السبت ١٢ شباط (فبراير) ٢٠٠٥
بقلم رياض أبو بكر

فيا ثلج خذني

قدمت أخيراً

لتجلو السديم

لتفترش الحدائقْ

لتشدو عيوني

وناظري إليك

لتقتل حزني على

زمان يعيش فوق

قبور الحقائقْ

فقد لابَ صدقنا

وماؤه الوفاء

ويرمك الغدر فينا

وكل يومٍ أفتش عنك

فلا أجدك

وتهزمني العوائقْ

على عتاب منزلي

يخادعني كل أبيضٍ

فيغدو دخاناً

أحس بالبرد والنار حيناً

وفي عروقي

توقَّدت الحرائقْ

تهَّدج صوتي

فيا ثلج خذني

أحس بنشوتي

لبردك الدفيء

ففكري سجين

وجل صروف قلبي عتائقْ .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى