الاثنين ٤ آب (أغسطس) ٢٠٠٣

طائرة الورق

رلى جمعة ـ الأردن

كنت أحتسي فنجان قهوتي على الشرفة، في هذا الوقت من العام أحب الجلوس في الهواء الطلق، و نسمات الهواء العليل تداعب محياي و تدغدغ وجنتاي... ليست فقط وجنتاي من تحس بهذه الدغدغة بل إنه ذلك الخيال الخصب أيضا... و براءة الطفولة المتجلية بطائراتهم الورقية...

أه يا لتلك الطائرات ما أجملها، و هاهي كلمات فيروز المخملية تنسكب في أذني و هي تقول: طيري يا طيارة طيري يا ورق و خيطان... بدي إرجع بنت صغيرة على سطح الجيران..

أه يا فيروز لماذا أحس بكل هذا الاشتياق العارم عندما أسمعها كلماتك الدافئة... يبدو أنها ليست مجرد طائراتهم هي التي حلقت مع أسراب الطيور العائدة من المنفى ... حتى كلماتي أيضا حلقت بعيدا إلى هناك... حيث تحلق روحي منذ منذ زمن.

هل تستطيعين يا طائرتي ان تنقليني إلى هناك، حيث تركت برتقالا و ليمونا... كم أشتاق إلى صدرك ايتها الأم الحانية التي طالما احتضنتيني و كفكفتي دموعي و لملمتي جراحاتي... بالله عليك هل تستطيع خيوطك أن تضمني و تحملني إلى بيت جدي، نعم فما زال هناك و ما زال مفتاحه عندي... ما أروعه ذلك الصندوق الصغير التي ما زالت جدتي تحتفظ بداخله ببعض من مقتنياتها.

لماذا أيتها الطائرة لا ترتفعين بي عاليا نحو القمم.. فما زلت أذكر مجدا فاحت رائحته من هناك، و مازلت أشم رائحة جبائنهم المجبولة بتراب قدسي خاشع...

احمليني يا عزيزتي فانا لا املك هوية و لا جواز سفر و لا أستطيع ان أركب طائرة المسافرين.. فأنا لست منهم فقد لفظتني معاييرهم و نفتني خلف أسوار هذا الزمان، إنني لست منهم و لا أفهم لغتهم.. ربما أنت ملجئي الباقي فهلا طرت بي إلى هناك ؟

فقد ولدت غريبا في المنفى و لا أريد أن أموت وحيدا هناك.. فإنني أحس ببرودة عجيبة تعصف بفرائصي و بت لا أقدر على المقاومة..

أريد أن أنام ، نعم فأنا أحتاج لقسط وافر من الراحة و إلى كثير من الدفء.. أريد أن تحمليني فأصبح جسرا يعبره العائدون و ترابا تدوسه خطوات الملهوفين. نعم إنني مشتاقة و أريد أن أعود... لست وحدك يا غسان من يعزف لحن العودة فأنا عائدة إلى يافا...

رلى جمعة ـ الأردن

مشاركة منتدى

  • صديقتي الحالمة .. رلى ..
    احب ان اشير الى ان ذلك الوطن الذي كنا و لا زلنا نحلم به .. هو يعيش هنا " و اشير الى القلب " .. و هذا الوطن العظيم لم و لن يكون يوما ملك احد .. بل هو ملك كل تلك القلوب و كل هؤلاء الشهداء .. و لن اسرد ما قاله الكاتب الحالم غسان .. عندما وصف فلسطين بوطن البرتقال الحزين .. تاكدي يا صديقتي .. ان هناك لا زال زنبقة تنتظرك و تنتظر كل عائد الى هنا ..
    و اخيرا .. ليست فيروا فقط ما كان يحلم بجناحين ليطير و يصل لك ذلك التراب .. بل كل الطيور لا زالت تحلم ان تملك جناحين قويين لتستطيع ان تصل الى هنا .. و ان تتعدى كل تلك الحدود .. و كل تلك الاسلاك الشائكة ... و بل اذن للمرور و لا جواز سفر ..و بل حتى ظلا يمتص ظلك ... !؟
    صدقيني ان اخبرتك .. ان لازال هناك الف الف عش بنتظاركم ..!؟

    لك مني كل التقدير و الامل بمتلاك القدرة على تعدي كل تلك الصخور الباردة التي تحيط بنا ..

    .... و اتمنى ان تقبليني صديق
    من وطن البرتقال الحزين فلسطين ......
    ابراهيم .....
    فلسطين المحتلة
    9-8-2003
    freedom886470@hotmail.com

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى