الأحد ٤ أيار (مايو) ٢٠٠٨
بقلم كاظم إبراهيم مواسي

استراحة الشاعر

أحلّق في جليل القلب

أرقص ، تستفيق بي المسافات

أراجع ذكرياتي في معادلة الضياع ِ

ألوّن الأجواء بالنغم

لماذا حين أنظر للأعالي

أسمع الأعلى يناديني ؟

لماذا الأرض تنساني

ووردتها تداريني ؟

وكنت أنا الذي صبغ الفضاءات

بلون عيونها ،

رسم المنى بها ،

وحبر القلب يكويني .

**

يحيّرني جنون الوقت

ما زالت عقارب ساعتي تقف ُ

إذا ما لاح في الأفق ..

هروبٌ من حماقاتي

أحاول كسرها ،لكن

أغاني العشق تسبقني

فأجمع ما تبقى من سماواتي

لأدخل في القصيدة كلّ آهاتي

وأنسى أنني كنت الذي صنع المسافات

**

وثانية أحاول

لمسَ نهديها فتسحبني

إلى قلمي وأوراقي

لأكتب عن جنون الوقتِ

عن غضبي

أحاول مرة أخرى

فأوقن أنني ثملٌ من الفشل

فألمس مرة صدري

وأخرى أعصر الشفة ِ

أحاول مرة أخرى

فألقاها بداياتي


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى