الثلاثاء ١٣ تموز (يوليو) ٢٠٠٤

هل أقتل الهدهـــد ؟

عبدالله صديق ـ المغرب

طفـلا أصيـــــــرْ .

حين يلامسني هذا الوميض

القادم للتـو من بيروت.

و شيخا مخذولا ضريــرْ

حين يرحل في المسـاء

أو حين يتأخر عن ساعته

لحظــة أو سنــة

سيــــــــــــــــــــــــــانْ .

أبحث عن حرف لوجهكِ الأول

في كِــلْـمة لم يقلهـا " بودليـــر " :

" .. وردةٌ أو سريـــــــر ْ "

سيـــــــــــــــــــــــــانْ

جنـاحـا أريــــــــد يا خالــــقي

لأفهم كيف يفكـر الهـدهـد

حين يفـــرد جناحـــه

في إثـــر بلقـيـس و لا يطيـــرْ

كيف يتناسـل كل هذا اللغـو

لمجرد أن أفهم أن الحب و الموت

سيــــــــــــــــــــانْ

مثل حائـط مبلـول يتآكـل

هذا الذي أسميه الآن : " قلبـي "

و الدمع ُ – أتذكره الآن للتــوِّ –

أيــن الدمـع ُ ؟

إن فاض ، فهمت لماذا كل هذا البحر

و إن لم يفض ؛

قتلـت الهـدهـد ، بالحـرق

أم بالحــرف

سيـــــــــــــــــــــانْ .

عبدالله صديق ـ المغرب

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى