الثلاثاء ٥ نيسان (أبريل) ٢٠١١
بقلم عبد الرزاق السومري

زنابق تحت الجليد - رواية

إلى الذاكرة … ما تبعثر من الأشواق

إلى هناك …

عبد الرزاق السومري

الجروح الغائرة لا تندمل … تعود الأطياف شفّافة كسحر الشّفق ثم تذوب وتتلاشى في نسغ الذّاكرة. إنّه ما زال يرى الدماء تنـزّ على الإسفلت ، أصوات وهمهمات ثمّ طلقات متتالية وأنين متقطّع …

مسكين أنت يا علاّوة، تقتلك الكوابيس وهي تنخر ذهنك كلّما عاودك الشوق إلى الماضي وتجاذبتك الرياح القديمة. ماذا يبقى بعد ذلك غير حلم ينطفئ؟

نظر إلى الساعة الجدارية وكمن يزن الوقت المتبقّي ضغط على زرّ أسود فدار المحرّك وتململت القصعة في ثقل وكبرياء ترسم في داخلها أودية وهضابا.

لقراءة نص الرواية قم بتحميل الملف أدناه (بي دي إف) واستمتع بقراءتها


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى