الخميس ٢٩ تموز (يوليو) ٢٠١٠
بقلم محمد مسلم الحسيني

ورود في قائمة الإنتخابات....

حملت باقة من الورود في سلّة عمري وكانت فيها الألوان زاهية....متباهية....
جلست أتمعن في تلك الورود بعدما أتعبتني الحياة بهمومها ومقالبها، بأحداثها وتحدياتها، بألغازها وفلسفتها....وعلى حين غرّة بدأت تلك الورود تتكلم.... تفصح عن نفسها!

صاحت وردة حمراء بصوت عنجهيّ آمر كاد ان يفزعني: أنا السياسة فسايرني....

ثم تلتها وردة صفراء كانت تتباهى بوريقاتها وهي تقول: أنا التجارة فأتبعني....

وبعصبية وثقة عالية بالنفس، تدافعت من الخلف وردة خضراء لتعلن بحماس مشهود عن نفسها: أنا العقيدة فقدسني.....

ثم برزت وردة زرقاء يافعة تتمايل عن اليمين وعن الشمال وبذبذبات راقصة وصوت شجي بدأت تشدو وتغني: أنا الفن فعاشرني.....

إلاّ أن وردة بيضاء كانت متخفية بين تلك الورود لم تفصح عن نفسها ولم تنبس ببنت شفه !

استغربت كثيرا منها وتساءلت مع نفسي، لماذا لم تعرّف بنفسها....لماذا لم تتكلم؟.

ربما تزاحم باقي الورود على المناصب يضايقها.... أو ربما الكنوز لا تفصح عن نفسها، بل تجعل الناس يبحثون عنها.....أو هي زاهدة بنفسها عن هذا وذاك.... عن المادة والماديات، تعيش بروحها وليس بجسدها.....

راجعتها ...سألتها عن شأنها.... لكنها وبصوت خافت ضعيف أجابتني : أنا الفلسفة، إبتعد عنّي.....!

بقيت في حيرة من أمري فأي من الورود سأنتخب!؟

السياسة لباقة ومرونة، نعومة وخشونة، أقوال بلا أفعال، وإنقلاب من حال الى حال.....لكنني كالصخر الجامد لا أنقلب من طور الى طور.... ولا أكترث للأقوال دون الأفعال، فلا تؤثر بي الألقاب ولا تستهويني الأشكال....

رفعت الوردة الحمراء من سلتي الهشّة لأنها ليست زادي ولا مرادي ووهبتها دون تحفظ للآخرين، فراحوا بشغف كبير يتلاقفونها!

نظرت الى الوردة الصفراء....فتبسمت في وجهي وإستغوتني....

إلاّ أن تجاربي مع التجارة غير موفقة، فالتجارة حظ وفن .... ولكني لا أحظى بأيّ منهما...

كنت أشتري بأغلى مما أبيع....وأبيع في الوقت الذي لا ينبغي... حتى هرب راس المال وإنقلبت الأحوال...

عرفت في نهاية المطاف بأن التجارة ليست دربي، لأنها تكرهني وتعشق غيري....

قررت أن أبيع وردتي الصفراء في المزاد العلني كي يهدأ خاطري وتستقر نفسي، وحالما بعتها قفزت أسعار الورود في حارتي!

توجهت بعدها نحو الوردة الخضراء، فوجدت العقائد قد تكالبت والأفكار قد تشابكت، كلّ يدعي إمتلاك مفتاح الصدق وناصية الحقيقة، وكل يدعي مناصرة الصلاح ومعرفة الصواب.... تشتت أفكاري في بحر العقائد المتلاطمة أمواجه. فموجة من الشمال وأخرى من الجنوب وأنا حائر بينهما....لا أدرك أين الساحل!

توقفت عن الإبحار وفضلت البقاء في مسقط رأسي..... إعتذرت للوردة الخضراء وحنيت لها هامتي....

أما الوردة الزرقاء فقد عشقتها منذ الطفولة....عشقت الفن حين كنت يافعا وتمنيت لو أكون أحد جنوده. لكن الفن هبة الخالق للبشر، وهبة الله لا تباع ولا تشترى ومن لا يملكها لا يستطيع أن يدعيها.

لم تكن في جينات أمي وأبي شحنات فنيّة كي أستورثها، فكيف أصبح فنانا وألبس جلد غيري.... !؟

غادرت الوردة الزرقاء سلة عمري لوحدها وقبل ان أدعوها للرحيل، لأنها تعرف الى أين تذهب وعند من تستقر...

لم يبق في تلك السلّة المهمّشة إلاّ وردة واحدة فقط، إنها الوردة البيضاء التي نصحتني بألاّ أنتخبها....

إلاّ أنني عقدت العزم على إنتخابها رغم النصيحة، فربما هي الوحيدة التي قد تفقه أمري وتعرف سرّي....فعندها سأبحث عن سرّ وجود الورود....وعن أسباب الفروض والقيود.... ومنها سأدرك كيف تأفل تلك الورود... ثم لماذا مرة أخرى تعود....؟ ومن خلالها سأمسك بدواعي محنتي وأسرار وحدتي....وأعرف معاني أحاسيسي ودوافع ثورتي وتمردي....

وبعد تأمل وتفكير عميقين إنتخبت الوردة البيضاء ....

بدأت رحلة البحث عن الحقيقة....فكان الطريق مضنيا وخطيرا....وبعد مشوار طويل من البحث والتقصي....عدت من رحلتي المتعبة كما ذهبت وكأنني لم أتحرك ...!
حرت بعدها بنفسي التائهة.... كيف سأوجهها....والى من سأوّلي شأنها وبيد من أسلّم أمرها!؟.

فإن كانت ورود الحياة لا تستهويني فكيف بأشواكها....!؟.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى