السبت ٢٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم نوزاد جعدان جعدان

نشيد قي ظلال النّبي

يا حبيبي يا محمّد ْ يا رسولَ اللهِ أحمدْ
كلّما طالَ الطريقُ عنْ رؤاكَ الجمرُ أوقدْ
أنتَ في العلياءِ بدرٌ يرشدُ الضالَ سراجاً
أدمنَ الخطبُ القلوبَ كنتَ في النفسِ العلاجا
في صلاتي طُهرُ اسمكْ مصطفى خيرُ الأسامي *
رغبتي رؤيا مزاركْ قبلَ أن تغفى جفوني
بانَ من عندي الجوابُ قبلَ أن يشدو السؤالْ
إنْ عملْنا العقلَ قسطا حاكماً يجلو الخيالْ
سترى أنَّ النبيَّ عمّدَ الدربَ سرورا
وتردّد يا إلهي! مسلمٌ ربّي شكورا
في زمانِ البؤسِ جئتَ مركباً للنورِ أوصلْ
سالَ من رمشِ الليالي كحلُ آهٍ ماذا أفعلْ؟!
يا حصارَ المغرياتِ عن إيماني لا تباعدْ
إنَّ همّي يتمادى زورقَ الحزنِ يطاردْ
في أفانينِ الدعاءِ أطلبُ السلوانَ بيتا
لا تؤاخذني إلهي لو شكوتُ الدهرَ بغيا
يفرجُ الكربُ سريعا لو صدقْنا ساجدينَ
إنّها دنيا ستفنى امتحانً المؤمنين

هوامش: الأسامي مقصود هنا الأسماء
العين 22-4-2010


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى