الاثنين ٨ آذار (مارس) ٢٠١٠
بقلم حسن الشيخ

نغمة اليامال تنشد من أجل (تاروت)

الأدب الشعبي قديم، قدم الأدب العربي الفصيح. فأنا شخصيا لا اعتقد أن اللغة العربية قد مر على عصر من عصورها القديمة دون أدب شعبي. فالكلمات النشاز، أو تأتأة الأطفال، أو غريب اللغة لم تكن سوى لغة شعبية، استخدمها العرب يوما. وأنشدوا بها، وبثوا فيها أحزانهم وأفراحهم.

وهذا الأمر ينطبق على اللغات الأخرى كما ينطبق على اللغة العربية. فاللغة كائن حي، متطور، ينمو ويكبر ويموت. لذلك فهناك لغات حية ولغات ميتة. فاللغة الهيروغليفية و المسمارية – مثلا – كانت لغات حية، قبل أن تموت. بل أن أصل اللغات الحية «الجديدة» ليست سوى لهجات اللغات القديمة الميتة.

وتعدد اللهجات وتباينها ليس بالأمر الجديد في لغتنا العربية، ولا في اللغات العالمية الأخرى. ولولا وجود القرآن الكريم – المعجزة المستمرة – لتولدت مجموعة من اللغات الفرعية من لغتنا العربية الأم. ولأضحت لهجات شمال المغرب العربي مثلا، لغة قائمة بذاتها. فمن منا في الشرق يجيد لهجة أهل المغرب. بل أن فهم اللهجة المغربية – مثلا -وإتقانها، أصعب من تعلم لغة أجنبية. و أنا شخصيا لا أطيق سماع لهجة أهل المغرب، ولا أحبها، وعندما أسمع أحيانا أهل المغرب يتحدثون بها، أصاب بالدوار و الغثيان.

ما يهم الآن إنني سقت هذا الكلام مقدمة لديوان شعر شعبي جميل بعنوان «نغمة اليامال» للشاعر الشعبي علي آل محسن، كان قد أهدي إلي
- الديوان- من قبل بعض الأصدقاء قبل مدة من الزمن.

و« الموال» من حيث النشأة أشار إليها الشاعر في مقدمة ديوانه، بل وعرف بأنواعه، وساق الأمثلة على تلك الأنواع. ويرى الشاعر أن الموال الشعبي أحد الفنون الشعرية القديمة، حيث كان العرب في صدر الإسلام يقسمون الفنون الشعرية الشعبية إلى أربعة أقسام: الزجل، القواما، المواليا، كان وكان.
ويأتي الموال مسبوعا أو مخموسا أو مربوعا. من حيث عدد أبياته. بينما يقسمه - الأدب الشعبي - آخرون إلى سبعة فنون: القريض، الموشح، القواما، المواليا، الدوبيت، كان وكان، الحماق.

أما الموال فيقسم إلى زهيري، قراميلي، السيفي، النعامي، والأعرج. ويستدل البعض أن الشعر الشعبي نشأ في القرن الأول للهجرة. فقد كان أهل المدينة ينشدون هذه المواويل. وقد انشدوا موالا حين قدوم الرسول الأكرم صلى الله عليه واله إلى المدينة:

طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا ما دعا لله داع
أيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينة مرحبا يا خير داع

فكان الموال معروفا في بداية القرن الأول الهجري ومن ثم تطور شيئا فشيئا على يد أهالي مدينة واسط في العراق.إلا أن الموال ظل ولفترة طويلة ينشد باللغة العربية الفصحى – عكس مواويلنا الآن - حتى الثمانينات من القرن الثاني للهجرة، على يد الشعراء من محبي البرامكة، الذين أضافوا كلمة «يامواليا» بعد كل شطر من الموال. ورثوا البرامكة باللهجة العامية. وسمي الموال – حينها - موالا. بينما يرى البعض أن التسمية جاءت من توالي الأبيات بعضها لبعض .

المهم الآن إن الشاعر آل محسن قد أبدع في مواويله. قرأتها بشغف. واستمتعت بقراءتها لأكثر من مرة. فقد أعادتني للزمن الوردي بما فيها من صور جمالية. وقد أدهشتني مواويل علي آل محسن بثروتها البلاغية. وتوظيف الجناس والطباق في توليد الصور الفنية.

وكم تمنيت أن أحفظ الكثير من مواويله و بدياته الرائعة. لكنني قرأتها بتمعن ودهشة. فأنا أحب سماع هذا النوع الزهيريات والبديات. وكم تدهشني نهاياتها المفاجئة. وتشعر أن تلك البديات تعود بك فعلا للزمن القديم ودفئه وبساطته:

حنا عيال الفريج عزوه وصحبه
مهما اختلف واحدنا ثانينا يقول صح به
الردي ما نقبله ولو هو طلب صحبه
والرفجه مهما صار تاليها ليا

هكذا يصف الشاعر أصحاب الحارة الواحدة بكل بساطة. وعندما يكتب عن نكران الذات فانه لا يتجاوز تلك البساطة والسهولة في المعنى وتوظيف الكلمات لأكثر من معنى.

عجب نكران المعروف مامر عليّ بخيلي
وياكم واحد عرفته وحسبت عليه خي لي
أنا سرجت خيول ومنهم سرجت خيلي
بس طلع ناكر ذات وسلومه رديه

وفي شعر الشاعر تجد ذلك الألم والحزن والحسرة. هذا الشعور بظلم الأهل والأحباب لقرابته ولعشرته. فشاعرنا حزين، يكتم أحزانه حينا و يبوح بأحزانه حينا آخر إلى نجوم الليل و نورس البحر. وشاعرنا دائم الشكوى من هجر الحبيب، ومن سوء الحظ، ومن قسوة الأصدقاء، لذلك نجد كل زهيرياته وبودياته تطرق هذه المواضيع بمشاعر راقية وبكلمات موجعه.

ولا ينسى الشاعر أن يكتب معاتبا الأصدقاء والأحبة في أماكن عاشها وألفها مثل “ دارين”و “سنابس” و “ تاروت”. لقد كتب عن تاروت أكثر من زهيرية جميلة، يتغنى بنخلها وعيونها وبحرها. متذكرا لهوه وهو صغير يلعب مع الأطفال في أزقتها القديمة.

تاروت ياديرتي أنساك ظنك تحسبيني
وشلون ولي فيك ناس تحس بيني
تاروت انتي الأصل من حقك تحاسبيني
مهما يطول البعد عنك فلا أروح
وشلون تاروت وأنتي ساكنة بالروح
وتبقين أنتي ديرتي بأحزان وفروح
أحسبك مع كل الأوطان وأنتي تحسبيني

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى