الأحد ١٢ أيار (مايو) ٢٠١٣
بقلم شعيب حليفي

الرحلة الضائعة لابن حمّويه

وأخيرا يجدُ ابن حمّويه من يتذكره من المغاربة، بالبحث والتنقيب في خزائنه الضائعة وزمام تركته الأدبية، وخصوصا رحلته المغربية.

فقد أقدمت نجاة المريني (جامعة محمد الخامس بالرباط) على جمع وتقديم وتحقيق رحلة ابن حمّويه في كتاب عنونته ب "ما تبقى من رحلة ابن حمّويه المسمّاة الرحلة المغربية لشيخ الشيوخ تاج الدين أبي محمد عبد الله بن عمر بن علي بن محمد بن حمّويه الجويني السَّرخسي، المتوفى سنة 642 ه/1245م. والصادر عن مركز البابطين.

وقد نحت في عملها هذا التبويب على مقدمة وثلاثة أقسام وفهارس، بدءا بالتعريف بابن حمّويه سفيرا ثم الرحلة، نوعها ومصادرها، وأخيرا النصوص المحققة. وهو عمل شاق يتجاوز التحقيق إلى التنقيب عن نص ضائع، تفرَّقَ "جسمه" في مؤلفات مُختلفة.

تأتي رحلة ابن حمّويه من المشرق إلى المغرب في سفر مُعاكس لعشرات الرحلات التي كانت تتجه من المغرب والأندلس نحو المشرق وبلاد الحجاز والشام.

وقد جاء قدوم ابن حمّويه إلى المغرب بعد سفارة أسامة بن منقذ إلى مراكش برسالة من صلاح الدين الأيوبي. بحيث وفدَ سنة 593 ه على يعقوب المنصور الموحدي بعد سنتين من انتصار الموحدين على نصارى الأندلس في معركة الأرك الشهيرة سنة 591 ه، وأقام بمراكش سبعة أعوام، ثم غادرها إلى مصر حيث وُلِّيَ مشيخة الشيوخ هناك.

إن الظرف الذي قدِمَ فيه ابن حمّويه إلى المغرب لم يكن لأجل السياحة ولا السفارة أيضا (فقط)، وإنما تحولت إلى رحلة ثقافية، وإلا ما كان اقتعدَ سبع سنوات كاملة بمراكش، ولربما زار فيها الأندلس.إذ أن المقري في "نفح الطيب " ، هو المصدر الوحيد الذي نبّه إلى وجود هذه الرحلة ونوعها، يقول من جملة ما يورده في هذا الصدد: "وقد ذكرَ في رحلته عجائب شاهدها بالمغرب ومشايخ لقيهم وعلماء من المغرب والأندلس جالسهم وذاكرهم ودوَّنَ أخبارهم وأشعارهم ".

وتؤكد نجاة المريني، وهي الباحثة المتخصصة في الأدب والثقافة والتاريخ بالمغرب، ان رحلة ابن حمّوية أصبحت المصدر الوحيد في تلك الفترة التاريخية لتراجم وأحداث اعتمد عليها مؤرخون لاحقون من أمثال ابن الشعار الموصلي وابن سعيد المغربي وابن خلكان من القرن السابع الهجري، ولاحقا المقري في القرن 11 ه.

وإذا كان عدد من الباحثين قد أجمعوا على أن ابن حمّويه قد زار المغرب رسولا من طرف صلاح الدين الأيوبي إلى المنصور الموحدي، فإنَّ بقاءَه لفترة طويلة في سياق تاريخي متحول، وثراء ثقافي في مراكش والأندلس مكّنه من تدوين رحلة فهرسية.

وتُصححُ نجاة المريني في هذا المُؤلف، عددا من المعلومات المرتبطة بهذا الأديب الرحالة، مؤكدة أنه لم يأت في سفارة لصلاح الدين الأيوبي – كما يقول أكثر من مصدر – بسبب أن السلطان صلاح الدين توفيَ سنة 589 ه، بينما قدِمَ ابن حمّويه إلى المغرب بعد أربع سنوات من تاريخ وفاة صلاح الدين، في عهد ابنه عثمان.لتخلصَ أن الرحلة ليست سفارية وإنما هي فهرسية سياحية، وتعزز هذا التأكيد بنص ثمين وغميس أورده المقري على لسان ابن حمّويه، يقول فيه:

" وإن كانت العمومة من المشرق، فإنَّ الخؤولة من المغرب، فحدثَ باعث يدعو إلى الحركات والأسفار، ومُشاهدة الغرائب في النواحي والأقطار، وذلك في حال ريعان الشباب الذي تُعضده عزائم النفوس بنشاطها، والجوارح بخفة حركاتها وانبساطها.فخرجتُ سنة ثلاث وتسعين وخمسمائة إلى زيارة بيت المقدس وتجديد العهد ببركاته، واغتنام الأجر في حلول بقاعه ومزاراته، ثم سرتُ منه إلى الديار المصرية، وهي آهلة بكل ما تتجمّل به البلاد وتزدهي وينتهي الواصف لشؤونها ولا تنتهي، ثم دخلتُ المغرب من الإسكندرية في البحر، ودخلتُ مدينة مراكش أيام السيد الإمام أمير المؤمنين أبي يوسف يعقوب المنصور، فاتصلتُ بخدمته " ص 34.

خصّت نجاة المريني القسم الثالث من هذا المؤلف لتجميع ما تفرَّق في مصادر مطبوعة لابن الشعار والمقري وابن خلكان، بالإضافة إلى مصادر مخطوطة لأبي القاسم الزياني والدكالي السلوي واليحمدي، لتقدم رحلة عالم من مصادر عدد من العلماء.كما ذيلت الكتاب بفهارس مساعدة ولائحة بمصادر ومراجع ستفتح أمام باحثين آخرين الطريق للمزيد من التنقيب عن ابن حمّويه وعلماء القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين.

إحالة: الدكتورة نجاة المريني (جمع وتحقيق وتقديم ): ما تبقى من رحلى ابن حمّويه المسماة الرحلة المغربية. مركز البابطين. سلسلة من تراثنا الشعري عدد 16.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى