الأربعاء ١٧ نيسان (أبريل) ٢٠١٩
الدورة الثانية

للمهرجان التراثي بأسفي تكرم الباحث الخضر غيلان

صوفي موستا


تستضيف مدينة أسفي من 18 ابريل الجاري، وحتى 18 ماي المقبل، الدورة الثانية لمهرجان التراثي لأسفي، دورة الباحث "الخضر غيلان"، والتي ينظمها النادي المغربي للمخطوطات والمسكوكات والطوابع بأسفي تحت شعار"استحضار للماضي واستشرافا للمستقبل".

وتكرم الدورة، التي تنعقد في إطار الاحتفال بشهر التراث، الذي يصادف اليوم العالمي للمتاحف، الباحث والفنان والأستاذ الخضر غيلان، والذي يعد واحدا من ابرز الوجوه المغربية الباحثة في مجال البريد المخزني على الخصوص وتاريخ البريد المغربي على العموم.
وتشهد الدورة التي تنظم بدعم من عمالة أسفي والمجمع الشريف للفوسفاط والمجلس البلدي لأسفي ومؤسسة متاحف المغربية وبريد المغرب والمديرية الإقليمية للثقافة، وجمعية حوض أسفي، فقرات متنوعة، أبرزها المعرض الكبير ستحتضنه دار السلطان بمكان (قصر الباهية).

وسيقف الزائر في هذا المعرض على الغنى والتنوع الهائل في المعروضات، سواء بجناح المخطوطات، الذي سيحتوي على كنوز وذخائر من علوم الفقه إلى علوم الفلك والجبر واللغة، والى مصاحف قرآنية يعود بعضها إلى القرن الثامن الهجري، ونسخة من مصحف ابن البواب، وهو أشهر الخطاطين العرب.

كما سيضم المعرض الذي يتواصل شهرا كاملا، جناحا للخزف والقطع الفخارية، تحتوي على قطع رومانية، ولقى من حفريات لاهنية الحمرية لسنة 1994، تعود إلى القرن 12 الميلادي، وقطع رائعة تعود للفنان الراحل بوجمعة العملي، مع عرض مزهرية باللون الأخضر عمرها 1000 سنة، وقنينة تعود إلى القرن 16، فضلا عن قطع ثمينة لصناع مسفويين كابن إبراهيم، والسوسي، والغرسي، بن جلون، بن ادريس، وادبيلة وسنتيل وغيرهم.

وسينقل جناح الطوابع البريدية، الذي يحكي تاريخ المغرب عبر الطوابع، الزائر من مرحلة ظهور البريد العالمي، إلى الخواتم المخزنية في عهد السلطان الحسن الأول 1892، الى البريد المحلي، إلى ظهور اول مجموعة للطوابع في عهد السلطان مولاي عبد الحفيظ سنة 1912، مرورا بفترة الحماية الاسبانية والفرنسية ومنطقة طنجة الدولية، إلى عهد الاستقلال، والى تطور البريد بعد ذلك إلى اليوم، وبالضبط الى إصدارات سنة 2018.

وبجناح المسكوكات، والذي تعرض فيه قطع تروي تاريخ المغرب عبر النقود، سيعيش الزائر لحظات ممتعة، مع حقب متعاقبة من فترة النقود الرومانية (الفترة الموريطانية ) نقود ملك الامازيغي "ماسبنيسا" إلى مسكوكات الدولة الادريسية والموحدية والمرينية والسعدية ثم الدولة العلوية، وتستعرض فيه دنانيير ذهبية مغربية، ونقود ورقية مغربية، علاوة على جناح خاص بالزي التقليدي وزرابي مغربية، ولوحات في الخط المغربي وفن المنمنمات الشرقية.

كما يتضمن برنامج هذه التظاهرة الثقافية والمتميزة والفريدة من نوعها والرامية للتعريف بالتراث المادي واللامادي الوطني، وتقديمه إلى الأجيال، تنظيم عرض حول موضوع" شذرات من مخزن بوسطة المخزن" من تأطير الأستاذ الخضر غيلان، بمقر الملحة الجهة مساء يوم السبت20 ابريل الجاري، ومائدة مستديرة بقاعة غرفة التجارة والصناعة، تتمحور حول التراث بأسفي في خدمة السياحة، وبهدف تبادل الآراء حول أهمية التراث وكيفية الحفاظ عليه.
.ومن أجل التعريف بالمؤهلات التراثية للمنطقة سيتم تنظيم خرجات سياحية ميدانية تراثية بإقليم أسفي، تشمل منطقة دار القائد الحاجي والقائد عيسى بن عمر، وقصبة ايير، اضافة الى تنظيم أيام تراثية صوفية، وللسماع والمديح خلال شهر رمضان الكريم ببعض الزوايا بالمدينة العتيقة لأسفي.

صوفي موستا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى