السبت ٦ تموز (يوليو) ٢٠١٣
بقلم كبرى إسماعيلي

عناصر مسرحية «سميرة وحمدي» الفنية لتوفیق الحکيم

الملخص

فی مسرحیة "سمیرة وحمدی" نحن نقف أمام أسرتین؛ الأولی موظف عادی فی إحدی الإدارات الحکومیة، ینفق ساعات الصباح فی عمل روتینی هو رعایة المحفوظات، ثم یقطع وقت الفراغ فی المساء یلعب الطاولة فی المقهی وزوجته ربة البیت. أمام هذین زوج وزوجة، یجری الحکیم مسرحیة فکریة تدور حوادثها بین أم اتهمت بقتل زوجها و لتزوج من عشیقها مثل أم هاملت وفتاة تکتشف الخیانة، وتصر علی الانتقام مثل الکترا، واخ یرفض أن یکون هاملت أو أورست، لان مفهوم العدالة فی القرن العشرین قد أصبح مفهوما علمیاً ولیس شخصیاً. إن العدالة الیوم هی ینبغی أن تکون عدالة اجتماعیة عدالة الطعام لکل فم ...

یری الزوجان هذه المسرحیة التی أمامهما علی الحائط قد تشقق فیحدث فیها تحول واضح. الزوجة تتبین لها أهمیة الثقافة ممثِّلة فی الموسیقی والعزف علی البیانو فتنفض الغبارعن البیانو الذی کان ضمن جهازها فلم تستعمله مرة واحدة. ویتعلق الزوج بأهداب العلم، فیشتری میکروسکوب بمَصاغ زوجته، و یأخذ یبحث، ویقرر أن یکتب کتاباً .
عن طریق العلاقة التی تنشأ بین شخصیات المسرحیة داخل مسرحیة شکسبیر فی هاملت، فتحول هذه الصیغة علی یدیه إلی ما یشبه خیال الظل أو برنامج التلیفزیون.وعن طریق العلاقة التی تنشأ بین الشخصیات المسرحیة الداخلیة وبین الزوجین یعالج الحکیم الموضوع الذی یشغله هنا و هو ضرورة علاج المشاکل القدیمة بوسائل جدیدة و تبدیل الأحلام إلی أفعال .

إنی أعالج فی الصفحات الآتیة عناصر المسرحیة والمضامین والمفاهیم التی قد جاءت فی هذه المسرحیة.
عناصر المسرحیة
«العمل الأدبی کیان متکامل الجوانب لا یمکن فصل عناصره بعضها عن بعض؛ والشکل و المضمون فی العمل الأدبی متداخلان تداخلا تاماً بحیث یصعب الفصل بینهما أو الحدیث عن أحدهما بمعزل عن الآخر» [1]
مع ذلک نستطیع لضرورة الدراسة أن نتحدث عن تلک العناصر واحداً واحداً.

الشخصیة

«الأشخاص التي خلقت بواسطة المؤلف تظهر فی القصة، والمسرحیة و السیناریو و... وتسمی الشخصیة. والمخلوق الذهنی للکاتب یمکن أن لا یکون إنسانا دائماً ویَشمِل الحیوان وغیره!» [2]
«یحمل الأشخاص الثقل الأصلی للقصة ... یُخلق مع الأفعال، حوارهم ومونولوجهم نفسهم ویُقُدم القصة أیضاً.
ومناهج التشخیص فی النص یمکن أن یکون خلیطاً من اثنين أو عدد یشمل: الوصف المباشر، والحوار، والفِعل والخصائص الظاهریة و الجسدیة». [3]

لابد أن تکتسب الشخصیة فی المسرحیة ثلاثة أبعاد: جسدی، واجتماعی، ونفسی.

حمدی

البعد الجسدی: فی هذا الشأن لم نجد أی وصف أو حوار یخبر لنا عن البعد الجسدی لحمدی. کأنَّ توفیق الحکیم لم یجد حاجة لتوضیح البعد الجسدی لأشخاصه فی هذه المسرحیة. لکن یظهرمن توضیح توفیق فی بدایة المسرحیة أن یلبس حمدی لباسا رسمیّا ویعقد رباط العنق فی المقهی وفی التوضیحات الآتیة فی محل مشغلته أیضاً.
البعد الاجتماعی: یُوَضِّح توفیق لنا فی بدایة المسرحیة أنّ حمدی رئیس قلم المحفوظات فی إحدی الوزارات وله دراسات علیا بالطبع. إنی أری أنه یعتبر موقف حمدی من الطبقات المتوسطة ولعل الطبقة العلیا فی المجتمعالمصری من الجهة الثقافیة فی ذلک العصر.
یَحتفظ حمدی بصَدَاقته مع أصدقائه وهو شاغل فی إحدی الوزارات والظّاهر أن حمدی یحب علاقات بأصدقائه ویهتم بهذه المسألة ولو لم تکن زوجته راضیة.

البعد النفسی: حمدی فردٌ سطحیّ وعصبیّ. فی بدایة التمثیل حمدی فردٌ مع منزلة اجتماعیةفی الظاهر لکن تبادر إلی ذهنی أنه لیس فی المستوی الجید من المنظرالأخلاقی ولهذا السبب ینتقده الآخرون وهو أراد أن یملأ هذا الخلأ مع التأکید علی منزلته الاجتماعیة وأن یمضی وقته مع أصدقائه فی المقهی. و یرضی نفسه. ولهذا السبب أن نری بعد قضایا علی الحائط إنه یفضل من تَعَلُّقات الماضی وهذا الأمر بدایة للتغییرات الاساسیة فی حمدی.

سمیرة

البعد الجسدی: لاتکون لها أی توضیح فی البعد الجسدی.

البعد الاجتماعی: فی الظاهر هی سیدة البیت ولم يوضح الکاتب حالتها الدراسية.
البعد النفسی: سمیرة هی إمرأة مُصلحة وفی نفس الوقت مُحاربة، إمرأة بین التقليد والعصریّة، إمرأة ترقع الجَورَاب، شدیدة التَّأثر بما تقول أخته عن معیشتها وفی نفس الوقت هی مُتَکَدرة من أن لاتَتَکلَّم مع زوجها فی مواضیع راقیة کل عمرها وکانت تحب أن تفعل عملا أحسن ویُودی هذا الموضوعإلی أن تتغیر فی استمرار موضوع الحائط.

طارق

البعد الجسدی: فی هذه المسرحیة یصف سمیرة و حمدی هؤلاء الأشخاص الثلاثة؛ طارق، وأمه ونادیا لکن فی توصیفاتهما لم یکن توصیفٌ فی وصف جسد طارق.
البعد الاجتماعی: یبدوأن طارق عالم ومخترع وله دراسات عالیة حتی یستطیع أن یهجر ویبحث عن قضیة علمیة باسم "الطعام لکل فم» مع شریکه استاذٌ فی جامعة زوریخ، وهو یسعی أن ینفد هذا المشروع ولهذه السبب رجع إلی وطنه وبیته حتی اشتغل بمشروعه فی هدوء لکن هناک یشتبک فی قضایا مع أمه و أخته.
هو بدأبمشروعه واعتبر نفسه مسؤولا أمام الناس ویسعی أن یغیّر العالم بمشروعه الذي سیحدث أعظم إنقلاب فی تاریخ البشر وهو یفکر بالناس وبرخائهم ويضحیبحیاته فی هذا الطریق.

البعد النفسی: هکذا یُعرِّف طارق فی المسرحیة فهو شخصٌ نابغة، قارئ الکتاب، ومنطقیّ. وهو یعقّب الجواب أو الدلیل لأی سؤال والمهم له طریق ینتهی إلی الجواب. يری نفسه بین أخته و أمه وکذلک موضوع قتل والده فی الطرف الآخر. لکن طارق أکثر من أن یکون فی صدام قتل والده، یفکر بحلّ الاختلاف بین أخته وأمه وحتی إن یحلّ فی الفراق.

نادیا

البعد الجسدی: یظهر من تفاسیر سمیرة وحمدی فی حق الخصائص الظاهریة لنادیا: إنها فتاة جمیلة فی ریعان شبابها وثوبها آخر موضة.

البعد الاجتماعی: وبناءً علی مظهر نادیا يتبين لنا أنها تعیش فی الأسرة الخاصَّة. لدیها بیانو فخم وهی مطرقة دائماوهذا تدل علی أنها فتاة فَنّانة. هی طالبة فی الجامعة ولها دراسات علیا بالطبع وتعیش فی أسرة راقیة وهی التی ترَجَّح العدالة علی أمّه وترید أن تحتمل الفضیة حتی یجری العدالة.

البعد النفسی: نادیا فتاةٌ ذکیّة، وفهیمة، ومُثَقَّفة مع أنها علی حدّ تعبير سمیرة؛متربیة تربیة عالیة لکن لم تمارس الحیاة الحقیقیة حتی الآن. هی تعیش فی کتبهم حتی الآن وتطلب لحل مشکلها من الروایات القدیمة والأساطیر وتتوقّع من أخیها أن یکون سلوکه مثل هملت وبعد الجدالات المتتابعة، هذه نادیا أن تخضع بواقعیة الحیاة وتجد أحسن الطریق فی الفراق.

السیدة

البعد الجسدی:من الخصائص الظاهریة فی هذه السیدة نرجع إلی أقوال سمیرة وحمدی مرة أخری، کانا قد یقولان أنها جمیلة وأنیقة لکنها مسنة فی نحو الأربعین أو خمسة وأربعین.
البعد الاجتماعی: یظهر من قول نادیا أنها کانت هی فی أسرة فقیرة وبعد زواجها مع زوجها الغنی تعتبر من الطبقة الخّاصة. لم یکن اطلاعٌ عن دراساتها فی هذه المسرحیة وأحتمل أنها سیدة البیت.

البعد النفسی: لهذه المرأة خصائصنفسیة خاصة تبعث علی أن تبدلها إلی إمرأة مجرمة. إنی أری أنهاتملک صفة أنانیة فی نفسها علی الأکثر، لأنّها تستطیع أن تقتل زوجته برغم السنوات التی کانت قد وقفت معه وحتی ما راعت خاطر اولادها وفکرت بمصلحتها فقط. تَتَجّلی فی تیار زواجها هذه الخصیصة أیضاً؛ هی ترفض عشیقها بسبب فقرهوتَزَوَّجت بزوجها الغنی ربما حاجاتها فی طفولیتها یُسبب بزواجها مع الشخص الغنی وحینما إرتَضَیت ترف بعث الحب القدیم من رقادها.

الحوار

المحاورة والمناقشة من الأدوات التی استفاد توفیق الحکیم منهما بمهارة فی هذه المسرحیة، لأنّ الحوار یبرز دور الشخصیة ویجسد الفکرة المسرحیة ونحن نری فی هذه المسرحیة أن یکون حوار الأشخاص مناسباً ومتناسباً مع شخصیتهم ویستطیع أن نفهم من حوارهم، مستواهم الثقافی والاجتماعی.

«الابتعاد عن النزعة الخطابیة والوعظیة المباشرة فی المسرحیة من المواقف التی یجب أن یراعی». [4] فنری أن یراعی توفیق هذا الأمر فی مسرحیة سمیرة وحمدی.
یجب أن یکون الحوار قصیراً حتی یکون فعالا یساعد علی تصعید الحدث المسرحی ویساعد علی جذب الجمهور. یقول ابراهیم مکّی فی کتابه "تَعَرُّف بعوامل التمثیل": «إنّ الحوار محاورة مزدوج ویجب أن یقطع حوار بِفضل طرفین الحوار ولن یجب أن یسمح أن یقبل شخص المُمثل کل الکلام من شخص المُمثل الأخری لمدة الطویلة ولو یکون موافق معه وهذا الأمر یوجب أن یکون الحوار حیّا». [5]
فی مسرحیة سمیرة وحمدی نری أنّ الحوار بین سمیرة وحمدی أو بین نادیا وأمه ککرة تنس الطاولة یقطع الحوارات دائماً بین طرفین، لکن فی حوارات طارق إذ إنه یتکلّم عن مشروعه حیناً أو یقصد أن یقنع أخته حیناً یطول أحیاناً .

أثَبَت توفیق مهارته فی هذا الموقف أیضاً ونحن نری توفیق یُقَدِّم القصة ویُعَرِّف أشخاص هذه المسرحیة مع مکالمات قصیرة وبین هؤلاء حوارات قصیرةتُبَیِّن لنا صراعهم و الحوادث.

استخدام المحاورة

-  یبسط القصة و یُقَدِّم الوقائع:

هذا المجال یشترک بین معظم المسرحیات ومع الحوار تبسط القصة.
-  تبَرِّزُ خصائص اشخاص من هو یتکلّم ومن هو یتکلّم معه :
فی هذه المسرحیة مثلاً بين طيات محاورات سمیرة وحمدی أو سمیرة وعطیات یُظهر أن سمیرة، امرأة بدون تکلّف وبدون مکر وحیلةٌ وفی مقابل ذلک الجارة مُختالة تُرَجِّح أن تعالج المسائل بالحسنی وفی نزعات بین حمدی وعطیات تسعی أن تهدِّأُ الجو.

-  تبیّن الأفکار والآراء للأشخاص:
یُمکن أن نجد النموذج الواضح فی هذا المجال فی محاورات طارق مع أم و أخته فی حقّ مشروعه و دلائل أن یعالج به و أن یَتَّخذ قراراً فی حق أمه.

-  تتَمیَّزُ الروابط بین الأشخاص ممثل ونسبهم معاً :

مثلاً فی نسبة الأسرة علی الحائط کان سمیرة وحمدی مُتردِّدان من نسبة هذه الأفراد، فیَتَمیَّز نسبهم من حواراتهم شیئاً فشیئاً.
-  خلق التصاوير؛ یعنی وقائع ما یحدث فی خارج المسرح یُقال فی المسرح بوَجهٍ ما یرسم التصویر فی الفکر المتَفرِّج :
مثل دلائل نادیا من وجود جریمة أمه کانت هی تقول: «أما دلیلی أنا فهو شعوری ... هو ملاحظاتی ... هو ملابسات هو الجو ... هو نظرات التفاهم بینک وبین طبیبک وحبیبک ... هو الهمسات بینکما،والإنفراد المُریب الطویل ...». [6]

-  یَتَمیّزُ المکان:

بين طيات حوارات نادیا فی حق رجوع الدکتور ممدوح إلی القاهرة یبرز علینا أن مکان هذه المسرحیة فی القاهرة.

-  یَتَمیّزُ الزمان:

«لو أن یتمیّز فترة وزمان حادث المسرحیة من الوظائف ثوب ودیکور ونور فی کثیر من الأوقات مع هذا کثیر من کُتّاب المسرحیة یحبون أن یُبَیّنه مع الکلام». [7]
فی أقوال طارق فی حق عصر الذرة وعصر الصاروخ، یعنی القرن العشرين. فی رأیی یَتَمیَّز الزمان مع جنس البیان واللسان؛ مثلاً کلمة "ماما" ما ینادی طارق أمه بها أحیاناً أحتمل أن یکون کلمة فی عصرنا و ما استخدم منه فی العصور الماضیة.

خلق الفضاء:

کل مسرحیة ذات فضاء خاص؛ فَرِح، ومحزون، ورَمزی،وعادیّ یبدأ بعد وقوع حادثٍ أو إن تعالی ستار مقارن مع وقوع حادث :
فی هذه المسرحیة نحن نقف أمام أسرتین، فی بدایة مسرحیة یبدأ القصة مع الحادث هو أن یلطخ الحائط وردُّ الفِعل حمدی غی مقابلة ذلک؛ الفضاء هنا عادیُّ والعِیشة الزیجی وعلاقاتهما مع جارتهما. لکن فی الأسرة علی الحائط فضاء، فضاءٌ رمزیًّ فی بدایته وهذا یُظهر من صمتهم و نظراتهم معاً، السیدة لبنتها و نادیا لأمها خاصاً و کذلک الحوارات المُریبة بینهم.

الفکرة

تعتمد کل مسرحیة علی فکرة یحاول الکاتب أن یبرهن علیها بالأحداث والأشخاص وقد تکون الفکرة فی جوهرها: إجتماعیة، سیاسیة وأخلاقیة:

قسم کبیر من مسرحیة سمیرة وحمدی إرتبط بالمسائل الأخلاقیة والاجتماعیة، مفاهیم مثل العدالة، تحطیم الجوع والأفکار المُتِرقّیة یرتبط بالأخلاقیات إرتباطاً تاماً وإذ أنّ یرتبط القضایا الإجتماعیة بالموضوعات السیاسیة هنا نری أن یُمدّ هذه الموضوعات بالمسائل السیاسیةعقب تحطیم الجوع سینتهی عبودیة الإنسان للإنسان .

الحدث

الحدث المسرحی هو العمود الفقری للبناء المسرحی، فی هذا المسرحیة نشع الماء إلی الحائط هو الحدث وفی متتابعته تظهر اسرةٌ علی الحائط والحدث الآخر قتل أب طارق ونادیا بید أمهما وفی مُتتابعته زواجها مع عشیقها الدکتور ممدوح وذهاب طارق ونادیا من بیتهما عندما تعتمد مسرحیة تعدیة للحدث من ثم تعدیة الحلول .

الصراع

«فی الأدب، یُقال بمقابلة الأشخاص أم القوّات معاً، الصراع». [8]
الصراع بین سمیرة وحمدی: «هذا النوع الذی تُسمّی إنسان ضِدَّ إنسان من أکثر رواج أنواع صراع. فی هذاالنوع من الصراع، اختلاف بین طرفی الحادثة علی أساس أنه أمرٌ خصوصیٌّ ولیس له أساس وبناء أیدیولوجی. کثیراً ما لایُلزِم الکاتب نفسه بإظهار العلل الاجتماعیة والسیاسیة یعنی یُعنی الکاتب بالموضوعات الأخلاقیة أکثرمنالموضوعات الاجتماعیة». [9]
هذا الصراع یرتبط بالموضوعات الأخلاقیة وصراع زوجی بین سمیرة و حمدی.

تشکو سمیرة من عادة حمدی فی خصوص ذهابه إلی المقهی وحیاته الروتینیة وحمدی یُتعِب من أن تتأثر سمیرة من أقوال الآخرین ومحصوله مشاجرات ومجادلات بینهما لعلّ هنا یرید توفیق أن یعالج الصراعات الزوجیّة وحاجاتهما وفی أثر النتائج الأخلاقیة هذه المجادلات.

الصراع بین حمدی و عطیات: هذا النوع من الصراع مثل النوع السابق بهذا التفاوت أن الصراع بین حمدی وعطیات نظرة إلی القضایا الاجتماعیة والعلاقات بین الجیران وحقوقهم فی مقابلة معاً.

الصراع بین نادیا و أمه: فی بدایة الأمر یُفهم أن هذا الصراع من نوع إنسان ضدّ إنسان وهذا صراع خصوصي، لکننا عندما نتابع نصل إلی موضوع العدالة وصراع نادیا مع أخیها فی حق هذا الموضوع ولعلّه نستطیع أن نسمی هذا الصراع من نوع إنسان ضدّ المجتمع.
الصراع بین طارق و المشکلات البشریة: «هذا الصراع من نوع انسان ضد المجتمع، خلافاً بصراع الإنسان ضدّ الإنسان الذی لیس لأشخاص فیه منظر اجتماعی. فی هذا النوع من الصراع مع أنه یُقابل الأشخاص معاً لحفظ المنافع الشخصیة فی المظهَر لکن فی الحقیقة؛ کل واحد منهم مظهَر لنوع من التَفَکُّر». [10]
یرید طارق أن یغیَّر أسلوب حیاة الناس وهذا الأمر یَتَقَدَّم به بحیث أنه فی مقابلة قتل والده یختلف إنعکاسه مع أخته وهو یُرَجَّح الحیاة البشریة علی قتل والده أو عقاب والدته.

الصراع بین حمدی ونفسه: فی نهایة المسرحیة نری أن حمدی یصارع نفسه ویندم من ماضیه أن یُمضی حیاته بدون أیّ تَفَکُّر أو تَعَقُّل جعله یفعل أن یُقام بتغییرات فی شکل حیاته. «هذا النوع من الصرع یقوم علی أساس مُحاربة الإنسان مع نفسه ویَختَبِرُ طاقات الکاتب فی تجسیم خفايا باطنه». [11]

الأزمة

«تحدث الأزمة حینما تلاقی القوّات مواجهات فی القصة للمرة الأخیرة. ویجرّ العمل القصصی بموقع حسّاس أو العقدة ویوجب تحولات فی الحیاة الشخصیة أو أشخاص القصة وینتهی إلی التغییرات الأساسیة. ویستطیع هذا التغییر إلی أن تصیر الأوضاع إلی السیئ أو إلی الحسن ویمکن أن توقع الأزمة فی الروایة والمسرحیة أکثر من مرّة ولکل أزمة العقدة». [12]

نری فی هذه المسرحیة أزمتين؛فی الأسرة علی الحائط تبدأ الأزمة حینما تخبر الفتاة من قتل والدها ویشرح کیفیة موت والدها أنه ناتج عن حقنة هواء فی الورید بید الدکتور ممدوح عشیق أمه ویبدأ صراعه اللفظی مع أمها. فی هذه الحالة موقف الأم فظیع ومع أنّ نادیا فتاة متربیة بوجه أحسن مصابة بتغیرات فی نفسها وتتغیر علاقاتها مع أمها تغییرا أساسیا.
أما فی بیت حمدی فتحدث الأزمة عندما شاهد إمحاء التصاویر علی الحائط وکانا یبحثان عن وسیلة لعودة التصاویر.

العقدة
«هذه اللحظة فی القصة القصیرة، والروایة والمسرحیة، فیها تصل الأزمة نهایتها وتخلق عقدة القصة أو نقطة أعلی للقصة أن تکون النتیجة المنطقیة للحوادث السابقة». [13]

هذه اللحظة فی هذه المسرحیة عندما تستمر المشاجرات بین نادیا وطارق حول هذه المسألة وتسعی نادیا إقناع أخیها أنه یجب أن یصنع شیئا ویری طارق هوّة سحیقة بین تفکیره فی هذه المشکلة وبین تفکیره فی مشروعه عن مشکلة الطعام. ویجر بحثهما إلی العدالة وکیف یجب أن ینظر إلیها ویصل إلی شکایة الأخ والأخت بعضها البعض.
فأما فی الأسرة الأولی؛ تصل سمیرة وحمدی إلی هذه المسألة أنه لایمکن عودة التصاویر، حتی بعد تلک التصرفات المضحکة.

الحل

«یعنی فتح العقد فی نهایة القصة والمسرحیة ونتیجة الحوادث». [14]
ترضی نادیا بأن تترک البیت مع أخیها و ترک الحکم لضمیر أمها نسبیاً وأما فی ختامقصة سمیرة وحمدی نری أنهما یئسا من العودة للتصاویر وعادا إلی الحیاة السابقة لکن طول هذه المدّة کان قد خلق فیهما تغییرات أساسیة ویبدل حمدی بطارق ویعزم علی أن تستمر غایة الطارق.

فهرس المصادر و المراجع

- القرآن الکریم
-  الحکیم، توفیق،1984، سمیرة و حمدی، دارلکتاب اللبنانی،لاتا
-  أبوعوف عبد الرحمن،2009م، توفیق الحکیم بین عودة الروح و عودة الوعی، قاهره .
-  احمد، سید محمد، 1991 م، توفیق الحکیم سیرته اعماله، جامعة عین الشمس الطبعة الأولی .
-  ادهم، اسماعیل، 1998 م، توفیق الحکیم، وزارة الثقافة المرکز القومی و المسرح و الموسیقی والفنون الشعبیة.
-  بوشعیر، الدکتور الرشید،1996م، المرأة فی الأدب توفیق الحکیم،دمشق .
-  بی نیاز، فتح الله،1387ش درآمدی بر داستان نویسی و روایت شناسی با اشاره ای موجز به آسیب شناسی رمان و داستان کوتاه ایران، تهران، نشرافراز، چاپ اول.
-  التلاوی، نجیب، 1997م، ملامح النثر الحدیث و فنونه، دارالاوزاعی للطباعة و النشر و التوزیع، الطبعة الأولی، بیروت .
-  جون غاسنر، ادوارد کون، ترجمة مونس الرزاز،1982م، قاموس المسرح، المؤسّسة العربیة للدراسات و النشر، بیروت .
-  حاج ابراهیمی، محمد کاظم، 1376 ش، تاریخ الأدب العربی الحدیث، انتشارات دانشگاه اصفهان .
-  الخفاجی محمد عبدالمنعم،1992م، دراسات فی الأدب العربی الحدیث ومدارسه، جزء الأول، دار الجیل، بیروت .
-  زیدان، جرجی،1992م، تاریخ آداب اللغة العربیة، المجلد الرابع، بیروت .
-  دالی، محمد حسین، اقرأ علاق الأدب توفیق الحکیم، قاهره، دارالمعارف، لا تا
-  الدسوقی، عمر، المسرحیة نشأتها و تاریخها و أصولها، دار الفکر العربی، قاهره، لاتا .
-  الراعی علی، 1979 م، المسرح فی الوطن العربی، الکویت .
-  زغلول سلام، محمد، دراسات فی القصة العربیة الحدیثة أصولها، اتجاهاتها، أعلامها، اسکندریة .
-  السید شوشه، محمد، 85 شمعة فی حیاة توفیق الحکیم، قاهره، دارالمعارف، لاتا .
-  صالح بک، مجید، 2002م، تاریخ المسرح عبر العصور، الطبعة الأولی، قاهره .
-  ضیف، شوقی، الأدب العربی المعاصر فی مصر، قاهره، دارالمعارف،لاتا
-  عبد الرزاق، محمد محمود، 2008م، توفیق الحکیم و الحضارة الغربیة، طبعة الأولی، قاهره .
-  العشماوی، محمد زکی، المسرح أصوله و اتجاهاته المعاصرة، دار النهضة العربیة، بیروت، لاتا
-  عطوان حسّان،1987، الحیاة المسرحیة فی قطر، الدوحة .
-  العشماوی الدکتور محمد زکی، دراسات فی النقد المسرحی،1980م، دار النهضة العربیة، بیروت.
-  فاخوری، حنا، الجامع فی تاریخ الأدب العربی، الأدب الحدیث، بیروت، دارالجیل، الطبعة الأولی، 1986 م
-  فاخوری، حنا،تاریخ الأدب العربی،انتشارات توس، چاپ پنجم، 1387 ش
-  القط، عبد القادر،1978، من فنون الأدب المسرحیة، بیروت .
-  کسمایی، علی اکبر، 1370 ه، توفیق حکیم شهر فرنگ، تهران .
-  لوسی، یعقوب، 1994م، عصفور الشرق توفیق الحکیم فی حوار أفکاره و آثاره، الدار المصریة اللبنانیة، الطبعة الأولی .
-  المحامی، محمد عبد الرحیم، 1966، المسرحیة بین النظریة و التطبیق، الدار القومیة للطباعة و النشر .
-  مکّی، ابراهیم،1385 ش، شناخت عوامل نمایش،سروش، تهران .
-  مندور محمد،لاتا، الأدب و فنونه،نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزیع، قاهره
-  مندور، محمد،لاتا، المسرح النثری، نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزیع، قاهره .
-  مندور، محمد،لاتا، مسرح توفیق الحکیم، دارنهضة مصر للطبع و النشر الفجالة، قاهره، الطبعة الثالثة، لاتا
-  مندور، محمد، فی المسرح المصری المعاصر،دار نهضة مصر للطبع و النشر، قاهره
-  میلیت، فرد ب، بنتلیف جیرالدایدس، 1986 م، فن المسرحیة، ترجمة صدقی حطاب، نشر بالاشتراک مع بیروت، نیویورک .
-  میر صادقی، جمال، میرصاقی، میمنت، واژه نامه هنر داستان نویسی فرهنگ تفضیلی اصطلاح ادبیات داستانی،چاپ اول 1377، تهران

کبری أسماعيلي:
خريجة جامعة آزاد الإسلامية في کرج، إيران.

Department of Arabic Literature, Karaj Branch, Islamic Azad University, Karaj, Iran.


[1قط عبدالقادر، من فنون الأدب المسرحیة، ص 11

[2میر صادقی جمال میر صادقی میمنت، واژه نامه هنر داستان نویسی فرهنگ تفضیلی اصطلاح ادبیات داستانی، ص 175و176

[3بی نیاز فتح الله، درآمدی بر داستان نویسی و روایت شناسی با اشاره ای موجز به به آسیب شناسی رمان و داستان کوتاه، ص70

[4التلاوی محمد نجیب، ملامح النثر الحدیث و فنونه، ص 104

[5مکّی ابراهیم،شناخت عوامل نمایش، ص140

[6الحکیم توفیق، 1963، سمیرة و حمدی، دارلکتب البنانی،ص 14

[7مکّی ابراهیم،شناخت عوامل نمایش، ص 139

[8میر صادقی جمال میر صادقی میمنت، واژه نامه هنر داستان نویسی فرهنگ تفضیلی اصطلاح ادبیات داستانی، ص 221

[9مکّی ابراهیم، شناخت عوامل نمایش، ص194

[10مکّی ابراهیم، شناخت عوامل نمایش، ص 197

[11المصدر نفسه، ص 194

[12میر صادقی جمال، میرصادقی میمنت، واژه نامه هنر داستان نویسی فرهنگ تفصیلی اصطلاح ادبیات داستانی، ص41

[13المصدر السابق، ص44

[14المصدر نفسه، ص44


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى