الثلاثاء ٢٣ آذار (مارس) ٢٠٠٤

تدشين منارة

أحلام الغزاوي ـ القدس

اغتالوه...وبدل ان يميتوه أحيوه.

قصفوا كرسيه المتحرك ولكنهم لم يصطادوه.

صاروخ أعمى ذاك الذي أرسلوه...لو أرادو إغتياله حقاً لقصفوا كل بيت..كل قلب ليدركوه.

حي ٌهو وسيبقى ما بقي الشعب الفلسطينيي ...حيٌ هو وسيبقى ما جرى الدم في العروق ...حيٌ هو بعلمه ..حيٌ هو بحبه الذي يكتسح القلوب.

اليوم سار أحمد ياسين كما لم يسر في حياته ...سار كعريس تزفه ملايين ملايين.

اليوم كان صمته أبلغ من أي كلمة قد تقال .قد قال فسمعه الأحياء بآذان قلوبهم ..قد قال ما لا يسمع وإنما يحس ويدرك ...قال :فلسطين..فلسطين..فلسطين أمانة في أعنافكم.
اليوم استشهد الشيخ ولكنه أضاء باستشهاده منارة تهتدي بها مواكب الفلسطينين ...منارة أضيئت لتنير دروب المجاهدين ...منارة وستبقى على مر الأيام والشهور والسنين ...منارة وقودها إيمانٌ وضوءها حنين ...طريقها شهادة يتمناها جميع المجاهدين ...لن ننساك يا شيخنا ...لن ننسى أحمد ياسين.

أحلام الغزاوي ـ القدس

22/3/2004


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى