الخميس ٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٠
بقلم رامي أبو صلاح

كلمة لاجئ

أعيدوني إلى وطني عزيزاً
فما عادت بلادُ الأرض تنفعني
دعوني أرتوي من ماءِ نبعٍ
فماءُ بلاد الغيرِ يظمئني
وبردٌ في الشتاءِ كما وصيفاً
مناخُ الغرب يا أصحابُ يتعبني
حتى إذا كل الفراشِ وضعتهُ فوقي
وطني بعيداً عنهُ ...
ما شيءٌ سيدفئني
فلسطينَ العروبةِ أنت أرضي
أيا بلد المكارم والتمني
إليكِ الروحُ تسبقني وإني
قتيلُ الشوقِ صرتُ
وإن البعد عن رؤياكِ يؤلمني
خذيني واضممي صدري إليكِ
فتربكِ مانحي سعدي وأمني
إليكِ قصائدي والشعرُ يرسل
واسمكِ ساكنٌ شعري وفنّي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى