السبت ١٨ آذار (مارس) ٢٠٠٦
بقلم قصي محمد أحمد

بين حسناء وشاعر

الـحـسـناء :

من هو الشاعر في صمت الليالـي يتغنى
نافثا مهـجته الحمـراء ألـحانــا ومعنى
أو ما يكفيه يشدو هائماً بالـروح مضنى :؟
 

الـشاعــر :

 
أنا يا حـسناء أترعت كؤوسي وفـؤادي
من خمور الحب من طيب أزاهير الوهاد
مرسلاً آهـات قلبي بـاكياً عهد ودادي
 

الـحـسـناء :

 
أيهـا الـشاعرالمكلوم في فـجر الشباب
غـني لـحناً شـجياً علني أنسى اكتئابي
فكلانـا بئـس – يا شاعري – بين الصحاب
 

الـشاعــر :

 
اتركني غادتي الحسناء في صمتي أصلي للجمال
من ظلال اللـيل أشـدو هائماً عبر التلال
فلماذا جئت من أعماق أعـماق الليالي؟
 

الـحـسـناء :

 
لحنك الشاجي دعاني بين هاتيك الزهور
فإذا بي هــاهنا أقبس من لحن الطيور
وكلانا يشتكي – يا شاعري – الظلم المرير

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى