليم عالى صفر

ونستخلص من هذه الدراسة حتى ولو اعترضنا على بعض النسب، ومستوى العينة، دلالة هامة جدا، وهى: أن التعليم والثقافة لهما دخل هام فى منع الختان بل وأهم من مسألة الفقر والثراء لنتأكد من أن طريقنا الوحيد للقضاء على مثل هذه العادات المتخلفة هو طريق نشر الثقافة والتعليم والإستنارة.

وقد أثبتت الدراسة السابقة أن نسبة 48% من عمليان الختان تجرى بواسطة الداية مقابل 46% بواسطة الأطباء، و6% بواسطة حلاقى الصحة. وهذا يؤكد على أن الأطباء أنفسهم مازالوا يشاركون فى هذه الجريمة. وسنناقش ذلك بالتفصيل بعد الإنتهاء من إستعراض الإحصائيات المصرية المختلفة التى درست الختان.

فى نفس الكلية السابقة، كلية طب عين شمس أجرى د. ماهر مهران أستاذ النساء والتوليد، والوزير، والمشرف الأسبق على مشروع تنظيم الأسرة فى عام 1979 فحصا على 2000 سيدة من المترددات على عيادة أمراض النساء فى الكلية فى عمر الإنجاب، فوجد أن 95% من السيدات قد أجريت لهن عملية الختان، والتى يطلق عليها أكثر الجراحات حدوثا فى مصر.

وفى دراسة ميدانية أخرى قامت بها وزارة الصحة فيما يشبه المسح الصحى على مدى عامين برئاسة د. فاطمة الزناتى الأستاذة بكلية السياسة والاقتصاد، وأهمية البحث تنبع من أنه تم على مدى عامين، وشمل محافظات الجمهورية، ولم يقتصر على مدينة واحدة أو عيادة خارجية محدودة فى كلية طب بعيها كالدراستين السابقتين. وقد بينت هذه الدراسة أن نسبة المختونات فى مصر تصل إلى 97%. وتنقسم هذه النسبة إلى 99.5% فى الريف، و94% فى المدن، وأن قرابة 82% من النساء مازلن يؤيدن ختان الإناث، منهن 91% فى الريف مقابل 70% فى المدن. وقد بينت النتيجة أيضا أن نسبة النساء غير المتعلمات التى تؤيد الختان هى 93% وهذه النسبة تنخفض إلى 57% بين النساء الحاصلات على شهادة الثانوية أو درجة أعلى. وكانت الأسباب التى ذكرت تأييدا لختان الإناث كما يلى:

58.3% عادة حسنة

30.8% مطلب دينى

36.1% النظافة

8.9% إمكانيات أكبر للزواج

3.8% لذة أكبر للرجل

9.1% تحافظ على البكارة

5.6% تحمى من الزنا

5.9% أسباب أخرى

- وكانت الأسباب التى ذكرت ضد ختان الإناث كما يلى:

37.8% عادة سيئة

29.8% مخالفة الدين

45.8% تؤدى لتعقيدات طبية

27.3% تجربة ذاتية مؤلمة

12.1% ضد كرامة المرأة

19.6% تمنع اللذة الجنسية

5.9% أسباب أخرى

كما أثبتت الدراسة أن 74% من النساء تعتقد أن الرجال يفضلون المرأة المختونة، وأن 72% منهن تعتقد أن الختان جزء مهم من التقاليد الدينية، وأن 41% يعتقدن أن الختان يحمى من الوقوع فى الزنا.

"البنت لازم تتطاهر وهى كبيرة"

ومن الدراسة الميدانية للموضوعات الصحفية التى وإن إفتقرت للأرقام الإحصائية إلا أن لها أهمية فى معرفة الأسباب التى تكمن وراء تمسك المجتمع المصرى بهذه العادة من خلال قراءة صحفية لآراء شريحة ما من المجتمع. وقد حاولت الصحفية بثينه البيلى هذه المحاولة من خلال تحقيقها الصحفى فى مجلة المصور 23/9/1994. وسنعرف من خلال الإجابات الفطرية البسيطة لسكان حى الإمام الشافعى فى القاهرة مبررات هذه العادة القبيحة.

عند سؤال الصحفية لإحدى السيدات عن مكان حلاق الصحة المتخصص فى الختان، سألتها السيدة عما إذا كان لديها بنت تريد طهارتها؟. وقالت لها هنا فى حى الإمام الشافعى نجرى عمليات طهارة جماعية للبنات فى سوق الجمعة. وقالت السيدة: أنا مع طهارة البنت والدليل على ذلك أن الله يحب المتطهرين!!!. ودافعت فى حدة بعد محاولات الصحفية أن تبين لها المعنى الحقيقى للمتطهرين قائلة: هو إحنا خواجات، طيب النسوان الأجانب سايبة، إحنا مسلمين. وأنا طاهرت بناتى الإثنين من أسبوع، والبنت لازم تتطاهر وهى كبيرة مش زى الولد. وأنا نفسى إتطاهرت عند الحلاق نفسه لأنه شاطر، ونعرفه أبا عن جد، و بنطلبه و ييجى لغاية البيت. ثم جذبت الصحفية من ملابسها بعنف بائعة بسيطة متجولة عندما إشتمت رائحة الهجوم على الختان من كلامها قائلة: إنتم مش عايزين البنات تتطاهر ليه؟، عندنا فى البلد الموضوع ده عيب كبير، لو دخل العريس على مراته ولقاها مش متطاهرة يطلب الدايه فورا، الطهارة بتحمى عرض البنات، يعنى نسيبهم يمشوا على حل شعرهم!!!.

وبالطبع لا يستطيع المجتمع أن يترك البنات على حل شعرهم كما يصرخ منطق السلخانة، فيسارع بسحبهم من هذا الشعر السايب إلى حيث يؤدون فريضة قربان الختان!. وبهده الكلمات البسيطة تلخص النسوة بساطة منطق المجتمع فى تبنى الختان. فالختان هو واجب دينى لكى تصبح البنات من المتطهرين!. وحتى لا نصبح مثل الخواجات. وهو نفس المفهوم الذى ألتقطه سليمان فياض فى روايته "أصوات" وعرضنا له من قبل. وأيضا لكى يرضى عنها الرجل، ويتأكد من فحولته، ومن شرفها المختوم بخاتم النسر، وأخيرا لحماية عرض البنات، ولا أعرف السبب الحقيقى حتى الآن فى أنه فى مصر لايوجد إلا عرض واحد للبنات، ولا يوجد عرض للرجل، وكأن الرجل طول فقط.

معذرة على هذه السخرية فى موقف الجد لأن المسألة كلها تقع فى خانة الكوميديا السوداء التى تختلط فيها الدموع بالضحكات، ويختلط شجن وحزن البنت بحماس وإبتسامة الأهل الذين يتخيلون أنهم قد إرتاحوا وأراحوا أنفسهم من وسواس الشرف المؤرق البغيض الذى يطاردهم فى المنام فيستيقظوا ليذبحوا ابنتهم فى اليقظة.

قراءة سيكولوجية للختان:

ختان البنات هذا الطقس الدموى الذى نحتفل فيه بذبح فتياتنا، غالبا ما يغلفه الأهل فى ورقة سيلوفان رقيقة ملونة لتقديمه، وتبريره لهذه الفتاة المذبوحة. هذه الورقة إما أن تكون على شكل فروض دينية أو ضرورات إجتماعية أو أعراف وعادات سلوكية. وعندما تبدأ البنت فى فك ورقة السيلوفان لتبتلع الحلوى المسمومة سرعان ما تكتشف حجم الخديعة التى صنعها الأهل، وعمق الفخ الذى أوقعوها فيه. وأن المسألة ما هى إلا مجرد عقد نفسية، ومتاعب سيكولوجية يعانى منها المجتمع قبل الأهل، ويغرق فيها الأهل قبل البنت، ويمهد الطريق للبنت لكى ترث كل هذه العقد والمتاعب. يتم كل هذا بقلب بارد، وحس متبلد، وكأننا فى شبكة مافيا غامضة لانعرف خيط بدايتها من طرف نهايتها.

"عائشة قنديشة"

سيناريو الختان ذكرنى بما تفعله مجموعة دينية مغربية تقوم بتجريح الرأس حتى تنزف. وذلك اعتقادا منها بأنه يخرج الجن والأرواح الشريرة، وهذه الجماعة تؤمن بوجود جنية شريرة تدعى عائشة قنديشة يمكنها أن تقتل كل من يعصى أوامرها، فتأمر أتباعها بهذه المذبحة تعطشا للدماء!. وعقدنا النفسية هى بمثابة عائشة قنديشة الخاصة بنا، وأولى عناصر هذا التفسير النفسى للختان هو أنه مظهر من مظاهر التسلط الاجتماعى من الذكور على النساء، وأيضا من النساء على النساء. وكما يبحث الرجل عن وسائل لتقويته الجنسية بداية من المأكولات البحرية حتى الفياجرا مرورا بجميع أنواع المنشطات، يبحث أيضا وخاصة إذا كان فرق السن كبيرا عن تثبيط أو مايتخيله هو تثبيط للرغبة عند المرأة، وبالطبع أسهل وأنجح الوسائل هى الختان. ولذلك تقترح د. كاميليا عبد الفتاح أن من أهم عناصر مكافحة ختان الإناث هو مكافحة تعدد الزوجات، ونظام الزواج بفرق كبير فى السن بين الرجال والنساء. تقول د. كاميليا عبد الفتاح إن معنى الختان فى الطبقات الفقيرة يرتبط بإرضاء الرجل إلى جانب إرتباطه بالنظافة وعدم الهياج، وبأنه سنة مرغوبة فى الطبقات الأعلى، فالبنت الصغيرة تخضع لهذه العملية، بل وتستريح لها طالما أنها ترضى الناس وأنها المتطلب الرئيسى للرجل حيث تشيع فكرة أنه يفرح بذلك، وأن ختان البنت هو من ضمن المؤهلات التى لن تقبل كزوجة بدونه. أما ما أدهشنى حقيقة هو نتيجة البحث القيم الذى كتبته د. سهام عبد السلام ود. آمال عبد الهادى تحت عنوان: "موقف الأطباء من ختان الإناث". وأهمية هذا البحث تأتى من أن عينة البحث تتكون من الأطباء فقط، وهم أكثر الناس معرفة بأضرار الختان الطبية. ولكن عند النزول إلى الواقع وسماع آرائهم نجد كم هى قوية الأعراف والتقاليد؟. وما يهمنى هنا هو رأى الأطباء الرجال، وخاصة من ينظرون إلى المرأة منهم بنظرة دونية. وقد وجدت الباحثتان أنه هناك ارتباط إيجابى بين الموافقة على عمل المرأة وبين رفض الختان. فالاتجاه الغالب بين معارضى الختان يوافق على عمل المرأة بدون قيود أو شروط ووصلت نسبتهم إلى حوالى 61%، ونسبة الرافضين حوالى 11%. ونأتى إلى الفريق الأخر وهو مؤيدو الختان الذين منهم من يرفض عمل المرأة نهائيا، ونسبتهم 31% أما الباقى فيقبل العمل المشروط بشروط كثيرة ومجحفة. ومؤيدو الختان يصفون عمل المرأة للباحثتين بأن له أثر سلبى على الأسرة، وضياع لحقوق البيت، وبأن الزوجة أساسا ست بيت، وحرام عملها خارج البيت الذى هو مملكتها، وأنها تضيع فرصة الرجال فى العمل، وأيضا المرأة غير كفء فى العمل، وعمل المرأة ضد الفضيلة ومخل بالآداب العامة ويثير شهوة الرجال.

وتختتم الباحثتان تغطية هذه النقطة بقولهما رفض الختان هو جزء من موقف عام يرى المرأة كائنا عاقلا مساويا للرجل فى الحقوق والواجبات والقدرة الاجتماعية، ويرى أن تقدم الوطن مرهون بإسهام كل مواطنيه رجالا ونساء. بينما ترتبط الموافقة على الختان بنظرة دونيه للمرأة تراها أقل كفاءة من الرجل، وأن مكانها المنزل لخدمة الزوج والأبناء، وخروجها خارج هذه الحدود يرتبط بالمشاكل الأسرية ويخلق فوضى جنسية.

الذكورة و مؤامرة الصمت

نستخلص مما سبق أن التسلط الذكورى موجود حتى فى الفئة المثقفة التى تعرف تماما خطر هذه الجريمة على البنت، وكيف تحرمها من البهجة والحياة الجنسية السليمة، بل والحياة الإنسانية السليمة، وتنتهك حقها الإنسانى البسيط. إن الأطباء الذكور يعرفون كل هذا بل هم متأكدون منه تمام التأكد. وبالرغم من ذلك ولا أبالغ إذا قلت أنه من أجل ذلك يوافقون على الختان، هذه العادة المتخلفة لأن موقفهم الإجتماعى أصلا متخلف. وهذا يتطابق مع ماقاله أحد الرؤساء الأفارقة- توماس سنكارا- عن الختان: هناك محاولة للحط من المرأة بجعلها تحمل هذه العلامة التى تنقص من وضعها، والتى تشعرها دائما بأنها ليست إلا إمراة ناقصة عن الرجل، لايحق لها حتى الإستفادة من جسدها، وأن تفرح وتُفرح جسدها، وكل كيانها، فلها حدود فرضها عليها الرجل، لذلك فالختان وسيلة لإذلالها. ولابد أن نذكر فى هذا السياق مافعله الرئيس جومو كينياتا فى دعايته الانتحابية من ترويج لعادة ختان البنات حتى يكسب الجولة!!. وحتى فى أمريكا سنة 1848 كما يذكر د. سامى الذيب كانت هناك علاقة أو رابطة ما بين إعلان حقوق المرأة فى الولايات المتحدة فى هذا العام، وبين تأييد الرجال هناك لختان الإناث كرد فعل لإرجاع المرأة إلى دورها الذى إعتادوا عليه. وبسبب خوف الرجال من أنوثة المرأة، فهم يرون أن المرأة كانت تميل إلى الرذيلة مما يتطلب علاجها ببتر أعضائها الجنسية. ومما يساهم فى تبرئة الرجال من تهمة الترويج للختان نتيجة التسلط الذكورى ماتطلق عليه د. سهام عبد السلام مؤامرة الصمت. تقول د.سهام عن هذه المؤامرة: "تنشأ النساء على أن من العيب أن تعلن المرأة آلامها ولاسيما المرتبطة منها بالجنس، بذلك تنكر النساء هذه الآلام سواء التى مررن بها فور إجراء التشويه لهن أو التى يعانينها فى حياتهن الزوجية من جراء هذا التشويه. ويكررن ما جرى لهن فى بناتهن، علاوة على ذلك أدى سياج الصمت المضروب حول الحديث عن هذا الموضوع إلى إحجام السيدات والفتيات التى لم يجر لهن هذا التشوية الجنسى وأسرهن عن الحديث مع بقية أخواتهن بما يعرفنه معرفة اليقين من عدم ضرورة هذه العملية وأن العفة والنظافة لا ترتبطان بها، وأن حياتهن تسير فى مجرها الطبيعى قبل الزواج وبعده مع تمتعهن بالسلامة الجسدية، بل بلغ الأمر حد جهل أصحاب الموقفين بوجود بعضهما البعض أصلا. فمن تخلوا عن ممارسة التشوية الجنسى للإناث صاروا يعتقدون أن مصر كلها قد حذت حذوهم ولم يعد فيها من يمارس هذه العادات. ومن مازالوا يتمسكون به يعتقدون أن هذه هى طبائع الأمور، وأنه لاتوجد فى مصر كلها إمرأة لم تجر لها هذه العملية".

تحدثنا من قبل ونحن تصف حفلة الختان عن الفرحة العارمة التى تنتاب الأمهات والنسوة الجالسات حول الفتاة الذبيحة. والمدهش أن من يحافظ على مسيرة الختان هن النساء!. فالجدات والأمهات هن اللاتى يقررن ويخططن لهذه العملية، والداية الأنثى هى التى تذبح وتضرب أول فرشاة دماء فى لوحة المهانة الأنثوية. والخالات والعمات والجارات والحبايب هن اللاتى يقمن بالتكتيف وعملية الأسر، وكتم الأنفاس، ولى الأيادى، وشل الأرجل، ووقف الصراخ، وملاحظة العرق المفصود، وكم الإزالة المضبوط.. الخ. إنها مشاركة نسائية غير مسبوقة لتقديم تاء التأنيث كقربان. ولا أعرف على حد علمى المتواضع مثل هذه المشاركة النسوية فى صنع دونية لمن هى من بنات جنسها. وإذا كان الرجل هو المايسترو الاجتماعى فى عملية الختان فالمرأة هى الاوركسترا التنفيذى الذى يعزف لحن العذاب!.

الكبت الجنسى و الانتقام اللئيم

شكل انعزال المرأة عن المشاركة فى الحياة الاجتماعية نمطا سلوكيا جعل الشرنقة الأنثوية تفرز خيوطا من الأنانية، والتسلط، والعدوانية. فهى إن غاب صوتها خارج البيت فقد ترك لها حسم بعض الأمور داخل البيت الذى ضحك عليها الرجل، وقال أنه مملكتها كى يلهيها عن صنع مملكة خارج أسوار هذا البيت. ومن ضمن هذه الأمور كل ما يتعلق بالعادات والتقاليد، وأهمها ختان البنات، وضرب سياج من التربص بتصرفات البنت، ونصب الفخ تلو الفخ وكأننا فى رحلة صيد. وقد ترتب على منع خروج السيدات قديما من المنزل ظهور طبقة من المترددات على المنزل ممن يقضين حاجاته، وقد تميزن بطول اللسان، والكلام المكشوف حتى مع الرجال، وكأنهن يعوضن بتطرف كبت الأخريات وصمتهن. ومن أمثلة تلك المترددات "الدلالة" التى تبيع الملابس، و"الماشطة" لعمل الحمام والحنة، وغيرها من الأعمال داخل وخارج المنزل. ومن ضمنها الترويج لبنات الأسرة، وبيان صفاتهن الحميدة، وأهمها أنهن مختونات طبقا للمواصفات القياسية!!. وبالطبع "الداية" التى تقوم بعمليات الختان والتوليد. قام هذا الجيتو النسائى بغزل خيوط المؤامرة على مر التاريخ، والمساهمة فى ترسيخ الدونية الأنثوية، ونشر الدفء المزعوم الناتج عن الإنتماء للجماعة، والخوف عند عدم تنفيذ الأمر من الطرد من جنة هذا الدفء الحاضن الأمن. ويورد د.سامى الذيب رأى إحدى الباحثات السيدة "هيكس"، والذى يعبر عن المعنى السابق فهى تقول أن النساء يساندن ختان الإناث لأنهن يحصلن من ورائه على التقدير والإحترام الإجتماعى ولقمة العيش. فمن دون ختان لا زواج، ولا احترام، فهذه وسيلتهن لحماية أنفسهن، وضمان دورهن فى المجتمع. والختان يخضع المرأة للنظام الإجتماعى المتضامن الذى من دونه لاحياة لهن، كما يعتبر ختان الإناث وسيلة لفقد الفردية، ودخول جماعة النساء التى غايتها حماية عادات المجتمع الثقافية فيكرسن حياتهن للصالح العام. أما د. سامية سليمان رزق فتقدم تفسيرا آخر لمشاركة المرأة فى ختان بنات جنسها، وهو الرغبة فى الإنتقام من أن كبت الرغبة الجنسية لديهن من خلال الختان هو بمثابة سلاح فى أيديهن لمواجهة هذا الزوج وإذلاله. وهو أمر يوضح كيف أن النساء أنفسهن أصبحن مع الوقت يقمن بإعادة تشكيل القمع الذى يلحق بهن، ويبررن حدوثه لصالحهن!. إنه تفسير غريب ومدهش ولكنه من الممكن أن يكون حقيقيا، فهو نوع من الإنتقام اللئيم لتراث من القهر والقمع الرجالى، ولكنه مخلوط ببعض السذاجة التى توارثتها الأنثى نتيجة العزلة الإجبارية عن الذوبان فى المجتمع، ففعلت كما يفعل جندى الأمن المركزى الغلبان للهروب من الجيش ببتر ساقه!.

الفحولة و التليفون منقطع الحرارة

وتفسير أخر تقدمه طبيبة سودانية من خلال بحث بعنوان السجينات ل Lightfool-Klien يقدم لنا مبررات تلك العدوانية الغريبة من امرأة المفروض أنها تألمت، ونزفت من تلك العملية، وتكرر بغباء نفس التصرف. وتقول الطبيبة السودانية أنه ليس غباء ولكنه ثأر!. فالنساء هناك كما تخبرنا تلك الطبيبة ليس لهن دور فى المجتمع، فيقمن بصب كل سيطرتهن المكبوتة على الأبناء والبنات، فيجرين لبناتهن عملية الختان كما أجريت لهن أنفسهن، فكل إمرأة تألمت كثيرا لابد لها من الثأر، ولكن لا يمكنها الثأر إلا من بناتها رغم محبتها لهن. وتشعر الجدة أنه إذا أبطلت العادة فإنها سوف تفقد كل مالها من سلطة. وتضيف هذه الطبيبة أن هذا الإصرار ليس أن هؤلاء الجدات شريرات، بل على العكس فقد يكن متدينات وطيبات، ولكن مشكلتهن أنهن يعتقدن أنه لايمكن الحفاظ على بكارة البنت، إلا إذا اجرى لهن الختان، والنوع الفرعونى منه بالذات. وتضيف أن النساء رغم الألم الذى عانينه يقمن بختان بناتهن إختيارا للطريق الأسهل، وتهربا من مقاومة المجتمع. إنه ليس حب التدمير من أجل التدمير، ولكن لأنها لم تختزن فى عقلها الباطن إلا هذا السلوك تجاه المرأة، إنها تصرخ من خلال بناتها، إنها الجين النفسى الذى يحافظ على نقل تلك العادات السلوكية من جيل إلى آخر. وترى د. سهام أن المرأة لاتفعل ذلك إلا إرضاء لنزعة الرجل، فهى بمثابة الوكيل المنفذ لإرادته. وهى تشير فى ذلك إلى قول إمرأة عجوز صرحت لها: يجب أن تختن البنات لأن الرجال فقراء، فهم يأكلون فراخ المزارع التى تربى بالهورمونات، ولذلك لا يمكن للرجال أن يرضوا نساءهن غير مختونات"!!. فالسيدات اللاتى ينبش من أجل الختان يتحركن تجاه هذه الجريمة بتنويم مغناطيسى من المفاهيم الجاهزة حول العلاقة بين الرجل والمرأة التى يغلفها التحدى لإثبات الرجولة والفحولة بمعناها الضيق الآلى البحت، الذى لا تظلله أية عاطفة أو حب. إنها علاقة باردة لو زادت عن المقدار المحدد لها - وبالطبع الذى يحدد هذا المقدار هو الرجل – لوزادت هلك الرجل، ولابد من أحد حلين. الأول: أن يبتعد الرجل وينزوى وهذا مستحيل، ففيه جرح لكرامته ورجولته. والثانى: هو أن يطمس ملامح الزوجية العاطفية والجنسية فتظل كالتليفون منقطع الحرارة جسما معدنيا باردا بلا إرسال أو استقبال!.

يفسر البعض سيكولوجية الختان على أنه خليط ما بين المازوكية أو الماسوشيزم والسادية أو الساديزم. والأولى هى نسبة إلى مازوش الذى كان يتلذذ بتعذيب نفسه وبتر أعضائه، والثانية منسوبة إلى الماركيز دى صاد الذى قضى 16 سنة فى السجن و11 سنة فى مستشفى الأمراض العقلية. ويتصف هذا المرض بالرغبة فى تدمير وإيذاء الغير، كما فعل الماركيز عندما كان يجلد ضحيته وأحيانا يسلخها!!. فهل يرضى مجتمعنا فى القرن الواحد والعشرين أن يوصف بالسادية أو المازوكية تجاه نفسه وتجاه بناته بالذات. إننا لا نستطيع أن ندين الآخرين الذين يصفوننا بهذا الوصف قبل أن نعدل من سلوكياتنا تجاه العنف ضد المرأة.

إذا كنا قد حاولنا توصيف وتأصيل الجذور السيكولوجية للختان، فإن توصيف الآثار السيكولوجية المدمرة على البنت نتيجة الختان والتى تحدثنا عن جزء بسيط منها من قبل تحتاج إلى مجلدات ومجلدات. فكل حالة ختان هى حالة منفردة لها عقدها الخاصة ومشاكلها المتفردة. وعندما نفتح خزانة الذكريات سنجد ما يندى له الجبين خجلا، وما يشيب له الولدان فزعا. وهذا ليس تلاعبا بالكلمات الفصحى المتقعرة البليغة ولكنها تعبير عن واقع مرير يصرخ بالرعب. ففضلا عن الانتهاك الجسدى والجنسى للأطفال الصغار، فهناك خدش البراءة وعمل Focus أو تثبيت وتقريب بعدسة العادات والتقاليد والأخلاق على تابو الجنس. ففى هذا السن الصغير تبدأ البنت فى التفكير بأن هذه المنطقة هى منطقة القاذورات، والدماء، والعنف، والمحظور. وممنوع عليها الإقتراب من هذا المكان البغيض الكريه. وتبدأ بالونة الفزع فى التضخم، والارتفاع حتى تنفجر فى وجه المجتمع، وأحيانا فى وجه الضحية نفسها. وتبدأ البنت فى تعلم إخفاء انفعالها الحقيقى المؤلم لإرضاء الأهل الذين يقنعونها بأن هذا الإجراء هو الصحيح. ويتطور هذا الإخفاء إلى إتقان التمثيل والكذب، فتمثل على الجميع بأنها طبيعية، وتمثل على زوجها بأنها مستمتعة، وتمثل على أهلها بأنها ممتنة. ويمتد حبل الكذب حتى يخنق أبسط المشاعر الإنسانية الجميلة التى خلقها الله فى قلوبنا للإستمتاع بالحياة. إننا بالختان نزرع الكذب والخوف والنفاق فى عقل وروح البنت لنشكل على هوانا مسخا إنسانيا نمارس فيه عقدنا النفسية الناشبة أظفارها فى لحم حياتنا.

الخمر و الحشيش و برودة الفريزر

أما سكوت المجتمع على هذه المذبحة فكثيرا ما أتخيل أنه خرس ناتج عن مخدر عام استنشقناه فقررنا الطناش واللامبالاة والصمت الرهيب إزاء هذه الجريمة النكراء. وبمناسبة المخدرات فالكثير من الباحثين يرجع سبب هدية الحشيش الروتينية التى تمنح للعريس، والتى هى جزء من محبة الجيران والأقارب للقادم على الحياة الجديدة، يرجعها هؤلاء إلى الختان حتى يتخيل العريس أن لقاءه، دهر وساعات طوال. وحتى يتوه عن الحقيقة بأن لقاءه فى الحقيقة لقاء بدون إحساس، بارد برودة الفريزر، يفتقد إلى الحياة والدفء والنبض. ويوجد باحثون ومفكرون كثيرون أدانوا الختان كسبب من ضمن أسباب إنتشار المخدرات. فيقول المفكر أحمد أمين فى قاموس "العادات والتقاليد" عن الختان: فى هذا الأيام من حياتى، أعنى فى سنة 1950 ومابعدها، نادى بعض الناس بقصر الختان على الذكور دون الإناث، وحجتهم فى ذلك أن ختان البنات قد سبب إنتشار عادة تعاطى الحشيش، والأفيون ونحو ذلك. وذلك بسبب أن البنت إذا إختتنت ثم كبرت فختانها يقلل من لذتها الجنسية. فيضطر الرجل إلى استعمال المخدرات التى ذكرناها. فنادوا بعدم ختانها حتى لايضطر الرجل إلى مثل هذه المخدرات. ويورد د. سامى الذيب آراء أخرى فى هذه المسألة على موقعه فى الإنترنت منها رأى د. محمد سعيد الحديدى الذى يقول: "إن المخدرات والمغيبات بكافة أنواعها قد إنتشرت فى بلادنا إنتشارا مخفيا قد تعدى كل الإحصائيات فى أى بلد آخر رغم العقوبات الشديدة، والقوانين الصارمة التى يؤخذ بها كل من تجرأ وتعاطى هذه المخدرات. ما السر فى هذا يا حضرات السادة؟. لو اهتدينا إلى هذا السر لوفرنا على أنفسنا، وعلى أمتنا المال الكثير الذى يبذل لمكافحة هذه الأشياء، ولجنينا فوائد أعظم. فكم من أشخاص زجوا فى السجون، وكم ضحوا بأموالهم وعقولهم، وأسرهم لتعاطى هذه السموم. ما السر فى ذلك إذا؟ إنى أسلم معكم بأن كثيرا ممن يتعاطون هذه المواد المخدرة يتعاطونها لنقص فى إدراكهم وتكوينهم العقلى. ولكن، ما رأيكم فيمن يتعاطون هذه المواد المخدرة من أناس يشهد لهم نجاحهم فى حياتهم العملية والعلمية والأدبية، والمادية بقسط أوفر من رجحان العقل بل النبوغ؟. الجواب بسيط، وهو الرغبة فى تخدير الحساسية لدى هؤلاء الرجال ليحصل التكافؤ بينهم وبين من يلامسون من نساء مختتنات". ويقول د. رشدى عمار أيضا" "فى 62 حالة كان الأزواج يتعاطون المخدرات أو المشروبات الكحولية للمساعدة على الاتصال الجنسى، ورغبة فى إشباع الزوجات والأزواج. وبسؤالهم عن النتائج كانت الإجابة أنه أفاد فى بعض الحالات، وأنه يأتى بنتيجة عكسية فى حالات أخرى. ونحن جميعا نعلم أن من أسباب إدمان بعض الرجال على المخدرات أو المشروبات الكحولية هو الرغبة فى إطالة اللقاء الجنسى نظرا لزيادة نسبة البرودة كنتيجة للطهارة".

إنه كابوس أسود، أو بلغة ومصطلحات الطب النفسى إن الختان وسواس قهرى متسلط، وضلالات مسيطرة علينا توحى بأن البنت عار، وبأننا مطاردون من العالم المتحضر الذى يريد أن يطمس ثقافتنا والتى نتخيل أن من سماتها الأساسية الختان. أليست ثقافة الشعوب فى حاجة إلى غربلة و إعادة فرز من آن لآخر لطرد كل ما هو ضار ودخيل فى هذه الثقافة؟. أعتقد أنه قد آن الأوان لعمل هذه الغربلة وتنفيذ هذا الفرز حتى تصبح ألف باء ثقافتنا هى حقوق الإنسان، وأولها حقه فى جسد غير منتهك.

الكاتب المصري خالد المنتصر

مشاركة منتدى

  • جميل ... الصراحة هذا كلام جميل ومعقول

  • سلمت يمينك يا خالد المنتصر على هذا المقال .. ونحن نؤيدك في أنه لابد من ترك عادة ختان البنات في الدول العربية والإسلاميه ومحاربته ونكتفي بختان الرجال والذي هو من السنّه لا كما تطالب المدعوه نوال السعداوي بطمس هذه السنّة التي شرعها الله وتقبل تحياتي وتقديري

  • اخي الكاتب انني اقدم لك مدى عمق شكري على ما تقدمه من كنوز قد

    لا توجد بالطريقة التي قدمتها ، غير انني لدي بعض الاستفهامات علماً

    بان العالم قد اصبح صغير في دائرة المعلوماتية ليس إلا لذلك انني

    اتسال على ان تعطيني بعض الاسباب الدينية ، التي من اجلها تمارس

    عملة الختان في المسيحية والاسلام؟ كذلك انني اطلب منك ان ترسل

    لي الحلقة الاولى . ان امكن ذلك

    مع كامل شكري

  • شكرا على هذا المقال والذي إن كان كلمة حق فإنه أًريد به باطل
    لأن الختان لم يثبت ابدا لا علميا ولا عمليا تأثيره على البنت اللهم الا الختان الخاطىء او المسمى الفرعوني الناس بتختن بناتها يقالها آلاف السنين اشمعنى دلوقتي جايين تعملوا مشكلة من الختان وخلاص مشاكل البلد كلها اتحلت ومعدشي الا الختان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ شوفوا كل يوم كم واحد بيموت في عز شبابه من فيرس سي وفيرس الايدز وامراض الكبد والكلى والفشل الكلوي وانتوا تعرفوا الحقيقة فين والموت البطيء فين
    الختان فرض على كل مسلم ومسلمة واللي يقول غير كدا إما جاهل او حقود واليكم الدليل
    الحكم الفقهي في الختان :

    يقول ابن القيم : اختلف الفقهاء في حكم الختان ، فقال الأوزاعي و مالك و الشافعي و أحمد هو واجب ، و شدد مالك حتى قال : من لم يختتن لم تجز إمامته و لم تقبل شهادته . و نقل كثير من الفقهاء عن مالك أنه سنة حتى قال القاضي عياض : الاختتان عند مالك وعامة العلماء سنة ، السنة عندهم يأثم بتركها فهم يطلقونها على مرتبة بين الفرض و الندب .

    و ذهب الشافعية و بعض المالكية بوجوب الختان للرجال و النساء .و ذهب مالك و أصحابه على أنه سنة للرجال و مستحب للنساء ، و ذهب أحمد إلى أنه واجب في حق الرجال و سنة للنساء .

    • الختان للبنات عادة لدى بعض الدول ولا علاقة لها بالإسلام، وإلا لماذا يستخدمها المصريون وبعض مناطق في إفريقيا من دون بقية الدول الإسلامية؟
      الحديث بأن الختان ليس مشكلة ليس صحيحا هو مشكلة كبيرة لأنه يقضى على غريزة المرأة دون وجه حق، تصور يا حضرة المحترم أنك أصبحت لا تشعر بلذة الجماع والقذف نهائيا، كم طبيب ستذهب لزيارته؟ وكم مشغوذ سوف تستنجد به لحل مشكلتك؟

      خليك عادل يا راجل ليه بتحرم المرأة مما تبحث عنه أنت؟؟
      طب ليه؟ أنا أفهم

    • ردا على البراق ومن هم مثله لماذا تتهم بالجهل الذين يعارضون الختان ولم تتهم بالجهل الذين اختلفوا فيه؟

      إن المختلفين جميعا على خطأ إلا الذين يؤمنون بالقرآن الكريم الذي يمنع تغيير الخلق. فهل تؤمن بالقرآن؟؟؟

    • الذي لم يثبت عمليا أو علميا هو جدوى الختان، بل العكس هو الثابت، أضرار لا حصر لها تبدأ من الموت وتنتهي بالتشويه النفسي والجسدي.

  • وأنا أيضا أحسست بالعارلما قرأت ذلك ولكن لانك لاتفقه شىء فى السنة

  • لو رأى رسول الله فى ذلك خطأ لنهى عنه و رسول الله لا يقر باطل .. ثانيا الذين نادو بعدم مشروعية الختان ليسو من اهل علم و لا اههل دين... بل من اهل ثقافة و فلسفة و فسفطة .. بتوع كلام يعنى .. هنا بنسمى الختان تشويه mutilation او كما يدعونه (female genital mutilation ) تشويه الاعضاء التناسلية الانثوية وفى الغرب (اوربا وامريكا ) يسمونه عمليات تجميل تحت مسميات كثيرة منها.. (labia reduction ) و (labia plasty ) و (labia clitoropix) و مسميات كثيرة يقولون فى فوائدها الشعر وهى واسعة واسعة واسعة الانتشار فى اوربا و امريكا و ممكن اذودكم بأسماء عيادات و و اطباء كصيرين ففى اوربا و اميريكا يقومون بها زز منهم دكتورة تسمى karen boyle امريكية وتتحدث عن فائد ختان الانثى اللى عاوز يشوف هى قايلة ايه وو يكتب dr karen boyl urology paltimore

  • انا اطاهرت و كانت علقه سودا طاهرونى من غير بنج و كنت بصوت و انا بطاهر

  • انا إتطاهرت من فترة قريبة ماما قالت لى انتى كبرتى وبقى عندك 16 سنة ولازم نطاهرك سألتها يعنى ايه قالت إنها هتودينى للدكتور عشان يقطع لى حتة صغيرة من بظرى وكده أبقى طاهرة مفهمتش قوى بس قلت ماما اكيد عارفة مصلحتى وافقت وروحنا للدكتور انا وماما وخالتى وبابا والدكتور طاهرنى بس أدانى بنج خفيف والحمدلله صحيح كان فى حرقان بس الحمدلله خفيت

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى