الأحد ٢٧ آذار (مارس) ٢٠١١
بقلم حوا بطواش

طوشة كبار

"ماما،" سألني ابني مصدوما حين شهد الطوشة التي كانت عندنا البارحة. "لماذا يصرخون هكذا؟ ألا تقولين لنا دائما ان الكبار لا يصرخون بل يحلون مشاكلهم بالهدوء والراحة؟"
ولم أعرف الإجابة على هذا السؤال بالطبع. فكيف أشرح له ان الكبار احيانا يتصرفون تماما كالصغار، وربما أسوأ من الصغار بانعدام البراءة والسذاجة التي يمتلكها الأطفال؟!

هذا الصباح، حين نزلنا لركوب السيارة، رأى سيارة عتيقة تقف بالقرب من بيتنا، فسألني: "ما هذه السيارة؟ لم هي واقفة عندنا؟"

تنهدت طويلا، وأجبته: "دعها واقفة. حلوة هكذا."

وماذا أقول له غير ذلك؟ أأقول له انها هناك دفاعا عن قطعة الأرض الصغيرة التي تقف عليها، والتي لا تضر ولا تنفع احدا بشيء، الا لاستثارة المالين من الحياة للطوشة والشجار وكسر الملل الذي يعيشون فيه. فالأولاد تزوجوا وتركوا البيت، وهم منشغلون في اعمالهم وزوجاتهم واولادهم، والركود يخيم على الجو في هذه القرية الصغيرة الساكنة. فالأجساد قاعدة ومرتاحة، والبطون شبعانة وملآنة، ولكن بعض النفوس تأبى الركود، وتبقى تبحث عن شيء ما يستثيرها ويستهجنها ويطلقها من مستنقع ركودها.

وفيما الكل يدعي ان هذه القطعة له، يبقى الواقع صارخا في وجوههم انها ليست لأحد! وانا اسأل نفسي مرارا وتكرارا: فلِم هي هناك اذن جاثمة على الصدور؟!

بماذا هي نافعة؟

ولست ادري الجواب على هذا السؤال المزعج، ولكنني ما زلت ادعو بأن تبقى السيارة العتيقة هناك واقفة، ولا تتزحزح من مكانها، حتى تبقى الأرض الملعونة التي تقف عليها محجوزة بها.. مبلوعة.. ضائعة.. فلا يجد احد ذريعة اخرى لاستكمال الطوشة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى