الأحد ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٦
"يوميات مُدُن وقرى فلسطينية" تحت الاحتلال
بقلم أحمد إبراهيم الحاج

"جنين الصّامدة الصابرة"

في ضوء الاقتحامات اليومية للمدن والقرى الفلسطينية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وفي ظل اتفاق التهدئة من أجل تحريك عملية السلام ، ودوران عجلة خارطة الطريق المعطلة فإننا مازلنا نسمع ونشاهد يومياً الخروقات الإسرائيلية المتكررة لاتفاق التهدئة على سمع وبصر العالم وبغطاء مطبق من الصمت الدولي المريب والذي يستغرق نوماً عميقا ويصحو على ضربة حجر من طفل فلسطيني لدبابة إسرائيلية دفاعاً عن النفس والحق والوجود، ويكيل الاتهامات والإدانات لهذا الطفل المقهور، ودعما منا للأهل والأحباب في فلسطين فإنني أهدي هذه القصيدة إلى مدننا وقرانا الفلسطينية في جميع أرجاء الوطن وما جنين إلا حالة ومثال لكل المدن والقرى الفلسطينية جنين التي أقترنت في الذاكرة الفلسطينية بأروع قصة للصمود والتصدي وللمقاومة الأسطورية وذلك في "ملحمة مخيم جنين" كأعظم درس ومثال للمقاومة الباسلة للشعوب المقهورة بالاحتلال على مر التاريخ والأزمان .

فتحية إلى كل المدن والقرى الفلسطينية وتحية إجلال واكبار إلى هذا الشعب العظيم ، الاستاذ في علم المقاومة وأساليبها ونقول لهم ("إصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا") والله معكم والنصر حليفكم إن شاء الله .

قَامتْ جنينُ تَوَضَّأتْ فاستَقـْبَلَتْ
نَوَتِ الصلاةَ وأمْعَنَتْ تَطْويلا
 
صَلَّتْ جنينُ فسـلَّمتْ واستَغْفَرَتْ
دَعَتِ الدُّعـاءَ تَبَتَّلَتْ تبتيلا
 
قَرَأتْ من القرآن ثم تَفَقَّـدَتْ
نَوْمَ الصِّغارِ فَأمْطَـرَت تقْبيلا
 
غُرَفُ الكبارِ خَلَتْ فَأينَ محـمَّدٌ؟
*** نالَ الشـهادةَ في الجِـنانِ نزيلا
 
وخليلُ شَقَّ الليلَ في ريعـانِهِ
ليقـاوِمَ الطُّـغيانَ والتذليلا
 
وعليُّ يقبَعُ في السُّجونِ مُقَــيَّداً
ويقـاوِمُ التعْـذيبَ والتنكيلا
 
وصـلاحُ مَنْفِيٌ بِغَزَّةَ صـابرٌ
يأبى التَّنازلَ لن يكـونَ عميلا
 
ومنيرُ يعْـملُ في الخليجِ مُكافِحاً
*** عانى الفراق صبابةً ونُحـولا
 
وجمالُ يحتضِنُ السِّلاحَ مُرابطـاً
في أرضِ يعْربَ صامِداً ومُطيلا
 
وزيادُ يدرسُ في الأقاصي عازماً
نَيْلَ العُـلومِ فما سِـواهُ سَبيلا
 
وأبو العِـيالِ مُرابِطٌ في حَــقْلِهِ
*** ليقـاومَ التَّجْريفَ والتَّرحـيلا
 
شَـدَّتْ على جُـرْحٍ تقادَمَ نَزْفُهُ
دَعَـتِ الإلهَ بأن يكـونَ كفيلا
 
كَظَمَتْ جنينُ الغيْظَ ثم تَضَرَّعـتْ
صَـمَتَتْ جـنينُ وأَمْعَنَتْ تحليلا
 
قَنِعَتْ جنينُ وَرَوَّضَـتْ أفكـارَها
لِتَزيدَ عِشـقاً للحـياةِ فضيلا
 
رَدَّتْ جنينُ بعقْـلِها واستذْكَرَتْ
أهـلُ الرَّباطِ فلا نُريدُ بديلا
 
آوَتْ جنينُ إلى الفـراشِ قريرةً
نامَتْ جـنينُ فَأَعْـقَلَتْ توكـيلا
 
وصَحَتْ جنينُ على هَـديرٍ مفزِعٍ
*** شقَّ الظـلامَ مُدَوِّياً وثَقـيلا
 
هَرَعَتْ جنينُ إلى الصِّـغارِ بلَهفَةٍ
لتقي الصِّـغارَ مخـافةً وعويلا
 
عَجِبَتْ جنينُ فلا تُصَـدِّقُ ما ترى
أبْدى الصِّـغارُ رُجولةً وصليلا!
 
فَحُسامُ فاضَ إلى الفِناء مُهَرْوِلاً
نحـوَ الحجارةِ للنِّزالِ سَـبيلا
 
ونبيلُ يجتازُ الحـواجزَ مُسْرِعاً
نحـو الخُطوبِ مُعـانداً ونَحيلاً
 
هَجَمَ العـدوُّ بجيْشِـهِ وعتادِهِ
نحــو المُخَــيَّمِ يبتَغي التّقتيلا
 
بالطـائراتِ وبالدروعِ مُدَجَّجاً
فالقََصْـفُ والتَّدميرُ كان مُطيلا
 
قَصَفَ المسـاكنَ والمرافِقَ حاقِداً
عشـرينَ يوماً بل تزيدُ قــليلاً
 
صَـمَدَ المُخَيَّمُ واسـتحالَ دُخولُهُ
زاد العــدوُّ شــراسةًً وغَليلا
 
جَلَبَ القـيادةَ واســتزادَ مؤونةًً
صـاحَ الجــنودُ مَنِيَّةً وعويلا
 
ردَّ الأشــاوِسُ في تَحَــدٍّ نادِرٍ
نبغي الشـهادةَ لا نـريدُ بديلا
 
صَـمَدَ الأشـاوِسُ في ثَباتٍ مُبْهِرٍ
كـان العَـتادُ مُصَنَّعاً وقليلاً
 
نَفَذَتْ ذخـيرتهمْ وكان قـرارُهم
بالصَّدْرِ نَهْجِمُ لا نَخـافُ ذَليلا
 
ظـنَّ العـدوُّ بأنهم قد سَّـلموا
فإذا الصُّـدورُ تُذيقُـهُ التَّقـتيلا
 
وقضى الأشـاوِسُ مُهْطعينَ لِرَبِّهِم
نحـو الجِـنانِ فَخَصَّهم تفضيلا
 
دَخَـلَ العـدوُّ إلى المُخَيَّمِ مُنْهَكاً
ذاقَ المَرارَ مُعَـلْقَماً وثقـيلا
 
ألْقَتْ جـنينُ برأسِها في حُرْقَةٍ
فــوق الأريكةِ إذْ ترى التَّمثيلا
 
فَخَـليلُ لَحِـقَ محمداً نحو العُلا
وحُسـامُ يَرْقُدُ في الفراشِ عَليلا
 
عـادتْ جنينُ لرُشدها واسْتَحْضَرَتْ
أهـلُ الرباطِ ولا نُريـدُ بديلا
 
لَمَّتْ جـنينُ جـراحَها في عِزَّةٍ
لِتَزيدَ حُـبّاً للحـياةِ نبـيلا
 
قَـرَأتْ من القرآنِ في جَوْفِ الدُّجى
قَـرَأت جـنينُ وأمْعـَنَتْ ترتيلا
 
صَـلَّتْ جنينُ قيامَ ليلٍ قد طـوى
ألمَ الجـريمةِ لا تُحِـبُّ عَويلا
 
عاشـتْ جنينُ عصـيّةً لا تنحـني
صَـبَرَتْ فصارت للصُّمودِ مثيلا
 
كَبُرَتْ جنينُ على الجـراحِ ونَزْفِـها
شُفِيَتْ جـنينُ ونالتْ التَّبجـيلا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى