الأحد ٨ آب (أغسطس) ٢٠٠٤
في وداع مهيب لفقيد الصحافة المصرية بمسقط رأسه يوم السابع من آب ـ اغسطس 2004

تشييع جثمان الكاتب العربي المصري الكبير عبدالوهاب مطاوع

أسرة تحريرديوان العرب تقدم تعازيها لاسرة الأهرام والشعب المصري بقفيدها الراحل

فقدت الصحافة المصرية وأسرة الأهرام الكاتب الكبير الأستاذ عبدالوهاب مطاوع‏,‏ الذي وافته المنية أمس عن عمر يناهز‏64‏ عاما‏,‏ والفقيد الكبير من مواليد مدينة دسوق محافظة كفر الشيخ عام‏1940.‏ متزوج وله ابن وابنة‏.‏

وتخرج في قسم الصحافة بكلية الآداب ــ جامعة القاهرة عام‏1961,‏ ثم التحق محررا صحفيا بقسم التحقيقات بـ الأهرام في السنة نفسها ثم سكرتيرا لتحرير الأهرام من عام‏1982‏ حتي‏1984,‏ ثم نائبا لرئيس تحرير الأهرام‏1984,‏ فرئيسا لتحرير مجلة الشباب‏,‏ ومديرا للتحرير والدسك المركزي بـالأهرام‏.‏

وكان الفقيد عضوا بمجلس إدارة الأهرام‏,‏ وعضوا بمجلس قسم الصحافة بكلية الإعلام كأستاذ غير متفرغ من الخارج‏.‏

وله العديد من المؤلفات‏,‏ منها‏:‏ أصدقاء علي الورق‏,‏ ويوميات طالب‏,‏ وصديقي ما أعظمك وصديقي لا تأكل نفسك‏,‏ والعصافير الخرساء‏,‏ ونهر الحب‏,‏ ونهر الحياة‏,‏ وسائح في دنيا الله‏.‏

وقد أشرف علي كتابة بريد الأهرام منذ عام‏1982‏ الذي أصبح يحتل شهرة واسعة في حل المشكلات الإنسانية وحتي وفاته‏,‏ كما حصل علي جائزة أحسن صحفي يكتب في الموضوعات الإنسانية‏.‏

وكان يقضي كل وقته في حل مشكلات المواطنين الاجتماعية والإنسانية‏.‏
وسيواري جثمان الفقيد اليوم في مسقط رأسه بدسوق‏,‏ ويقام العزاء غدا بمسجد عمر مكرم‏.‏

كلمة الأهرام

ودعت مصر أمس ـ في موكب جنائزي مهيب ـ فقيد الصحافة المصرية والعربية‏,‏ وأسرة الأهرام الكاتب الكبير الأستاذ عبدالوهاب مطاوع مدير تحرير الأهرام‏,‏ ورئيس تحرير مجلة الشباب‏,‏ الذي وافته المنية مساء أمس الأول عن عمر يناهز‏64‏ عاما‏.‏ وتم تشييع جثمان الفقيد الكبير‏,‏ وواري جثمانه الثري بمسقط رأسه في مدينة دسوق بمحافظة كفرالشيخ‏,‏ وذلك بعد صلاة ظهر أمس بمسجد العارف بالله سيدي إبراهيم الدسوقي‏,‏ بحضور أعداد غفيرة من محبي وعشاق وزملاء وتلامذة الراحل الكبير‏.‏

تقدم الجنازة مندوب عن رئيس الجمهورية‏,‏ وقيادات محافظة كفرالشيخ‏,‏ ومدينة دسوق‏,‏ والقس بطرس بطرس نائبا عن الأنبا بيشوي مطران كفر الشيخ ودمياط‏,‏ والكاتب الصحفي الأستاذ سامي متولي مدير تحرير الأهرام نائبا عن الأستاذ إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير الأهرام‏,‏ والكاتب الصحفي الأستاذ محمد زايد مدير تحرير الأهرام‏,‏ والكاتب الصحفي الأستاذ عزت السعدني‏,‏ وقيادات مؤسسة الأهرام وإداراتها المختلفة‏,‏ في مقدمتهم الأستاذ حسن حمدي مدير عام الإعلانات ورئيس النادي الأهلي‏,‏ والأستاذ حسن توفيق مدير عام الإدارة المالية ورئيس مجلس إدارة صندوق العاملين‏,‏ وأبناء الأهرام‏,‏ وعدد من الفنانين‏,‏ وأعضاء مجلسي الشعب والشوري‏,‏ إلي جانب أبناء محافظة كفرالشيخ‏,‏ ومحافظات الدلتا المجاورة‏.‏

والفقيد الكبير صاحب أكبر رصيد عربي من الكتب الإنسانية والاجتماعية‏,‏ وقد نجح في ريادة هذا المجال المتفرد في الأدب العربي‏,‏ حيث احترم قلمه‏,‏ واهتم بقارئه فبادله احتراما واهتماما‏.‏

لقد أثري الفقيد الثقافة العربية عبر‏43‏ عاما من الكتابة والعمل الصحفي‏,‏ وقد ظل صلبا وثابتا علي المبدأ‏,‏ رافضا أي زيف‏,‏ واشتهر بوضوحه وصراحته ورقته‏,‏ وتواضعه وتفرغه لحل مشكلات الآخرين دون أن يبوح بمشكلاته الخاصة ومتاعبه الصحية‏,‏ وقدم علي الدوام نماذج راقية لمن كانت حياتهم سيمفونية جميلة من أنغام الحب والوفاء والعرفان‏,‏ وقد استحوذت رسائل القراء التي يحررها الأستاذ عبدالوهاب مطاوع تحت عنوان‏(‏ بريد الجمعة‏)‏ أسبوعيا‏,‏ علي اهتمام القراء وعموم المثقفين‏.‏ وأوجدت معايشة وتواصلا بينه وبين القراء لصدقها وما تعالجه من قضايا تمثل ظواهر تستلفت الانتباه إنسانيا واجتماعيا‏,‏ وتدعو للتأمل وأخذ العبرة عبر رأيه السديد‏,‏ وتوجيهه النافع‏,‏ ونصحه الذي ظل يداوي الجراح‏..‏ ويقام العزاء اليوم بمسجد عمر مكرم‏.‏

‏**‏ ببالغ الحزن والأسي‏,‏ ينعي الأهرام إلي أمته العربية والشعب المصري فقيده الغالي الكاتب الكبير الأستاذ عبدالوهاب مطاوع مدير تحرير الأهرام‏.‏ إن المصاب جلل وفادح‏,‏ أصاب أسرة الأهرام بصدمة أليمة‏,‏ بفقد علم من أبرز كتاب مصر والعرب الذين أثروا حياتنا الصحفية والفكرية والإنسانية في العصر الحديث بكتاباته الاجتماعية الرقيقة‏,‏ بعد أن غيبه الموت مساء أمس الأول فجأة بعد مسيرة طويلة حافلة بالعطاء‏,‏ جمعت حوله قلوب الملايين من عشاقه الذين اعتادوا أن يلتقوا معه كل أسبوع من خلال بريد الجمعة بالأهرام‏,‏ وبرنامج لحظة صدق علي الفضائية المصرية‏.‏ لقد ضرب الفقيد الراحل لزملائه وتلاميذه أروع النماذج في الصدق‏,‏ وتحمل المسئولية‏,‏ والالتزام بالعمل الدءوب‏,‏ والموضوعية‏,‏ والدقة المتناهية‏,‏ واحترام القارئ‏,‏ والحرص الدائم علي إبلاغه الحقيقة دون مواربة وبلا مبالغة أو تهويل‏.‏

والأهرام يسأل الله تعالي أن يتغمد الفقيد برحمته‏,‏ ويسكنه فسيح جناته‏,‏ ولأمتنا وشعبنا‏,‏ وأهله وزملائه‏,‏ وتلاميذه وعشاقه وقرائه الصبر والسلوان‏.‏
اللهم ارحم عبدالوهاب مطاوع‏....‏ آمين

أسرة تحريرديوان العرب تقدم تعازيها لاسرة الأهرام والشعب المصري بقفيدها الراحل

مشاركة منتدى

  • لم اري هذا المقال الا بع سنين من وفاة الكاتب العظيم الراحل الذي اعتبرة اب روحي لي فقد اثر في حياتي كلها بارائة العذبة التي كنت اشتاق اليها واسرع لاقرا بريد الجمعة.وانا الان قرات له بعض كتبه التي اثرت تفكيري واثقلت معرفتي واخذت منها المثل والقدوة.ومن شدة اعجابي فاني اقرا الكتاب اكثر من مرؤة واراني مستمتعة وكانني اقراه لاول مرة.وان شاء الله سأقرا كل كتاباته
    من معجبة كانت تتمني ان يحالفها الحظ وتلتقي ياروع كاتب مصري ولكن يموت الكاتب وتبقي كتاباته خالدة
    مرفت ناجح الدالي
    مدرسة لغة انجليزيه بادارة المعادي التعليميه

  • للكاتب الحاضرولا اعتبره غائب في نفسي بصمه لا يطبعها الا من تحلى ببعض مزاياه عليه رحمه الله فأنامن اشد المتعلقين بكتاباته وارائه الصائبه لله در هذا الشامخ في قلبي وفي قلوب جميع قرائه وانا اجمع جميع مؤلفاته والخصها في مذكرات خاصه واعتبره منذو بدايه فرائتي له نعم الصديق...........

    • ،،،مع وافر الشكر والتقدير لكل مخلص يتذكر الكاتب الكبير،،عبدالوهاب مطاوع،،
      حين تلقيت خير وفاتةمن فترة ليست بالبعيدة صدمت وأحسست بداخلي بآلم يقول كم فقدنا كاتب حقيقي قل وجودة لكنة باقي بأذن الله في قلوبنا،،،،ولن ننساة بدعواتنا،،،مكتبتي زاخرة بكتبة الإنسانية وسأكون وفية لذكراة ما حييت وسأواصل جمع كتبة التي تفتقدها مكتبتي وعيني وقلبي،،،،عبدالوهاب مطاوع إنسان بكل معنى حقيقي لتلك الكلمة،،،ومن كل قلبي أتمنى الصبر لأسرتة،،،وأتفهم حقيقية مشاعرهم نحن القراء آسرنا((عبدالوهاب مطاوع)) فماذا عن أسرتة.
      وأتمني من كل قارئ مخلص أن يحيي ذكراة بالدعاء
      الرياض/فهــــــــدة محمد

  • الله يغفر له ويرحمه ويجمعنا به في الفردوس الأعلى من الجنة

  • رحم الله الأستاذ الكبير/عبدالوهاب مطاوع وأسكنه فسيح جناته وجزاه عنا خير الجزاء..
    فهو من الكتاب المتميزين في العلاقات الإنسانية, حيث من يقرأ له يشعر بصدق عاطفته ورقة مشاعره وسمو روحه وتواضع نفسه وتفهمه لمن حوله......
    وحينما تقرأ كلامه تشعر برغبة ملحة في إنهائه حتى ولو كان الوقت لايسمح بذلك ....
    اللهم أرحم موتانا وموتى المسلمين..
    اللهم آمين

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى