الثلاثاء ٢١ شباط (فبراير) ٢٠١٢
بقلم عبد المجيد الغيلي

من ها هنا مر اليمن

قف يا زمنْ
لا. لا تقف واركض فلن تدرك أحرارَ اليمنْ
وَقْعُ خُطاهمْ ربما تسمعُه بعد عقودْ
همْ جاوزوا المستقبل الآتي البعيدْ
فإذا مررتَ غداً فقلْ: مِنْ ها هنا مرَّ اليمنْ
سلكوهُ قبلك... لا حدودَ ولا قيودْ
 
******
كنا وراءك نندب الدنيا التعيسةَ يا زمنْ
كنا وراءك نمضغ التاريخ سراً وعلنْ
كنا وراءك نلعق الأيامَ قهراً وحَزَنْ
كنا وراءك نلبس الدنيا ثياباً من مجاعةْ
أغمض عيونَك – كلُّ ذاك كأنه أحلامُ ساعةْ
وكأنه كابوسُ ليلٍ، هبَّ شعبي حينَ راعَهْ
نفض الغبارَ عن الكواهلْ
بيدٍ، وبالأخرى مضى يسقي السنابلْ
يبني ويُمضي ما يريدْ
وبصدره العاري يناضلْ
شعبٌ أرادْ
وإذا أراد الشعبُ فالطاغوت زائلْ
وإذا أراد الشعبُ فالتغييرُ عاجلْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى