الأربعاء ١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٤
بقلم أشرف بيدس

المسافة الوهمية

لم يكن بكائى حينها، لأننى أفتقدك للأبد، ولم تكن تلك الدموع التى سقطت من عينى دليلا على يأسى وضياع حلمى، ولا لأن نافذتك التى كانت تشع هواء صدرى سوف تغلق للأبد، وليس لأنى راهنت على حبك بكل عمرى فهنت وهان عمرى!!. ولكن لأنك اخترت أقسى النهايات المحتملة إيلاما وتعذيبا لى. كنت أدرك حجم الفروق بيننا، وكنت أعشم نفسى دائما، بأن الحب يصنع المعجزات، رغم يقينى باستحالة العلاقة، لكنى كنت أتخيل ذلك، بل كنت حريصا أن أوهم نفسى طوال الوقت. وكانت كلماتك تذيب هذه المسافات الوهمية التى صنعتها ظروفى التعيسة.

كانت النظرة فى عينيك تقوينى وتصلبنى. لا أهاب أى شئ. كنت عملاقا بحبك. والآن لا مرسى لى ولا شطآن.

كان يمكنك أن تواجهينى بكل أسبابك الملفقة والمنطقية. لا أن تجعلى فارس أحلامك المنتظر، يوصد أمامى أبواب الرحمة. هل أحبك مثلى، وضفر حياته فى خصلات شعرك؟ وبنى من عينيكى قصور الحياة ومفردات الحكمة؟ من الظلم يا أميرتى أن أسهر الليل أنا، وتعطيه هو قبلة الصباح.

ألم تكن هناك نهاية أفضل من تلك النهاية؟. ألم أستحق بعضا من الاحترام والتقدير؟. لقد أغدقت عليك كل الاحترام وكل التقدير. هل تذكرين انتظارنا طوال الليل خلف النوافذ؟، والدقات الثلاث التى كنت أطلقها على نافذتك. فتردين بمثلها، فيخفق قلبى، وتفتحين النافذة وتفتحين الدنيا. كان وداعا فقيرا مهينا، لم يرق لرقتك.
لم يكن بكائى حينها لأننى لست جديرا بك. أعلم نقاط ضعفى جيدا. وأعلم مقدارك، ولكنى كنت أعشم نفسى عندما تحن ساعة الفراق، أن أكون جديرا بها. لا أن أطعن فى قلب لم يعرف شيئا سوى عشقك.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى