ثلاثيــــات غزليــــة

( هايكو ليست يابانيـــة )

، بقلم فاروق مواسي

الأولى
 
وجدتـــُها ....وجدتها
تلك التي تحبني
جنيّـــةَ الأشعار .
 
( 2 )
 
همتُ بهـــا ، أو هامتْ بي
كنا معًا
وعندها هِمنا معــــا ....
 
( 3 )
 
أسكرتِــــنـي
وبعد أن صحوتْ
أسكرتِنـــــــي .......
 
( 4 )
 
أيتها الأضواءْ
من أين أشرقتِ
في آخر الرجــــاءْ ؟
 
( 5 )
 
وكان عصفوران
يغردانْ
ساعتـــها كان فمانِ يشدوانْ .......
 
( 6 )
 
( الدين والدنيا معــــا
تجمعـــــا
صلاةَ وجدٍ للإلـــــــه ......)
 
( 7 )
 
طيـــر غريـــب ها هنا
يطوف حولنا
بارك قربنـــا ......
 
( 8 )
 
وعندما هززتِ نخلتــــــي
تساقطتْ
من مهجتــــي أثمار .......
 
( 9 )
 
هذا الضحى تنفَّـــسا
ويعبق الشــــذا
حتى تكدَّسَ النهار .......
 
( 10 )
 
زرعتُ صوتَـــك الرخيــــم ْ
حديقـــةً في الجنــــةِ
فأينعتْ أنــــــهار ......
 
( 11 )
 
سؤالي الذي يدور
من يسكبُ العطور
لتسكرَ الزهور ؟
 
( 12 )
 
في خمس ساعاتٍ تلوتْ
من سورةِ الشجـــرْ
من بعض ما ناغى الوترْ .......
 
( 13 )
 
( خلقتنـــا يا ربنا ،
أسعدتنـــا يا ربنا ،
فأنت أدرى ما بنـــا ...... )
 
( 14 )
 
" دنيـــــاي أنت "
تقولـــها ...أقولــــها
آخرتــــــي أنت .......
 
( 15 )
 
سمعتُها السماءْ ....سمعته الجلالْ
يبارك الندى ....يبارك الغـــِلال
فنرشفُ الحلال
 
( 16 )
 
في صدر تلك الساقيـــــه
ما امتــــدَّ من
حبّاتِها ...تغريدها إلى فمي أثرْ .....
 
( 17 )
 
في كل جزء كانْ
لعرشها الحنّـــان ،
فهل أنا الملك ؟؟؟
 
( 18 )
 
أطبقتــــــا ،
وبعدها ضاعتـــــا
في رحلـــةٍ منهومةِ المدى .......
 
( 19 )
 
مرحومـــةٌ يا نجمتــــي
ذُكرتِ مرتين في رحلتــــي -
في قولها : شكرًا لك !
 
( 20 )
 
أيَّ حَنـــانٍ أستعيــــدْ
إذ قدمتــــه ؟
ولم يكن ثغرٌ وحيد ......
 
( 21 )
 
" أموت فيــــكْ "
- تقولُــــها -
تحيــــا..... وأحيـــــا ......
 
( 22 )
 
" أعيشك ....الحياه "
- تقولها –
أكاد أن أمــــوتْ ...


فاروق مواسي

بروفيسور، أديب، وأكاديمي فلسطيني، دكتوراة في الأدب العربي

من نفس المؤلف