الأربعاء ١١ آب (أغسطس) ٢٠٠٤
بقلم عايدة نصرالله

ترنيمات بلا إيقاع

- 1 -

هاتان التفاحتان

وعنقاهما الأحمران

يتبعثران بين يدي

فأرى وجه أمومة

قد تخضبت بغبار العمر

تنشط من جديد

-2-

أنظر إلى المرآة المجروحة

فأرى وجه امرأة

تتكلم بلغة

قد تفك رموزها

لمحة من عين ثالثة

-3-

من تلك اليد الصغيرة التي تنادي الماء

في روحي

للتدفق من جديد ؟

-4-

أصبو إلى جسد

أتدثر به أتزمل به

أبعثر روحي فيه

يخاطب مفكرة قدمي

حاملا معه تسابيح الصلاة الأخيرة

ما قبل حشرجة

روحي الأخيرة

-5-

"والجسد لغة "

من يعلمني لغته

لأفهم لغتي

فأنا بكماء

لا أفهم ارتعاش

الإصبع الأكبر ولا خدش الأظافر في الأعماق

- 6 -

أيها الماثل أمامي

ماردا

معبئا بثوبك العابس

وشعرك المفروق

يشير لي إصبع التوقف

جسدك حوت آثر الانحباس

فك الشباك وانعتق

أمزع الموج وعل الرغوة

ويذوب ثوبك العابس .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى