الجمعة ٩ نيسان (أبريل) ٢٠٠٤
بقلم ثائر زكي الزعزوع

نصُّ التهيئة

خبئي قلبي بين أضلاعك

اعتصريه ..كي يحلِّق عالياً

هكذا يبدأ الشعر والنثر والأغنيات كلها

هكذا يبدأ العالم.

أتعرفين..في لحظة واحدة،قد يتغير الإيقاع..

قد تتغير الأفكار..

وقد يتغير تجار الحشيش الجاثمون بانتظار وافدٍ جديد.

هيّئي قلبك الغضّ لاحتواء فرحتي

هيّئيه لاحتواء رقصة الموت التي أودُّ لو أؤديها

هيّئي مساحة واسعة من ذكرياتك لي

واسكبي آخر قارورة خمرٍ على الطريق

فقد يبتهج الحصى..

يا امرأةً من لبن وخبز وفتات أحلام

يا امرأةً من عنب

وبقايا عشق قانئ

بوحي بشظايا الحب

كي تكتمل الأغنية

ويحلق نحو الأعلى نشيدي.


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتب وصحفي سوري

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى