الخميس ١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٥
بقلم إباء اسماعيل

مفاتيح الطفولة

تدور بي قوافل اللحظات
أنام في عش العصافير،
تحت جناح القمر.
يسرق العمر خيوط طفولتي
ينسجها امرأةً،
تضيء نجماً يبحث عن سمائه
في امرأةٍ!..
يخطفني جنون الليل ..
وهجٌ غامضٌ يصحو،
في مسامات جلدي
تهرب الأشياء من أسمائها
فألاحق نبضها الغافي،
في قلب الكون ...
وكان في الأفق نجمٌ
تمزِّق خلاياه أسمال الوحدة
فجأةً
ارتدى ثوبه الفضِّي
حمل حقيبة أحلامه
وعانق روحي!
يدثِّرني ثوب الفجر
ترتعش السّتائر ..
روحٌ بنفسجيّةٌ تضيئني
يخترق النجم جدار غرفتي
يدخل نبضي
يسكب آخر أحلامه،
في أوراقه البيضاء
في أنفاس قلمي
في بحَّة صوتي القادم
أتناثر ياسميناً بين يديه
وأهديه مفاتيح طفولتي !!! ...

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى