الأربعاء ٢٠ نيسان (أبريل) ٢٠١١
بقلم حوا بطواش

صدفة

الصباح باكر.

معظم الناس لا يزالون في الفراش يغطون في النوم.

أذهب الى محطة الباص كما في كل يوم. المدرسة غايتي. أقطع الشوارع، أدخل الأزقة، أمرّ من زقاق بيته، أخرج الى الشارع الرئيسي، أصل الى المحطة. إنه درب طويل، لست ملزمة به، ولكنني أريده. أمشي في الدرب الذي اخترته بين الدروب، درب بيته. أحبّ أن أمرّ جنب بيته. أحسّ كأنني أقترب منه. ربما سيراني. ربما سأراه.

الهدوء مطبق على الكون. لا وجود لأحد في هذا الصباح الباكر. وحدي أمشي بين الأزقة. وحدي أدقّ الأرض بقدمَي، كأنني أعلن مجيئي.

أصل الى زقاق بيته.

ترى، ماذا يفعل الآن؟ أهو نائم؟ مستيقظ؟ يفطر؟ يشرب القهوة؟

لا أجرؤ على النظر نحو بيته. ربما هو يراني حتى لو لم أرَه انا، أواسي نفسي. ربما ينظر اليّ من النافذة. ترى، أية نافذة هي نافذة غرفته؟

أواصل سيري.

أصِل الى بوابة بيته الصغيرة. انها مفتوحة. أرفع نظري، فجأة، وأنظر نحوها. تمرّ الصورة من أمام عينيّ كوميض البرق. انه جالس هناك، واضعا رجلا على رجل، يده على ركبته، وجهه ينظر اليّ، وابتسامته العذبة تشعّ من شفتيه، كأنه يبتسم لي.

أواصل سيري.

تداهمني الأفكار. ماذا يفعل هناك؟ لماذا يجلس هناك في هذا الوقت بالذات؟ أتراه جلس لي؟ أتراه يراني حقا وانا أمرّ جنب بيته كل صباح؟ ولماذا كان يبتسم؟ أتراه كان يبتسم لي؟
ما أجمل هذا الرجل! أحسّ كأنني أعرفه منذ زمن بعيد، رغم أننا لم نتبادل كلمة واحدة ولا مرة واحدة. ولكن العيون قالت كلاما كثيرا.

ما أجمل هذه الصدفة! انها تستنطق القلوب وتقرّبها. الصدفة ستجمعنا في واقع الحياة، كما جمعتنا مرات ومرات، دون كلام الشفاه. ولكن... في الوقت المناسب.

ما أجمل الحب! إنه يأتي صدفة ويتسلّل الى قلوبنا دون استئذان.

مضت الأيام.

مرّت شهور.

انه عرس صديقه. انه عرس قريبتي. سيكون بين الراقصين. سأكون بين الراقصات. أحسّ بكل تحركاته امام الراقصين. انه في قميص أبيض وبنطلون أسود. يبدو أنيقا. لا أنظر اليه.

انه دوري في الرقص. أترقّب راقصي. وفجأة... أراه يتقدّم للرقص. يا للصدفة العجيبة!

أتقدّم. نبدأ بالرقص. لا أرفع نظري الى وجهه. أبقي على وجهي جامدا، باردا. ولكن عينيّ تزيغان اليه، فجأة، فأراه يومئ الي برأسه بحركة غامضة... ويبتسم.

ماذا يقصد بهذا؟

أهرب من عينيه بسرعة.

لا... لا أريده ان يسرق تفكيري. انني الآن طالبة في الجامعة. أحبّ حياتي الجديدة. أحبّ الجامعة. وأحب دراستي. لن أدعه يستولي على تفكيري أكثر من ذلك. ليس الآن. لست جاهزة. لينتظر.

ومضت الشهور والسنين.

ما أزال أدرس بعيدا عنه. لم أعُد أعرف عنه الكثير. لم أعُد أراه كثيرا. ولم تعُد الصدفة تجمعني به. كل أصدقائه تزوجوا وبعضهم أصبحوا آباء، وهو ما يزال دون زواج.

لِم لا يكلّمني؟ متى سيكلّمني؟ هل سيكلّمني؟

انني الآن في أتم الإستعداد له. أريده أن يكلّمني. أين انت أيتها الصدفة؟

ودارت الأيام، وانصرفت الشهور.

أنهيت دراستي... وغيابي... وبرودي.

أراه أحيانا في سيارة او شارع. أتمنى ان يلمحني فيذكر، وليته يكلمني.

أين انت ايتها الصدفة؟ لِم تخلّيت عنا؟

لم تعُد الصدفة تعبّر لنا، وكأنها دارت عنا وجهها وهجرتنا. فقد تقدّم بنا العمر وانا لم أعُد أرقص في الأعراس، ولا هو يفعل ذلك كثيرا. وقد أنهيت دراستي ولم أعُد أقوم بمسيرة المحطة.
مضى وقت الصدفة.

وحدي بقيت أفكر في الصدفة التي تحوّلت الى وهم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى