الثلاثاء ٢٩ أيار (مايو) ٢٠١٢
بقلم رامي ياسين

أريد الذي لا تريدون

يكبرُ الليلُ فوقَ زندي
ينضجُ قليلاً قليلاً كمذاقِ القهوةِ
ويسكبُ على قميصي همّهُ..
والروحُ تهذي حينَ الليلُ
أو تخفي سرّها عندهُ..
كلّ سماءٍ تحتملُ أسراراً بقدر نجومها
وساذجٌ من يعلّق على ليلِ السّماءِ حلمَهُ..
أو يكتفي بقليلٍ من دمعِ الغيمِ
ويخافُ المطرَ الرّعديَ قلبَهُ..
والهزيمةُ لا تفرّق بين السّاذجِ والمعتزّ بنفسهِ
هي انتحارٌ للرغبةِ إن اعترفتَ
أو تيهٌ لمن يعرفُ..
تعبتُ من الرملِ الباردِ
ولا أرى في هذه الصحراءَ غيري
أتأخرتُ؟
أم أنّي أولُ الواصلينَ؟
كم انتظارٍ على الرّوح أن تستوعبَ
والعقلُ صار ساعةً
والقلبُ بَرَدْ؟
أتعرفُ يا من تعرفُ
إنّ في الانتظارِ متعة للهذيان
أو في الصفنة لمن يجيدها
ولذّةً أخرى في تملّقِ الرّوح للجسدْ..
تهذي بأسمائي الأخرى من ليست تعرفني
وتستفيقُ على حلمٍ بليدٍ
لينقطعَ الوحيُ عن القصيدةِ
أو تنخرسَ أجراسُ الروح يوم أحدْ..
وماذا بعد؟
أأنتظرُ سنةً أخرى كي يستقيمَ المعنى؟
أو امعن في معنىً آخر للسرّ
أأنتشي بلذّاتٍ جديدة
علّ الرقم القياسي في الصبر بعد أيوب ينكسر؟
خذ هذه اللذّاتِ عنّي وانصرف
ألا يكفيك كلّ هذا العبث؟
ألا يكفي كلّ هذا الانتظارِ لتشبعَ رغبتكَ للأبدْ؟
سئمتُ الصحراءَ
والسّماءَ المتحوّلةِ
سئمتُ سماعَ الصّدى في روحي
حين أفكّرْ ..
سئمتُ من التقدّمِ هروباً
والفرارْ..
سئمتُ من الخبزِ اليابسِ
والحبّ اليابسِ
من قصصِ العشّاقِ تشبهُ بعضها
والتكرارْ..
سئمتُ الصمتَ حين العجز
سئمتُ الترجّي
والشكّ ساعةَ معرفةٍ
والانتظارْ..
سئمتُ التبدّل حين الحاجةِ
وردّاتِ فعلِ الماءِ حين الظمأ
سئمت الوقوف
سئمت الحروف
سئمت التخلّي
والنّدم حين الخطأ
سئمت التفرّد
سئمت التمرّد
وأريدني..
أريد الذي لا تريدون..
حلماً قمحاً لا يذبلُ!
يضيقُ الوقتُ من ارتشاحِ الحزنِ على القلبِ
فيتّسع المنفى..
وأهذي باسمكِ كلّما ترجّل الفرسانُ عن صهوةِ أجسادهم
ومات الفدائيّ مرةً أخرى
يا ربّ كيف للرّوح أن تموتَ مرّتين في الولادةِ الأولى للأمل؟
كيف يمكن للذئابِ أن تنبحَ كلّما مرّ كلبٌ
أو ضاق جبل؟
يا ربُّ: إنّي اهتف باسم الفقر
والجموع التي تنتمي
ومن يناضل
فرحاً لمن عشقوا وهجّروا من ترابهم
عودةً أخرى..
وأريد بحراً ، قارباً للمنفيين
يأكلون الحديد شوقاً
أسرى..
حلماً كاملاً بالعتقِ
تنظيف الوسخ
اعتناق الامل
انكسار الملل
انتحار المخلّص الأيقونة
ارتباك الذاكرة حين اليأس
والجدل..
أريد ايمانا بالجدوى
انتشار الوعي بالعدوى
وأريد الشعلة دربا
تسليح الأقلام الى أقصى استيعابها
انتصار مقاومةٍ
انسحاب الحرّاس
ضرب الأجراس
وفرطٌ بطيء لخيوط المؤامرة..
وأريدني
أريد الذي لا تريدون
وطناً يعرفني، ويخضرّ باشتياقي!
 
وأهذي باسمكِ كلّما مرّ طيفٌ من جهةِ العراق يشبهكِ!
يا قلبُ: ألا يكفي هذا الترابُ
وأنصافُ الأصابعَ لتكتملْ؟
يا قلب اتسع قليلاً
هي تفرد يديها حين تصحو فجراً
ويكتمل اللون البري في عينيّ لحظةَ اغفاءةٍ
واشتباكُ الأصابع حين الصحو
والمطر..
يا قلبُ ارتحلْ..
ذاك درجٌ بسلمتينِ
وجنديّا واحداً خلفَ البابِ
لا تحذر من الأسلاك الشائكة قد عهدتها
ولا من نسيانك
فالذاكرة بلدْ..
آهٍ يا وجعي يشبه هذا الباب
والمسافةُ تكبرُ بين روحي والجسد
ويرجعُ الصّدى
لا أحدْ!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى