أحمد جابر عفيف

، بقلم عـلـي الـخيـل

رئيس مؤسسة العفيف الثقافية ، من مواليد بيت الفقيه، محافظة الحديدة، سنة 1929م.

- اختير للدراسة بالمدرسة المتوسطة والثانوية بصنعاء.
- عمل بالتدريس في الحديدة، ثم تدرج في الإدارة التربوية حتى عين مديراً للمعارف في لواء الحديدة ثم مفتشاً بوزارة المعارف في عام 1955م بصنعاء.
- وبعد قيام ثورة سبتمبر 1962م شغل المراتب التالية:
- عين نائباً لوزير الصحة.
- سفيرا للجمهورية في لبنان وسورية.
- رئيسا لشركة المحروقات اليمنية.
- وزيرا للتربية والتعليم ورئيس أعلى للتعليم العالي.
- أشرف على إنشاء جامعة صنعاء، ومركز الدراسات والبحوث اليمني.
- شغل منصب رئيس مركز الدراسات والبحوث اليمني. - عضو مجلس الشعب التأسيسي.
- رئيس مجلس إدارة بنك التسليف للإسكان وأشرف بنفسه على بناء المدينة السكنية للبنك.
- عضو المجلس الاستشاري لعدة فترات.

صدر للرئيس المؤسس الحركة الوطنية في اليمن البيضاني يرد على البيضاني صدر عن حياته شاهد على اليمن أشياء من الذاكرة . تأليف الأستاذ أحمد جابر عفيف ط / عام 2000 يقع الكتاب في 512 صفحة، يحتوي على ستة عشر فصلاً فيه يترسم المؤلف خيوط البداية المجئ (الصدقة ، المعيشة ، الدراسة ، التغيير) وذكريات متفرقة ويتحدث في الفصل الثاني عن رحلته إلى صنعاء وقصة اعتقاله وفي الفصلين الرابع والخامس: دور المثقفين في 48 وسنوات التحول ورسالة النعمان أما السادس فعن استقراره بصنعاء وحركة 55 بقيادة الشهيد الثلايا .

ويعد المؤلف أحد المؤسسين لمؤتمر اتحاد الأدباء والكتاب العرب في الكويت أما الفصل الثامن فعن قناة السويس ولقائه مع الزبيري والعيني وبداية التخطيط لقتل الإمام .

ويقدم المؤلف الشاهد بحثا على وجود هدفين لسبتمبر وليس لستة أهداف ويرصد أحداث الثورة بدقة وأمانة وصدق وفي الفصل العاشر يتناول اليمن بين العلماء والعسكر فيأتي على ذكر 5 نوفمبر 67 وحركة 13 يونيو 74

ويكرس الفصل الحادي عشر للأعمال التي قام المؤلف بانجازها . ومن أهمها : المدينة السكنية ، ودار مارس للطباعة والنشر، ثم مؤسسة العفيف الثقافية، وبرنامجها الثقافي وفي الثاني عشر شهادته على الإمامة والأعراف والتقاليد، وصور الماضي في الثالث عشر يقوم رجالا عرفهم أما الخامس عشر والسادس عشر فيضمنه وثيقة العهد والاتفاق التي كان مقرراً لها . ومؤتمر عمان الذي كان أحد المسئولين عنه وباختصار فالكتاب شهادة مؤكدة عميقة وصادقة عن تاريخنا المعاصر وسيرة حياة حافلة بالعطاء والنضال والمواقف الوطنية ويضم الكتاب وصية المؤلف زمن خارج السرب.


عـلـي الـخيـل

صحافي يمني

من نفس المؤلف