الأربعاء ١ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٤
بقلم ليلى أورفه لي

هل الحب أعمى حقاً ؟؟

أعتقد أنها مجرد مقولة سادت وصدقها الناس لأن بعضهم يعتير أن العاطفة لا تعتمد على المنطق بحيث لا يمكن تبريرها ولا حتى إخضاعها لقوانين العقل ولا لجماليات النظر
ولأن بعضهم يرى أن الحب الذي يبدأ شعلة متأججة سرعان ما يخبو ويفقد توهجه فيظنوا أن السبب هو عمى الحب بحيث لو كان مفتحاً لما انتهى من حياتهم
وبعضهم يرى أنه عندما يأتي الحب يغمض إحدى العينين عن سلبيات الحبيب ويفتح العين الأخرى على مكامن الجمال المخفية في الحياة ، وما أن ينتهي الحب يعود كل شيء الى مكانه الحيادي .

أما أنا فأقول :

الحب ليس أعمى

الحب شعور قدسي يستحق أن نرحب به حين يأتي ونستقبله بما يليق به
لو كان الحب أعمى لما قضى العشاق ساعات في الاستعداد للقاء الحبيب من إجل إسعاده والسعادة معه ، قد تكون الرغبات الآنية عمياء ، والحب اللحظي أعمى ، لكن الحب الحقيقي هو رهان الحياة ، وهو دائماً هدية من القلب ، تلك الهدية تقول : " أود أن أشاطرك الخير الذي فيّ ، قد يكون في مكان ما في الدنيا من هو أفضل مني بالنسبة اليك ، أو أفضل منك بالنسبة إلي ، فليس ذاك بمهم ، المهم أنني قررت أن أقدم إليك هدية حبي ، وقررت أنت أيضاً ، أن تقدم اليّ هدية حبك وقرارنا هذا هو التربة الوحيدة التي فيها ينمو الحب بحيث نقتحم الحياة معاً ومعاً ننتصر " .

الحب لا يمكن أن يكون أعمى ، لأن الحب يعني إيماناً بشخص أو بقضية ، إنه يفترض إرادة للصراع ، للعمل وللعذاب كما أنه مشاركة في الفرح أيضاً فأنا لا أعتقد أن انساناً في التاريخ بلغ كمال ذاته من خلال العيش في هم واحد وهو ماذا آخذ من الحياة وماذا آخذ من الحبيب ؟

إن معنى الحياة يمكنه أن ينبع فقط من خبرة حب ، وهذا يعني التزاماً صادقاً بشخص آخر ولسان الحبيب يقول :
" في حبي لك لا أعدك أن يكون سلوكي دائماً ما أنت تنتظره مني كما أني لا أعدك بأنني سأكون قوياً على قدر ما تحب ، لكني أؤكد لك أنني ملتزم حتى النهاية بنموك وسعادتك وسأقبلك دائماً كما أنت " .

الحب لا يمكن أن يكون أعمى

لأنه في خبرة الحب نتعرف حقاً إلى ذواتنا ونتعلم كيف نقبل بفرح ما نحن عليه ، وما نحن اليه سائرون ، الحب الحقيقي وحده يشكل سبباً للعيش في عيد لا ينتهي .

لو كان الحب أعمى لما كان قادراً على أن يطلق في الحبيب مكامن الابداع وأن يفجر بداخله منابع العطاء .

لا يمكن أن يكون الحب أعمى !

لأن مغامرة الحب تشمل الحياة كلها فلا يهم أن نعيش بل المهم أن نحب .

أختم أخيراً بمقولة الأديب الفرنسي سانت اوكزبري " وحده القلب يبصر جيداً فالأمور المهمة لا تراها العين " وأختم أيضاً بومضة شعرية

" إن لم ينبض قلبك بالحب

لن تعرف كيف يفكر الله "
ليلى اورفه لي


مشاركة منتدى

  • هل الحب اعمى؟
    حقاً لا
    لئن يراه القلب قبل العين

    • الحب ليس اعمى لكننا نحن من نفعل افعالا تجعلنا نغفل عنها مع المحب وامام الجميع وعندما نفيق نجد انفسنا كما لا نتصور انفسنا فننكر افعالنا واقوالنا ونتهم الحب بأنه اعمى هذا فقط عندما لا يعجبنا ما نصل اليه فيه لكنه ياحبذا من عمى فالانسان بدون حب قلبه غابة موحشة وبالحب الصادق الصافي يكون جنة غناء رحبة للجميع ومهما كان الجميع ...
      مع تحياتي سلام

  • عزيزتي ليلى
    شكرا وتقديرا على ما كتبته ولم اقرأ منه سوى العنوان... لماذا ؟ لانني اعرف المحتوى مسبقا ومن العنوان بنعرف المكتوب

    عزيزتي ليس الحب اعمى ولكننا عميان، اتعتقدين ان كل رجل يرد على قصيدتك هو صادق وهو محب لا ولا ومئة لا
    اعلمي وصدقي ما اقول بعد تجربة ثلاثون عاما لا يوج رجل صادق في الحب فقد احببت عشرون رجلا كنت انتظر منهم حبا حقيقيا ولكنني كنت عمياء وكانوا كاذبين
    الرجل الشاعر الذي يدعي الحب والاحاسيس هو تاجر ليس الا فاحذري ان تقعي في مصائد الانترنت ولا تغرنك الكلمات والردود المخملية وذاك الكلام الدافئ بل احذري لان كل رجل خلال الثلاثون عاما لا يعرفون لاحب الا زوجي فقط عشت معه وعرفت بعد ذلك ان الحب فعل وليس شعر او كلام انتبهي يا ابنتي فانا كنت شاعرة واضطررت التعبير عن مشاعري باسماء اخرى حتى لا يعتقد الرجال باني عاشقة رغم اني كنت فكما يكتب كل رجل قصيدة حب لكل امرأة فكذلك المرأة تكتب قصيدة لكل رجل عرفته وعاشت معه قصة حب
    على فكرة ابنتي اسمها ليلى واخشى عليها من قيس الاتي ولكني ربيتها على معاني الحب الصادقة وموازينة المعتدلة دون الوقوع ومنخ ثم الفرار مع الريح

    يا ابنتي اكن لك كل الاحترام ولكن احذري

  • فى قديم الزمان

    حيث لم يكن على الأرض بشر بعد

    كانت الفضائل والرذائل.. تطوف العالم معا

    وتشعر بالملل الشديد

    ذات يوم... وكحل لمشكلة الملل المستعصية

    اقترح الإبداع.. لعبة.. وأسماها ( الأستغماية )

    أحب الجميع الفكرة

    وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ

    أنا من سيغمض عينيه.. ويبدأ العدّ

    وأنتم عليكم مباشرة الإختفاء

    ثم إنه اتكأ بمرفقيه..على شجرة.. وبدأ

    واحد... اثنين.... ثلاثة

    وبدأت الفضائل والرذائل بالإختباء

    وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر

    وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة

    إنتشر الولع... بين الغيوم

    ومضى الشوق الى باطن الأرض

    الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة

    واستمر الجنون: تسعة وسبعون... ثمانون.... واحد وثمانون

    خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها... ماعدا الحب

    كعادته.. لم يكن صاحب قرار... وبالتالي لم يقرر أين يختفي

    وهذا غير مفاجيء لأحد... فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب

    تابع الجنون: خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون

    وعندما وصل الجنون في تعداده الى: مائة

    قفز الحب وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها

    فتح الجنون عينيه.. وبدأ البحث صائحا": أنا آت اليكم.... أنا آت اليكم

    كان الكسل أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه

    ثم ظهرت الرقّة المختفية في القمر

    وبعدها.. خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس

    واشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض

    وجدهم الجنون جميعا".. واحدا بعد الآخر

    ماعدا الحب ..

    كاد يصاب بالأحباط واليأس.. في بحثه عن الحب... حين اقترب منه الحسد

    وهمس في أذنه:

    الحب مختف في شجيرة الورد...

    التقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد

    بشكل طائش

    ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب

    ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين أصابعه

    صاح الجنون نادما": يا الهي ماذا فعلت؟

    ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟

    أجابه الحب: لن تستطيع إعادة النظر لي... لكن لازال هناك ماتستطيع

    فعله لأجلي... كن دليلي

    وهذا ماحصل من يومها.... يمضي الحب الأعمى
    ... يقوده الجنون‎
    (منقووووووول)

  • رأي صائب و لكن يضل الحب أعمى لأنه ليس قرار بل هو حادث

    • that is fauls about that you say it’s right that the love is bleed that topic it’s last love but they say the love is blind in first looking like that young man he love old woman u can’t Govern in the feling love

  • العزيزة الكاتبة ليلى ... انا أوافقك الرأي في إن الحب ليس أعمي
    فـ أنا أجد ما أعجز عن سطره بـ كلمات .. مسطور في مقالة هذا
    ...مقال أكثر من رائع ...وفقك الله لما يرضاه

  • (الحب جنون)
    في قديم الزمان
    حيث لم يكن على الأرض بشر بعد ....
    كانت الفضائل والرذائل.. تطوف العالم معا"..
    وتشعر بالملل الشديد....
    ذات يوم... وكحل لمشكلة الملل المستعصية...
    اقترح الأبداع.. لعبة.. وأسماها الأستغماية.. أو الطميمة..

    أحب الجميع الفكرة...
    وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ.. أريد أن أبدأ...
    أنا من سيغمض عينيه.. ويبدأ العدّ...
    وأنتم عليكم مباشرة الأختفاء....
    ثم أنه اتكأ بمرفقيه..على شجرة.. وبدأ...
    احد... اثنين.... ثلاثة....
    وبدأت الفضائل والرذائل بالأختباء..
    وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر..
    وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة...
    وذهب الولع واختبأ... بين الغيوم..
    ومضى الشوق الى باطن الأرض...
    الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت الحجارة.. ثم توجه لقعر البحيرة..
    واستمر الجنون: تسعة وسبعون... ثمانون.... واحد وثمانون..
    خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها... ماعدا الحب...
    كعادته.. لم يكن صاحب قرار... وبالتالي لم يقرر أين يختفي..
    وهذا غير مفاجيء لأحد... فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب..
    تابع الجنون: خمسة وتسعون....... سبعة وتسعون....
    وعندما وصل الجنون في تعداده الى: مائة ،،،،،،
    قفز الحب وسط أجمة من الورد.. واختفى بداخلها..
    فتح الجنون عينيه.. وبدأ البحث صائحا": أنا آت اليكم.... أنا آت
    اليكم....
    كان الكسل أول من أنكشف...لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه..
    ثم ظهرت الرقّة المختفية في القمر...
    وبعدها.. خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس ... !!
    واشار على الشوق ان يرجع من باطن الأرض...
    وجدهم الجنون جميعا".. واحدا بعد الآخر....

    ماعدا الحب...
    كاد يصاب بالأحباط والبأس.. في بحثه عن الحب...
    الى ان اقترب منه الحسد ،،،
    وهمس في أذنه:
    الحب مختف في شجيرة الورد...
    التقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح.. وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش ،،،،،، ليخرج منها الحب .
    ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب...
    ظهر الحب.. وهو يحجب عينيه بيديه.. والدم يقطر من بين أصابعه...
    صاح الجنون نادما": يا الهي ماذا فعلت؟..
    ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟...
    أجابه الحب: لن تستطيع إعادة النظر لي... لكن لازال هناك ماتستطيع
    فعله لأجلي... كن دليلي ...
    وهذا ماحصل من يومها.... يمضي الحب الأعمى... يقوده الجنون

    • أنا أعرف الحب

      فبالحب عرفت نفسي

      وبالحب عرفتك ياحبيبتي

      قولي...

      تكلمي...

      اشرحي

      مالي أراك صامتة منكبة

      على يديك

      أنا لا احب صمتك

      أحبك ثائرة.....

      أحبك عاصفة...

      لأعرف مدى حرارة حبك

      تحدثي ياناشرة الأطياب

      في حقل حياتي

      لأفوز بعبير اطيابك

      يازكية النفس

      حبك زهرة أينعت في شبابي..

      هل الحب أعمى حقاً؟

      لا..

  • كما قال ابن القيم ـرحمه الله ـ :. من احب شيئا غير الله عذب به..

  • اجمل شىء هو الحب
    ائما متالقة
    كل التحية

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى