الاثنين ٤ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٤
بقلم ميلود حميدة

صرير العزلة

لَستُ سِوى طفلٍ يَجتازُ الحلمَ
عَلى سُحبٍ سَوداءْ ..
لاَ أحملُ غَير قِلادةِ أمّي
وَ نصفَ رَغيفٍ ..
بَعض نتُوءاتِ الماضي
و شَهادَة عرّافٍ
وَ بقايَا تُرابٍ من أفيونِ الحُبِّ
وَ ناي يعزفُ لعبةَ أيامِي
وَ صريرُ العزلةِ يغزِلُ أَخيلَتِي
حمماً هَوجاءْ ..
ألفاظٌ مِن نَارٍ وَ شُواظٍ
تُنهكُ أَصدَائِي ..
لاَ أسمعُ شَيئا غَير الإِعياءْ ..
لَم يجتزْ نُورٌ حَقلَ مَسامَاتِي الخَرسَاءْ ..
فَعُواءُ الحُلم يُمزّقُ أَحشَائِي
وَ خواءُ الرُّوحِ تُفتّتهُ الأَسماءْ ..
ضَيّعتُ قِلادةَ أُمِّي
وَ رَغيفِي طَعمَتْهُ كِلابُ البرِّيةِ
وَ الطُّرُقَاتْ ..
وَخزَتنِي نُتُوءاتُ المَاضِي ،
العَرّافُ سَهَى لَحظَةَ مِيلادِي
انكَسَرَ النَّايُ
ثُمَّ تَناثَرَ أَشلاءً .. أَشلاءْ ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى