الثلاثاء ١٠ آب (أغسطس) ٢٠٠٤

بيت و ذاكرة

شعر: علاء نعيم الغول ـ غزة فلسطين

يا بيت من أعطاك هذا اللون،

لون الخوف أم لون الهروب من المكان؟

قرية منك السماء كأنها

شفة دنت من خد نائمة

و صوتك ضائع أم لم يكن؟

من أي نافذة يمر العمر منك

و أين تخفي الليل حين يجيء معه البحر

مرتخيا بزرقته على جفنيك؟

تتبعني بظلك سائلا عن شيء،

تلاحقني كأني سارق منك الصباح.

ألا نظرت فأخبرتك الشمس أنك سارق مني

الخريف و ذكريات الدفء.

فتش في هوائك كي تصدقني

و فتش عن حبيبتي الجميلة فيك تعرف

أن قلبي في مكان ما

أعده إليَّ من جدران غرفتها

أعده إلي أعواما إلى رحم البداية

كي أروح مودعا فيك احتضاري

نظرتين و قبلتين.

شعر: علاء نعيم الغول ـ غزة فلسطين

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى