الأربعاء ١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٣
رحيل الشاعرة عفيفة الحصني :
بقلم طلعت سقيرق

الصعود إلى سدة الروح

كانت مسكونة بالشعر والوطنية المطلقة ، تأخذها القصيدة وتريد من الناس ، كل الناس أن يكونوا مع الشعر حتى العمق .. كم أحزنها انصراف الجميع عن شراء الكتاب ، ورأت في ذلك مؤامرة صهيونية شرسة على الذوق العربي ، ولم تقل ذلك كما يظن في تحميل الأمور أكثر مما تحتمل ، بل كانت مقتنعة ومتأكدة أن الصهيونية عملت على اختراق الذائقة العربية لتحولها إلى ذائقة تتابع البرامج التافهة الهابطة مما يعني تهميش الإنسان العربي والتخلص من كرهه المطلق للسرطان الإسرائيلي وكل ما ينتج عنه .. هل أرادت الشاعرة عفيفة الحصني أن تسجل رسالة تبقى راسخة على مدار السنوات ؟؟.. أظن أنها فعلت ..

طوت الشاعرة عفيفة الحصني أوراقها ورحلت يوم 12أيلول ـ سبتمبر ـ 2003 ، غادرت بعد أن أعطت الكثير من الشعر والمقالات والمحاضرات ، وربت جيلا بعد جيل..

قبل فترة قصيرة جاءني صوتها مسكونا بالألم والحرقة ، حدثتني عما يحدث في فلسطين ، في العراق ، وتوقفت عند ديوانها الخير " وطني " الصادر عن دار المسيار .. وقالت : تصور صار الشعر بضاعة لا تهم أحدا ، المكتبات تعيد النسخ الذي أخذتها دون أن تبيع نسخة واحدة ، ألا يجعلنا ذلك نتساءل ماذا يجري حتى يصل الحال إلى ما وصل إليه ..؟؟.. وأحدثها عن أمسيات لا يحضرها إلا القلة ، عن برامج ثقافية تمر دون أن يلتفت إليها احد .. تقول إنه زمن قاتل وحارق يا طلعت .. وترحل عفيفة الحصني ، ترحل تلك التي كانت صادقة نقية إلى حد لا يصدق .. كل شيء يخرج عن المسار الصحيح يزعجها ويوترها ويجعلها في حالة غضب .. سألتها هل ستطبعين مذكراتك، وكنت قد قرأت جزءا منها ، قالت لمن يا طلعت ، وهل هناك من يقرأ ؟؟.. !!..

بخطوات وئيدة تصعد الدرج وصولا إلى مكتب مجلة " صوت فلسطين " دون مقدمات تحدثني عن شاشة تعرض الدم وشهداءنا في وطن يذبح على مرأى ومسمع من عالم متحضر .. تقرأ لي قصيدتها التي سمعتها من قبل لمرات ، لكنها تبقى ساخنة جميلة .. تنسحب بهدوء ، وحين امشي معها حتى باب المكتب مودعا، تقول أرجوك لا داعي لهذا .. أقول مثلك يستحق أن نحني له القامة عرفانا واعترافا بعطاء لم يعرف التوقف ..

وماتت عفيفة حصني .. رحلت الشاعرة التي مدت حبر قلمها ليكون حبر كل السنوات .. ماتت الشاعرة التي رأت أن الكتاب هو المعلم الأول في كل زمان .. كانت تريد أن يتحول العرب كلهم إلى امة قارئة كي يكونوا سادة النهوض ..

ولدت عفيفة الحصني في دمشق يوم 15/12/1918تحديدا كما قالت لي ، وليس كما ورد خطأ في بعض الصحف 1928..عملت في مجال التعليم دون سواه ، وألفت أو ساهمت في تأليف العديد من الكتب المدرسية .. لها العديد من الدواوين والكتب النثرية .. ولها شعر كثير في الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الذي أحبته حبا كبيرا، وصدر أكثر شعرها عنه أثناء إقامتها في مصر .. ديوانها الأخير " وطني " الصادر في العام 2000 عن دار المسبار حمل الكثير من القصائد الوطنية والقومية والإنسانية ، من شعرها في هذا الديوان وتحت عنوان " نشيد الفتاة العربية

يا فتاة العرب هيا

نافسي شهب السماء
أطلقي الفكر الذكيا

وامنحي أبهى الضياء

*****
أنت ينبوع الأماني

فيك أسرار الوجود

حطمي القيد وصوغي

للحمى تاج الخلود

*****
أنت إيثار وصبر

لا يبالي بالعناء

شمعة تصهر قلبا

يتحدى الجبناء

*****
وكان كثير من شعرها ونثرها يحمل قضايا المرأة والدفاع عن حقوقها ..
في حوار كنت أجريته معها ولم ينشر حتى الآن سألتها الكثير وقالت الكثير وأضع هنا فقرة من هذا الحوار تزيد من فهمنا للشاعرة ومشوارها الأدبي والحياتي :" أرجو أن أحقق ما أصبو إليه من إنجاز رواية أضمنها سيرتي الذاتية وقد وضعت هيكلها العام منذ الآن ..كما أرجو أن أصدر كتاباً يتضمن ما كتب عني .. وكتاباً أجمع فيه أعمالي الشعرية الكاملة.. أما الآن فأعد كتاباً بعنوان : ((الشعر والزهر )) أرجو أن أوفق في إنجازه .." وعن الوظائف التي شغلتها الشاعرة عفيفة الحصني :

ـ مدرسة اللغة العربية وآدابها في ثانويات دمشق
ـ مديرة مدرسة ثانوية الميدان للبنات
ـ أعرت في عهد الوحدة إلى القاهرة لأكون عضواً فنياً في وزارة التربية المركزية للتخطيط لمادة اللغة العربية وآدابها في المرحلتين الإعدادية والثانوية والصف الخاص بعد المرحلة الثانوية ، وللإدارة المدرسية . وبعد عودتي إلى دمشق اخترت أن أنهي خدمتي في الوظيفة بالتدريس فقد وجدته أسمى عمل يمكن أن تقدم فيه خدمة وطنية وقومية وإنسانية في بناء الإنسان . ".. وعن حبها للوحدة ومقاومتها للانفصال :"خدمت الوحدة العربية كثيراً وقاومت الانفصال كثيراً وضحيت في سبيل ذلك كثيراً وقد ألقى الأديب الناقد الدكتور حامد حقي داود محاضرة بعنوان ((عفيفة الحصني شاعرة الوحدة العربية)) 1971 بالقاهرة تناول فيها مجموعتي الشعرية (( وفاء )) ومجموعتي الشعرية ((شهيد التضحيات))
رحم الله شاعرتنا عفيفة الحصني شاعرة أعطت الكثير ، وتمنت أن تعطي الأكثر .. شاعرة مشغولة بحب الوطن والناس والحياة والمثل العليا ..

الأديب طلعت سقيرق ـ كاتب المقال

فلسطيني من مدينة حيفا ...ولد في طرابلس لبنان يوم 18 آذار 1953، نشأ منذ الطفولة في دمشق وفيها تلقى علومه حتى نهاية الثانوية، حيث درس بعدها في جامعة دمشق وحاز على الإجازة في الأدب العربي عام 1979.. عمل في الصحافة/ومازال/منذ العام 1976.. وهو المسؤول الثقافي في مجلة ((صوت فلسطين)) منذ العام1979.. ومدير مكتب/سورية ولبنان/لجريدة ((شبابيك)) الأسبوعية التي صدرت في مالطا منذ العام1997 ثم مستشار التحرير فيها حتى توقفها عن الصدور.. ومدير دار (المقدسية) للطباعة والنشر والتوزيع في سورية حتى العام 2001م.. صاحب ورئيس تحرير مجلة ((المسبار)).... ..رئيس رابطة المسبار للإبداع العربي ...صاحب دار المسبار للطباعة والنشر والتوزيع .. توزعت كتاباته بين الشعر والقصة والرواية، والقصة القصيرة جدا، والنقد الأدبي، كما كتب المسرحية ذات الفصل الواحد، وقد قدم بعضها على خشبات المسرح، وكتب الأغنية الشعبية التي غنتها فرق كثيرة وقدمت في الإذاعة والتلفزة في عدة دول عربية..

كتب في الكثير من الصحف والمجلات العربية.. كما أذيعت بعض أعماله الشعرية والنقدية من عدة إذاعات.. تناول النقد أعماله الإبداعية في الكثير من الصحف والمجلات والإذاعة والتلفزة العربية.. أجريت معه حوارات كثيرة تناولت أدبه في التلفزة والإذاعة والصحف والمجلات .. عضو اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين.. عضو اتحاد الصحفيين في سورية..عضو اتحاد الكتاب العرب .. عضو رابطة الأدب الحديث/مصر...ترجمت بعض أشعاره وقصصه إلى الإنكليزية ..من الجوائز التي نالها جائزة تحية لأطفال الانتفاضة /وزارة الثقافة في سورية 2001... /من أعماله :

في الشعر :

- ((لحن على أوتار الهوى)) 1974..
- ((في أجمل عام)) 1975..
- ((أحلى فصول العشق)) 1976..
- ((سفر)) قصيدة طويلة 1977..
- ((لوحة أولى للحب)) 1980..
- ((هذا الفلسطيني فاشهد)) 1986
- (( أنت الفلسطيني أنت)) 1987
- ((أغنيات فلسطينية)) شعر محكي/1993
- ((قمر على قيثارتي)) 1993
- ((ومضات)) شعر/بطاقات ديوان مفتوح زمنيا ـ صدرت منه بطاقات متفرقة في الأعوام 1996، 1997، 1998 ،19999 ،2000
- ((طائر الليلك المستحيل)) دار الفرقد/ دمشق 1998
- ..((القصيدة الصوفية)) 1999
- " خذي دحرجات الغيوم " / وزارة الثقافة 2002
- " بستان الروح " شعر / نشر الكتروني / 2003

في الرواية :

- ((أشباح في ذاكرة غائمة)) 1979
- ((أحاديث الولد مسعود)) 1984

في القصة القصيرة :

- (( الأشرعة )) اتحاد الكتاب العرب بدمشق/1996
- ((احتمالات)) اتحاد الكتاب العرب 1998..
- ((الريشة والحلم )) اتحاد الكتاب العرب / 2001..
- (( امرأة تسرج صهوة الروح )) اتحاد الكتاب العرب / 2003

في القصة القصيرة جدا :

- ((الخيمة)) 1987..
- ((السكين)) 1987

ببلوغرافيا :

- " دليل كتاب فلسطين " دار الفرقد 1998

نقد :

- ((الشعر الفلسطيني المقاوم في جيله الثاني)) ..طبع عدة مرات في الوطن المحتل 1993 ...
- ((عشرون قمراً للوطن)) دار النمير- دمشق 1996
- ((الانتفاضة في شعر الوطن المحتل )) دار الجليل /1999

نصوص :

- (( زمن البوح الجميل )) / مشترك مع ليلى مقدسي/1999....
- " إشارات " زوايا صحفية / نشر الكتروني / 2001

قصص للأطفال :

- " هيفاء وضوء القمر " قصص للأطفال / نشر الكتروني / 2000..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى