السبت ٢١ تموز (يوليو) ٢٠١٢
بقلم بان ضياء حبيب الخيالي

زنبقة بيضاء

لأنك بت تعلم
أن الحكاية
لم تنته بوخزة مغزل
ولا ابتدأت بقبلة أمير
وان الأفق شفتان
ترشفان ضوئي الخافت
لمتاهات شرسة
وإنني
عند سقوط الاقنعه
وتحول العربات المذهبة
لحقول يقطين
سأبقى رهينة الصدفة الأولى
لهيام النرجس بالياسمين
لحظة استحال البرد
بخفافيشه الدائمة الخضرة
لطوفان ربيع
واستفاقت حقولي
المكتظة بغربان الغلال
على بشارة المطر
وإنني
حين تمضي الغيوم راكضة
بأغنياتنا الزرقاء
مجتازة جسور العودة
وغابات الشوق
وشواسع الذكريات
وحين يتخطى
ضوئي الخافت
حدود المدينة الغافية
سأنبت زنبقة بيضاء
عند سياج شرفتك
تهدي صباحا شتويا
يلامس وجنتيك
روحها عطرا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى