الثلاثاء ١٠ شباط (فبراير) ٢٠١٥
بقلم شيما سادات منصوري

الموسیقی المباحة في الإسلام

الملخص
تعتبر الموسیقی من ابرز الفنون التی شغلت الانسان منذ زمن بعید دون أن یعرف علمها، حتی عصرنا الحدیث.
أن هذا المقال یبحث عن الموسیقی في الاسلام و موقف الخلفاء و الامراء و الحکام بعده في زمن الراشدین و الاموی و العباسی حتی الحدیث هناک یتسائل الانسان دائماً نفسه «إن الموسیقی حرام أو مباح؟!»
فجاء هذا المقال لیرکزّ علی قرابه الموسیقی و الشعر من حیث الصناعـة الفنیة لأنَ الاوزان و القوافی التی توجد في الشعر في الحقیقه تصنع سلّم الموسیقی.
تعني المقالة الحاضرة بعد مقدمة وجیزة عن تأثیر الموسیقی فی کل الکائنات الحیة أو غیرها کالجماد و النبات و الحیوان و حتی الماء
و یثبت المقال الحاضر أن الله تبارک و تعالی هوا أفضل الفنّانین و هو المصّور الذی یحب الجمال.
الکلمات الدلیلیّة: الموسیقی – آلاتها – جوقاتها – الشعر – الاسلام- الماء.

المقدمة
من اعظم المسائل المحیرة فی الاسلام؛ موقفه من الموسیقی. و قد تناقش فقهاوه قروناً فیما اذا کان الاستماع للموسیقی «السماع» حراماً أو حلالاً . و لیس من الیسیر اَن ندرک کیف بدأت المشکلة، نظراً الی عدم وجود أیة أحکام کراهیة. مباشرة للموسیقی فی القرآن و أهم من کلّ ذلک اَن الموسیقی کانت امراً لایستطاع الاستغناء عنه فی حیاة العرب الاجتماعیة. إذن من أین جاء «الرأی» المعارض للموسیقی؟!
کما تعلمون ؛ الاصل فی الاشیاء، الاباحة إمّا اَن یثبت غیرها إذن اِن کانت الموسیقی حراماً لما ذکر الله تعالی فی القرآن الکریم و «ما کان ربّک نسیاً» [1] و علینا اَن نعمل فی الحیاة بصورة لایوجد فیها افراطاً و لا تفریطاً حتی یجتذب الآخرین الی الاسلام اجتذاباً عذباً کما قال الله تعالی من حرّم زینة الله التی اخرج لعباده و الطیبات من الرزق [2] و ایضاً قال تعالی یا ایها الذین آمنوا لا تحرموا طیبات ما اَحلّ الله لکم و لا تعتدوا اِن اللهَ لایُحّب المعتمدین . [3]. اضافةً علی ذلک؛ یذکر القرآن «الصور» و «الناقور» علی انّهما اللّتان سینفخ فیهما یوم القیامة . [4] اذا کان الوسیقی حراماً تماماً فکیف یذکر آلاتها فی القرآن الکریم؟!
و ایضاً لما نری الاحادیث توجد فیها اسناداً تدلّ علی اباحة الموسیقی نحو: قال النبی (ص) «لیس منّا من لم یتغّن بالقرآن» و ایضاً «زیّنوا القرآن باصواتکم» الخ...
و اما الشعر نوعٌ من النظم لانّه ذو قافیة و السجع و القرآن الکریم ایضاً کلّها علی السجع و الموازنة و هذا هو سبب الاعجاز اللفظّی فی القرآن الکریم و لذلک الناس یسّمون النبی (ص)- معاذ الله – شاعرٌ مجنون فی صدر الاسلام.
لمانری الاحادیث ایضاً یوجد فیها السجع و الموازنة و اِن کان بصورة ساذجة اخباریة لایمکن اجتذاب المخاطب عذباَ نحو؛ «الداعی بلاعمل کالرامی بلاوتر». [5]
و أما الموسیقی دخلت فی الجاهلیة فی حیاة العرب الخاصة و العامة ، و الدینیة ، دخولها فی حیاتهم الیومیة و کما غنی العرب فی اثناء عملهم لسادتهم الآشوریین فی العصور القدیمة کذلک غنی عرب المدینة و هم یحفرون الخندق حول المدینة حین حددّهم المکیون و کما غنی القدما اغانی الحرب و کما روی عرب القرن الرابع انتصاراتهم علی الرومان فی اغانیهم . [6] اثر ذلک الموسیقی و الغنا کانا مع العرب من الترنیمة فی المهد الی المرثاة فی اللحد.
اما مع الأسف المقالات و الکتب التی توجد بین یدینا فی هذاالمجال تدور علی بطلان الموسیقی في الاسلام تحجراً تماماً دون أن یعلم حقیقة علم الموسیقی. و الان رغم تقدّمنا في العلوم المختلفة في الثقافة لم یجد أیّ فقیه یتکلم حول الموسیقی کما أنشد شیخنا الکبیر «مولوی» في الماضیة
در دست همیشه مصحفم بود وز عشق گرفته ام چغانه
واندر دهنی که بود تسبیح شعر است و دو بیتی و ترانه

و امّا فی عصرنا الحدیث لما نلاحظ فی حیاة امرأة اروبیة قبلت الاسلام ، نری انّها سمعت صوت الاذان لاّول مرّة و هی علی الدراجة لم تفهم معناه بالضبط و لکنّها ولعت استماع صوت الاذان و عشقت موسیقاه الجمیل و بعد ذلک بحثت بحثاً و صارت مسلمة بین یدینا.
و اخیراً نبحث فی المقال حول التحالیل الفیزیائیة المائیّة ،خاصة بعد انشاد الموسیقی المباحة لها من الدکتور «اوماتو» الیابانی.
تعریف الموسیقی و اصلها
ان الموسیقی و الجبر و الحساب و الهندسة و المنطق و العروض، هی کلها انواع من جنس العلم الموزون، و هی علوم متشابکة، رباطها النظام، و وحدة الحرکة و السکون.
و الموسیقی لغه – لفظ یونانی أخذ عن الاغریف الذین کانوا یقدسون الفنون الجمیلة، و ینسبونها الی معبودات. ویسمون کل ما له اتصال بفن (موسیقی)
و کلمه موسیقی، کانت تدل عندالروم القدماء علی معنی أوسع مما اصطلح علیه المحدثون، بدلیل ان المعبودات عندهم تسع، کما فی صورة الالهة، اطلقوا علی کل واحدة منهن کلمة «موسا» Mossa بعد ان اشتقوها ممن کلمة « موستیة » Mossthe فأخذوها وزادوا علیها ألفا فصارت «موسا » و معناها الملهمة ، و لهم فیها نطقان. اما بالمیم المضمومة بضمة عادیة کما فی موسی. واما بمیم مفتوحة کمثل. قوم. ثوم، عوم، واضافوا الیها «یقی» للدلالة علی النسبة الی الاسم الملحق بها کقولهم أریتمیطیقی من أرتیمیط. و منجانیقی من منجان و ما الی ذلک فصارت «موسیقی». و کلاهما لفظ یونانی صحیح، و لکن اللفظ الاول، استعمل فی اللغة الفصحی .
وانفرد فن الغناء باستعمال کلمه «موسیقی»، و هو اسم المعبودة «موسا» ثم تسربت الکلمة الی الامم الاخری علی هذا الأساس و الاعتبار ، فنطقت کل امة بالکمة حسب اصطلاحها اللغوی، والموسیقی هی اقدم الفنون.
هذا من حیث لفظ الکلمة. اما مدلولها اصطلاحاً، فهی: علم و فن، فعلم الموسیقی من العلوم الطبیعیة المبنیة علی القواعد الریاضیة، و هو ترتیب و تعاقب الاصوات المختلفه فی الدرجه المؤتلفة المتناسبة بحیث یترکب منها الحان تسیغها الاذن مبنیة علی موازین موسیقیه مختلفه تکسبها طلاوة.
و فن الموسیقی – ینحصر فی علم العزف علی الآلات الموسیقیه، و علم الغناء بموجب الاوزان الموسیقیة الزمنیة التی تجعل اللحن مؤلفا من عبارات موسیقیه متساویه فی ازمنتها ولو اختلفت فی انغامها.
طالما اجهد الباحثون و علماء التاریخ أنفسهم بحثا و تنقیبا عن اصل الموسیقی، فزعم بعضهم ان اصلها الهند، وزعم فریق آخر أنها نشأت فی بابل مدینه السحر و مهده واکّد بعضهم انّها و لدت فی مصر، و کانت آخر مزاعم المنقبین المورخین عن اصل الموسیقی هو أنها نشأت فی منازل السحره واکواخ المشعوذین، و من موسیقی السحر القدیم ولد الغناء، و فن الایقاع الموسیقی و القواعد و النظریات و غیر ذلک من المزاعم و الاستنتاجات مما ذهب الیه اکثر المؤرخین الموسیقیین و العلماء الباحثین.
و ذهب بعض الباحثین عن اصل الشعر انه کالموسیقی نشأ فی کهوف السحرة و نمی فی اکواخ الکهان.
وقالوا ان مصر و بابل وبلاد الفرس هم منبت السحر و مهده و عنهم اِنتقل بعد ذلک کی یصل الی الیونان فی عصر تمدینهم و ینتقل بعده الی الامم المسیحیه فی اوروبا.
و قال المؤرخ هیرودوتس: انه کان للکهنة عند الفرس اناشید خاصه ینشدونها عند تقدیم الذبائح و لا تقبل الذبیحة دینا و شرعا الا اذا تلی نشیدا من هذه الاناشید.
والذی لا شک فیه ان موسیقی السحر وجدت فی کل امة و شاعت واِنتشرت عند جمیع الشعوب المتمدنة منذ اول العصور.
ویستنتج المؤرخون انه لما کان الانسان فی اول نشأته یجهل نوامیس الطبیعة وقوانینها و احکامها، کان لا بد له من ان ینسب الی ذات مجهولة او روح خفیة کل الحوادث التی کان یظن انها فوق الطبیعة او التی فوق ادراکه او تدعو الی دهشته او اعجابه او خوفه او ذهوله.
ولا نستغرب هذا الاستنتاج و نحن الیوم فی عصر الذرة و صواریخ القمر و الکواکب، وبالرغم من ادیاننا السماویة المنزلة ، و بلوغنا اعلی الدرجات فی معرفة سائر العلوم و الفنون والاختراعات، لا نزال نری، اکبر عواصمنا، و اعظم بلداننا الراقیة مکتظة بالمشعوذین، و مدعی علوم السحر، والتنجیم، و معرفة الغیب.
والاعتقاد بتأثیر الاناشید السحریة رافق الانسان فی احط عصوره وارقاها.
وخلاصة القول؛ هو ان فی العالم آثار کثیرة تشیر الی ان الموسیقی والشعر و لدا من السحر، والموسیقی خلقت مع الانسان، و وجدت یوم وجد ورافقته فی جمیع مراحل حیاته.
و لم تکن الموسیقی فی البدء فنا أو علما، بل کانت اصواتا غیر مهذبة بلا قانون و لا قاعدة الا التوازن البدائی الساذج الذی عرفه الانسان بفطرته وسجیتة، فانها ارتقت مهه فی کل أدوار رقیه، فکانت مقباسا لحیاته العقلیة والمعنویة والاجتماعیة والدینیة، والباحث عن اصل الموسیقی کالباحث عن اول ضاحک أو باک فی البشر.

الفرق بین الموسیقی و الشعر
ان الموسیقی و الشعر، یرجعان الی جنس واحد، هو التألیف و الوزن و المناسبة بین الحرکة و السکون، فکلاهما صناعة تنطق بالاجناس الموزونة، و الفرق بینهما واضح في ان الشعر یختص بترتیب الکلام فی معانیها علی نظم موزون، مع مراعاة قواعد النحو في اللغة، و اما الموسیقی فهي تختص بمزاحفة اجزاء الکلام الموزون و ارساله اصواتا علی نسب مؤتلفة بالکمیـﺔ في طرائق تتحکم في اسلوبها بالتلحین، فاذا اقترن حسن المعنی في الشعر مع جودة الصناعة في لحن تام صحیح الایقاع بهي المذهب و التسلیم من صوت ملیح النغمة، فان النفس تنجذب الیه بالغزیرة و تنتابها حینئذ عوامل شتی و مفردات موزونة في الشعر تضع الموسیقی و کل غوالب شعریة التی ذکر خلیل بن احمد تضع سلّم الموسیقی و کل حرکات وسکنات التی فیها تضع اجزاءها الموسیقی.
علم المعانی و البیان و البدیع في الشعر
علم المعانی أصولٌ و قواعدٌ یعرف بها أحول الکلام العربی التی یکون بها مطابقاً لِمُقتضَی الحال بحیث یکون وفق الغرض الذی سِیقَ له و فائدةٌ علم المعانی هی إعجاز القرآن الکریم، من جهة ما خَصَّه الله به من جودة السبک، و حُسن الوصف، و بَراعةِ التَّراکیب ، و لُطف الإیجاز و ما اشتمل علیه من سُهولة الترکیب، و جزَالةِ کلماته ، و عُذوبة ألفاظِه و سلامَتِهاَ- إلی غیر ذلک من محاسنه التي أقعدت العرَب عن مناهضتِه، و حارت عقولُهم أمام فصاحته و بلاغته. و الوقوفُ علی أسرار البلاغة و الفصاحة: فی مَنثور کلام العرب و منظومه ، کی تحتذِیَ حذوهِ، و تَنسُجَ علی مِنواله، و تَفرقَ بین جَیَّدِ الکلام وردیئهِ. وواضعه: الشیخ عبد القادر اُلجرجانی المتوفی سنة 471 هـ. و علم البیان هو لُغة الکشف ، و الإیضاح ، و الظُهور. و اصطلاحاً – أصولٌ و قواعدٌ یُعرف بها أیرادُ المعنی الواحد، بطرُق یختلف بعضها عن بعض ، فی وضوح الدلالة العقلیة علی نفس ذلک المعنی. و ثمرته الوقوف علی أسرار کلام العرب (منثوره و منظومه) و معرفة ما فیه من تفاوتٍ فی فنون الفصاحة، و تبایُن فی درجات البلاغة التی یصل بها إلی مرتبة إعجاز (القرآن الکریم) الذی حار الجن و الإنس فی مُحاکاته و عجزوا عن الإتیان بمثله. ظهر لک من دراسة علم البیان: أن معنی واحداً یستطاع أداؤه بأسالیب عدة، و طرائق مختلفة، وأنه قد یوضع فی صورة رائعة من صور التشبیه أو الاستعار، أو المجاز المرسل ،أو المجاز العقلی، أو الکنایة. و أما علم البدیع و اصطلاحاً – هو علم یُعرف به الوجوه ، و المزایا التی تزید الکلام حُسناً و طلاوة ،و تکسوه بهاءً و رونقاً، بعدَ مُطابقته لمقتضی الحال. و واضعه (عبد الله بن المعتز العبَّاسی) المتوفی سنة 274 هجریة
و اما علم السجعُ: هو توافق الفاصلتین فی الحرف الأخیر من (النثر)
وأفضلهُ: ما تساوت فِقَرُهُ- و هو ثلاثة أقسام:
أولها- (السجع المطّرف) و هو ما اختلفت فاصلتاه فی الوزن ، و اتفقتا فی التفقیة، نحو قوله تعالی(ما لکم لاترجُون لِلّهِ وقاراً و قد خلقکم أطواراً) و نحو قوله تعالی (ألم نجعل الارض مهاداً و الجبال أوتاداً).
ثانیها-(السجع المرَصَّع):و هو ما اتفقت فیه ألفاظ إحدی الفقرتین أو أکثرها فی الوزن و التقفیة.
ثالثها- (السجع المتوازی) و هو ما اتفقت فیه الفقرتان فی الوزن و التقفیة نحو قوله تعالی (فیها سُرُرٌ مرفوعةٌ وأ کوابٌ موضوعة)
لاختلاف سُرُر، وأکواب، وزناً و تقفیة، و نحو قوله تعالی: (و المرسَلاّت عُرفاً فالعاصفاتِ عَصفاَ)لاختلاف المرسلات، و العاصفات وزناً فقط
حنجرة الانسان هي اوّل آلة موسیقیة:
قد اجمعَ الباحثون علی هذا الرأی – ان اول الة موسیقیة کانت بالطبع حنجرة الانسان، ویدعمون رأیهم بنظریه فلسفیّة معقوله هی:
اننا اذا جعلنا حنجرة الانسان هی اولی الآلات فلأننّا نعتبر انّها هي القوة العاقلة المفکرة کالتی امتاز بها الانسان، لا قوة غیر عاقلة و لا مفکرة التی عرفت بها الطبیعة، و لما کانت الموسیقی تشتمل علی عنصرین جوهریین أو روحین متمازجین. اولهما الصوت بما فیه من انغام و طبقات مختلفه، و الثانی الزمن ای (المیزان) بما فیه من تجزئة و تراکیب واتزان. فالحنجرة کانت و لا شک اول آلة اخرجت الصوت، والاکف کانت اول آلة اخرجت اجزاء الزمن و نقرات المیزان و انظمته. و بهاتین الآلتین الانسانیتین الطبیعیتین تمثلت الموسیقی فی عنصریها الجوهریین.
الموسیقی فی عصر ما قبل الاسلام :
(السماع عند العرب) الذی أشار الی ان الغناء کان (الحداء). و قد ذکر أبو الفرج الاصفهانی فی کتاب (الاغانی) ان مضر بن نزار بن معد سقط مرة عن بعیره و هو فی بعض أسفاره فکسرت یده فصاح متالمأ (یا یداه یا یداه)، فطربت الإبل لذلک الصوت الذی کان من أحسن الأصوات فی زمانه و طاب لها السیر، فاتخذه العرب حداء برجز الشعر وجعلوا کلامه اول الحداء (یا هادیا یا هادیا و یا یداه و یا یداه). و بعد الحداء جاء (الرکبانی)، و هو لون من الغناء انتشر قبل الاسلام. و إذا کان لا بد من ذکر الالوان الغنائیة فی ذلک العصر لقلنا انها ثلاثه ألوان فقط:
الحداء: - و هن غناء یحدو به الحادی عند سیر الأبل.
التغییر: - و هو التهلیل و التذکیر بالغابر الذی یشبه الاذان.
النوح: - و هو غناء حزین ینشد فی مناسبات المآسي و الأحزان.
أما الغناء فی الطقوس الدینیه و التراتیل فقد سار علی شکل إیقاع یتمثل بالدوران حول الاصنام
جوقات الموسیقی:
إن ما جاء علی لسان البروفیسور کریمر لا یمثل رأیه وحده و إنما شارکه فی هذا الرأی الکثیر من الباحثین و المؤرخین فی مختلف أنحاء العالم.و قال علماء الغرب فی المعنی نفسه: «اذا أردت أن تعرف مکانه امه من الرقی فابحث عن موسیقاها».
قسم الباحثون و المنقبون موسیقانا الی جوقات ثلاث علی وفق تصانیفهم الخاصه و هی: الجوقه الدینیه و الجوقه العسکریه و الجوقه المدنیة.
الجوقة الدینیة:
وتشمل العرافین والمنشدین والعازفین حیث کان العازفون والمنشدون هم الذین یرتلون الصلاة یشارکهم فی ذلک کل مَن حضر للتعبد وتصاحبهم الموسیقی التی تتالف من الطبول الکبیرة والقیثارات التی تحمل کل واحدة منها رأس ثور، وهناک جوقات دینیة وتراتیل خاصة بمصاحبة آلة النای و تراتیل أخری لا تصاحبها الموسیقی تقتصر علی الدعاء فقط. وقد ذکر بعض الباحثین ان هناک أکثر من مائة ترنیمة بهذا الخصوص مقسَّمة علی جوقات عدیدة.
الجوقة العسکریّة:
وترافق الجیوش فی الحروب وتشمل آلات النفخ والصنوج والصاجات والطبول علی اختلاف أحجامها ویرتدی أفرادها البدلات العسکریة، وعندما یتقدم الجیش للمعرکة تکون تلک الجوقة فی مؤخرته، أما عند عودتة منتصراً فتکون فی مقدمته بعد الأسری ثم تاتی الغنائم.
الجوقة المدنیّة:
وهی التی تنشد أناشید الحب وتصاحب المغنیات والمغنین والمنشدین للحب والفرح وبهجة الحیاة الدنیویة. و تتکون هذه الجوقة من مجامیع مختلفة و مغنین علی الصنوج والربابة وأکثر أولئک من النساء اللاتی تصاحبهن مغنیة منفردة تنفرد بالغناء فی بعض مقاطع الأغنیة. و قد اشتهرت فی ذلک العصر المغنیة الکبیرة (أورنینا) التی وجد لها تمثال کبیر فی مدینة (ماری).
وقد ذکرعدد کبیر من المنقبین و المؤرخین و الآثاریین عن اکتشافهم أول رقم طینی یحمل أغنیة حب مع جوقة مدنیّة قبل أکثر من ألغی عام قبل المیلاد، وتعد هذه الأغنیة أول أغنیة کتبها إنسان فی التاریخ، وکانت ترتّل و تنشد أثناء المراسیم الدینیة للزواج المقدس، و تقول کلماتها:
- أیها العریس... حبیب أنت الی قلبی... وسیم أنت... جمیل، حلو کالعسل... وهکذا یتأکد لدینا وجود الجوقات الموسیقیة فی ذلک الزمن السحیق الی جانب وجود معاهد موسیقیة خاصة بأبناء الملوک والکهنة الامر الذی یؤکد قداسة الموسیقی فی ذلک العصر البعید.
تفسیر الموسیقی فی الاسلام:
ربّما أمکن تفسیر مسلک محمد (ص) حیال الموسیقی تفسیراً شبیهاً بمسلکه أزاء الشعر. إذ کان علیه أن یتجنب ذلک النوع من الموسیقی الذی یصاحب الشعر الذی یمجد المثل الوثنیة. و ربما لم یوهب محمد «الصوت الحسن » یرتل به « وحیه »، ولکنه عرف قیمة ذلک الصوت الحسن. فقد أحب أبا محذورة لصوته الجمیل، کما شبه قراءة أبی موسی الأشعری «بمزامیر داود» [7].
ولکن هذه القراءة القرآنیة یجب أن تخالف غناء الأشعار ما دام محمد (ص) یرید أن یبعد الأفکار الوثنیة عن عقول سامعیه، و لذلک ظهر الأثر الشرعی القائل بأن تغبیر القرآن و تهلیله لیس إلا مجرد تغییر فی الصوت یستطیع أن یحدثه العالم بالموسیقی و غیر العالم بها علی السواء، فهما من نوع مخالف للغناء الذی یؤدیه المغنی المحترف [8]. و یقال إن التغبیر جاء علی ید عبیدالله بن أبی بکر، و الی سجستان (عُیِّن فی عام 697)، و لکن الأمر الواضح أنه کان موجوداً قبل ذلک التاریخ.
و أما الأذان فأدخله النبی نفسه فی العام الأول أو الثانی من الهجرة، و کان بلال الحبشی أول المؤذنین. و یُعتبر الأذان تغبیراً ذا طبیعة مشابهة لتغبیر القرآن، و یؤکد لنا ابن قتیبة (المتوفی حوالی عام 889) أن القرآن کان یُغَنَّی بقواعد لا تختلف عن القواعد الفنیة المعتادة لألحان الغناء والحداء، علی الرغم من التفرقة الشرعیة بین التغبیر و الغناء. وقد صرح بعضهم بالفعل أنه إذا حُرِّمت الألحان، فسیحرم تغبیر القرآن و الأذان معها، و یجمل بالناس ترکهما. وقد منع المذهب المالکی فعلاً تغبیر القرآن، ولکن الشافعی أباحه ، أما تغبیر الأذان فأباحته جمیع المذاهب، ما عدا الحنابلة.
و وجد إلی جانب هذه الأنواع الموسیقیة المباحة، الأنواع الموسیقیة العربیة الوثنیة، التی عجز الإسلام عن إخضاعها لسلطانه، شأنه فی کثیر من القوی السامیَّة الاجتماعیة الحیّة الأخری. واضطر محمد (ص)، مثل أباطرة الرومان المسیحیین، أن یوفق بین نفسه و بین المقاومة الاجتماعیة، حین وجد أنه لا یستطیع أن یشکلها بحسب رغباته، فرضی عن المراسم الوثنیة، بل ملاهیها أیضاً، ووهبها قَیمًا قدسیة جدیدة.
فأبیحت أناشید الحج الوثنیة القدیمة؛ التهلیل والتلبیة، بعد أن شُکلت لتلائم الأسلام، بل أباحوا أن یُصاحبها الطبل و الشاهین . و أصبحت الموسیقی أمراً ضروریا فی الحج.
وکانت أغانی الحرب، أعنی التی تحث علی حرب الکفار، مباحةً لأنها تدفع الإنسان إلی الحرب ببَثّ الشجاعة و إثارة الحمیة والغضب علی الکفار. وأباحوا أغانی الحرب الفعلیة، مثل الأغانی التی من بحر الرجز، لنفس الأسباب. وأباح الفقهاء مالا­یستطیعون منعه فی غالب الأحیان، لأن هذه العادات کانت متأصلة فی السامییّن بحیث لا یستطیع أحد انتزاعها.
وکان قول الشعر الحربی من عادات علیّ (ع) وخالد وغیر هما من «صحابة النبی» الشجعان . ولکنهم منعوا ضرب الشاهین فی المعسکرات کیلا یرقق صوتها الحزین القلوب .
وکان النوح مباحًا، لمؤازرته التی لا یستطاع الاستغناء عنها للإسلام، علی الرغم من خصائصه الوثنیة. ولکنهم حرموا الولوال (إلا فی أحوال معینة) و إن کان لا یزال باقیّا، علی الرغم من جمیع أنواع العقاب، و مرور کل هذه القرون.
ووجدت أیضًا موسیقی الأعیاد والمواسم التی کانت تزخر بها بلاد العرب الوثنیة. وقد احتلت هذه الموسیقی مکانا لها فی الأعیاد الأسلامیة أیضًا، مثل الأفراح الباقیة للیوم فی عید الأضحی و عید الفطر و یوم عاشوراء والموالد المختلفة. فهم کانوا یسمحون بالموسیقی حین یسمحون بالأفراح، کما فی الأعیاد الخاصة مثل الخِطبة والزواج و المیلاد و الختان. وأخیراً أباحو أغانی الحب.
و مع ذلک یوجد أمر أغفله الجمیع حتی الفقهاء، ذلک هو تأثیر الموسیقی الروحانی. وکان ذلک التأثیر هو الذی منح العراف والساحر فی قدیم الزمن سیطرتهما العجیبة علی الشعب، و من الغریب أن الفقهاء لم یتوصلوا إلی إدراک هذه الظاهرة. والروایات العربیة تقول إن الطیر والوحش کانت تصغی إلی صوت داود النبی، والاثنتین والسبعین نغمة التی تصدرها «حنجرته المبارکة». و کان من یسمعه یموت من الطرب . و کان العرب یستطیعون أن یروا بأنفسهم قوة الموسیقی الخفیة فی حیاتهم الیومیة. فهم یرون الجَمَل یغیر خطواته بحسب تغییر الإیقاع والوزن؛ والغزال یسهل قیاده بلألحان، والحیات تُسحَر، والنحل یرتمی فی النار، والطیر. تهوی میتة علی صوت الموسیقی. وهناک جمهرة من الأخبار الأدبیة التی تخبرنا عن أناس تأثروا « بالصوت الجمیل » تأثرًا جد شدید [9]. مع ذلک فأیة صلة بین هذه الموسیقی «الروحانیة » و تلک الموسیقی التی یقول الفقهاء أنها تدعو للسکر والزنا؟ یجیبنا علی هذا السؤال صوفیّ.
یقول أبو سلیمان الدارانی (المتوفی حوالی عام. 820): «السماع لا یجعل فی القلب ما لیس فیه» وهکذا یمکن تقسیم هؤلاء الذین یتأثرون بالموسیقی إلی طبقتین کما فعل الهجویری (القرن الحادی عشر) مؤلف «کشف المحجوب» کما یلی:
1-هؤلاء الذین یسمعون المعنی الروحی،
2- هؤلاء الذین یسمعون الصوت المادی.
و یقول هذا المؤلف: «ولکل حالة نتائجها الطیبة و ننتائجها السیئة. وإن استماع الأصوات المنغمة یجلو الجوهر الذی صیغ منه الرجل، فإن کان الجوهر نقیًا أثار النقاء، و إن کان خبیثًا أثار الخبث. و إذا کان مزاج الإنسان فاسدا فإنه یستمع إلی ما هو فاسد أیضًا».
ثم یستطرد فیستشهد بمحمد (ص) حین یقول ما معناه «اللهم اجعلنا نری الأشیاء کما هی، ویعقب قائلاً «والسماع الحق إنما یکون فی سماع الأشیاء کما هی فی حقیقتها».
و هکذا نظر الصوفي إلی الموسیقی، کوسیلة من الوحي یوصل إلیها عن طریق النشوة.
و یقول ذو النون: «السماع تأثیر إلهی یحرک القلب لرؤیة الله. و إن أولئک الذی ینصتون إلیه بأرواحهم یصلون لله، أما الذین ینصتون إلیه بحواسهم و شهواتهم فیسقطون فی المعصیة».
وصوفي آخر هو الشبلی یقول: «السماع ظاهره إغراء و باطنه موعظة» ویقول أبو الحسین الدراج «السماع... یکشف لی عن وجود (الحق) وراء الحجاب».
وتصور الصوفی للموسیقی کما یظهر عند الهجویری و الغزالی، یشبه کثیراً ما یراه شوبنهاور فی العصر الحدیث. فالموسیقی عنده هی الإرادة الأبدیة نفسها، والأنسان یستطیع بواسطتها أن یخترق الحجب، و یشاهد السمیع البصیر، ویصل إلی الخفی عن الأنظار. و آخر القول إن العرب جعلوا من الموسیقی بهذه الطریقة خادماً للإسلام، و عُرِفت الموسیقی بهذه الصورة فی جمیع الأقطار الإسلامیة [10].
المغنّون الاولّون فی الاسلام:
کان بلال بن رِیاح (رَباح، زباب) الحبشی (المتوفی عام 641) ابن جاریة أعتقه أبوبکر. و کان من المسلمین الأولین، و لذلک لقی کثیراً من العذاب. و سماه محمد «سابق الحبشة»، و جعله أمین خزائنه . و یقال إن النبی قال له: «یا بلال، غَنِّ الغزل». و کان أول مؤذن فی الإسلام، و یعتبر فی هذه الأیام إمام المؤذنین. ومات بلال فی دمشق، و لا یزال قبره باقیًا للیوم.
عمرو بن أمیة الضَّمرِیّ، الذی یسمی أیضًا بابا عمرو، أو عمرو عِیَار، و یقال أنه کان یعزف علی الدائرة فی زواج علیّ (ع) من فاطمة (س)، ویعتبره جمیع عازفی الدف شیخهم، وهو من «الصحابة».
حمزة بن یتیم (أو یتیمة) و یقال أنه غنی مع بلال فی حضرة النبی، و إنه اتصل بعلیّ (ع) أو سلمان الفارسی اتصالاً وثیقًا. و یقال عنه أیضًا إنه غنی فی زواج علی (ع) و فاطمة (س). وهو شیخ جمیع المغنین، و قبره معروف فی الطائف
و کان بابا سَونَدیک هندیا، ویُعزَی إلیه أنه کان یضرب علی الکوس فی غزوات النبی. ویقال إنه دفن فی الموصل بقرب جرجیس.
و من المحتمل أن أم حاتم الطائی الشاعر المشهور کانت موسیقیة، و کانت الخنساء شاعرة الرثاء المشهورة تغنی مراثیها بمصاحبة الموسیقی [11].

الأحادیث التی تبیح الغناء:
هناک راویان نسبا لمحمد (ص) الأقوال التالیه: «ما بعث الله نبیا الا حسن الصوت» و «الله أشد أذَنا للرجل الحسن الصوت من صاحب القینه لقینته» . و عن أنس بن مالک (المتوفی عام 715) أن محمداً (ص) «کان یُحدَی له فی السفر، و أن أنجَشة کان یحدو بالنساء، والبراء بن مالک (أخا أنس) بالرجال». و یعترف الغزالی بأن الحداء «لم یزل ... وراء الجمال من عادة العرب فی زمان رسول الله (ص) و زمان الصحابه – رضی الله عنهم – و ما هو إلا أشعار تؤدَّی بأصوات طیبة و ألحان موزونة».
و أما القیان اللائی حرمهن حدیث سابق، فیبدو أنه یوجد دلیل قوی قاطع علی أباحة النبی لهن. فهناک حدیث عن سماع النبی صوت قینه، و هو مار بمنزل حسان بن ثابت. فسأله الشاعر: هل فی الغناء إثم فأجاب محمد (ص): لا، لا.
وروی عن عائشة حدیثان مهمان فی هذه المسألة. یقول أولهما: «إن أبا بکر دخل علیها [علی عائشة] و عندها جاریتان فی أیام منی، تُدَفَّفان و تضربان، و النبی(ص) مُتغَشٍّ بثوبه. فانتهرهما أبو بکر فکشف النبی (ص)عن وجهه، و قال: دعهما یا أبابکر، فإنها أیام عید». و یقول الثانی. «دخل علیَّ (ع) [ المتحدث عائشة ] رسول الله - صلی الله علیه و سلم – و عندی جاریتان تغنیان بغناء بُعاث، فاضطجع علی الفراش، و حوَّل وجهه . فدخل أبوبکر فانتهرنی، و قال: مزمار الشیطان عند رسول الله - صلی الله علیه و سلم -؟! فأقبل علیه رسول الله – صلی الله علیه و سلم – و قال: دعهما»
و عن عائشه ایضاً قالت: «کانت جاریه تغنی عندی ، فاستأذن عمر، فلما سمعته الجاریه هربت. فدخل و النبی (ص) یبتسم، فقال عمر : أضحک الله سنک یا رسول الله. کأنه یسأله عن سبب ضحکه، فقال : کانت هنا جاریة تغنی، فلما سمعت خطواتک هربت، فقال عمر: لن أرحل حتی أسمع ما سمع رسول الله - فاستدعی الرسول الجاریة، فأخذت تغنی، و هو یسمعها»
و دخل محمد (ص) فی فرصة أخری بیت الرُّبیِّع بنت معوذ، و عندها جَوارٍ یغنین، فغنت إحداهن عندما دخل النبی:
* و فینانَ بِیٌّ یعلمُ ما فی غَدِ * فقال محمد (ص): «دعی هذا، و قولی ما کنت تقولین (تغنین)».
و نقرأ أیضاً أن النساء أظهرن سرورهن بقدوم محمد (ص) بإنشاد الشعر علی السطوح بالدف و الألحان. و أخیراً قصه عائشه حین أخذت لأحد الأنصار عروسه، فلما عادت، قال لها محمد(ص): « أهدیتم الفتاة الی بعلها؟» فأجابت عائشه: «نعم» فقال: «فبعثتم معها من یغنی؟». فقالت عائشه: «لا». فقال النبی: «أَوَ ما علمت أن الأنصار قوم یعجبهم الغزل؟»
و علی الرغم من أن بعض الفقهاء یرون أن حکم القرآن علی الشعراء والشعر ینطبق علی الموسیقی أیضاً، یتمسک غیرهم بأن الشعر مباح، و بما أن الغناء متفرع عن الشعر، فهو مباح أیضاً. یقول مؤلف العقد الفرید: «یختلف الناس فی النظر إلی الغناء ، فمعظم أهل الحجاز یحللونه، و لکن معظم العراقیین یکرهونه. و من حجة من أجازه أن أصله الشعر الذی أمر النبی – صلی الله علیه و سلم – به، و حض علیه، وندب أصحابه إلیه، و تجنَّد به علی المشرکین». و قالت عائشه أیضاً: عَلِّموا أولادکم الشعر تعذب ألسنتهم» ویروی أیضاً أن محمداً (ص) أردف الشرید، فاستنشده من شعر أمیه ، فأنشده مئة قافیة، و هو یقول: «هیه» استحسانا لها. فلما أعیاهم القَدح فی الشعر والقول فیه، قالوا: «الشعر حسن، و لا نری ضیرا أن یؤخذ بلحن حسن».
و فی فرصة أخری مر محمد(ص) بجاریة فرفعت صوتها تغنی:
هل علیّ – ویحکم – إن لَهَوتُ من حَرَج
فأجابها محمد (ص): «لا حرج، إن شاء الله». و یعطون أهمیة لیست بالقلیلة لشهادة الدینوری (المتوفی عام 895) الذی قال انه رای محمداً (ص) فی النوم، و سأله هل ینکر من هذا السماع شیئاً، فقال: «ما أنکر منه شیئاً، و لکن قل لهم (الذین یحبون الموسیقی و الغناء) یفتتحون قبله بالقرآن، و یختمون بعده بالقرآن».
ویبدو أن أحد أخبار کتاب الأغانی العظیم (القرن العاشر) یبین أنهم لم یحرموا الموسیقی فی فجر الإسلام تحریماً خاصاً. فقد سمعت قریش أن الأعشی میمون بن قیس الشاعر الموسیقار المشهور فی طریقه إلی محمد فصممت علی منعه. و قد فعلت هذا، وحاولت منعه من غرضه بالإشارة الی ان محمداً (ص) حرم کثیراً من الأشیاء التی وهب الأعشی لها قلبه . فسأل الشاعر الموسیقار: «و ما هن؟» فأجاب أبو سفیان زعیم قریش: «الزنا، و القمار، والربا، والخمر». و لو کانت الموسیقی من المحرمات لذکروها، یقینا؛ نظرا إلی شغف الأعشی بهذا الفن.
وورد حدیث یدل علی أن محمداً أباح الموسیقی الآلیة. فقد قال:
«أَحیِ الزواج، واضرب الغربال». و قد أحیی زواجه من خدیجه (س) بالموسیقی و کذلک زواج ابنته فاطمه (س). و تذکر القصص الشعبیة کثیراً من المغنین بین أصدقائه و أعوانه
و حاول الأسلام أن یضع قانوناً «للسماع» استنباطاً من هذه الأحادیث و الأقوال المتعارضة المضطربة. فذهبت المذاهب الأربعة الکبری: الحنفیة و المالکیة، والشافعیة، والحنبلیة، الی تحریمه، علی الرغم من أن الفقهاء و غیر الفقهاء کتبوا المئات من الرسائل لیبرهنوا علی عکس ذلک. أما الشافعی ، فعلی الرغم من تحریمه السابق، یبدو أنه یبیح الموسیقی فی ذاتها إذ یقول هو نفسه : «لا أعلم أحداً من علماء الحجاز کره السماع ألا ما کان فی الأوصاف (الغزل)؛ فأما الحداء و ذکر الأطلال و المرابع و تحسین الصوت بألحان الأشعار فمباح». و إذن فمذهبه یبیح غناء الحداء و ما شابهه والاستماع إلیه، و لکنه یمنع جمیع أنواع الغناء الأخری التی لا تصاحبها الآلات الموسیقیة. بل حرم هذه الأنواع الأخیره أیضاً إذا کانت تمیل لإثارة الرغبات المحرمة [12].
الموسیقی في مختلف العصور الاسلامیة:
«و کان أول من غنی فی الإسلام الغناء الرقیق طویس» ابن عبد ربه : العقد الفرید (القرن العاشر)
و کانت أیام الخلفاء الراشدین الأربعه أیامَ الإسلام الحق، فکانوا یطبقون القانون تطبیقاً حرفیاً، کما وضعه النبی (ص)، أو کما یفسره الصحابة. و حُرِّمت الموسیقی. و یصرح ابن خلدون، أعظم المؤرخین المسلمین، بأن المسلمین احتقروا کل شیء لا یوافق تعالیم الإسلام فی الأیام الأولی من الإسلام، و حرموا الغناء و الهمز واللمز، و لکن السید أمیر (ع) علی المؤرخ المسلم الحدیث یری أن الموسیقی لم تُحَرم إلّا بعد ظهور الفقهاء المتأخرین.
کان الموسیقی فی العصر الاموي النصیب الأوفی من الموسیقی والغناء والحیز الأکبر فی تاریخ نهضة العرب وحضارتهم، وبتعدد الفتوحات الإسلامیة تعددت الألحان والإیقاعات، فضلا عن ان الرعایة التی أولاها الخلفاء الأمویون للموسیقی جعلها تسمو و تزدهر فعمل فیها الخلفاء والشعراء والکتّاب وأولو العلم والمعرفة، و کان من أولئک المولعین بالغناء و الموسیقی: سائب خامر و معبد وابن محرز والغریض وسعید بن مسجع ویونس الکاتب وجمیلة وسلامة، وقد بدأ فی هذا العصر التدوین الموسیقی بشکل جدید استند علیه ابن مسجع الذی درس الغناء الفارسي والموسیقی الیونانیة علی أیدی الروم فی الشام مستعیناً بالدرجات الصوتیة الأجنبیة التي تلائم الذوق العربي مما ساعده علی وضع الأسس الصحیحة للتدوین الموسیقی. وتقول بعض المصادر ان العرب أخذوا یتداولون الموسیقی والغناء فی ذلک العصر بحسب التعریف الموسیقی، وهکذا یعد العصر الأموي بدایة الطریق الصحیح الی الموسیقی المتقنة.
أما فی العصر العباسي؛ لا بد من أن نلقی نظرة إجمالیة علی الموسیقی العربیة فی العصر العباسی والدور الذی لعبه علماء وفلاسفة ذلک العصر فی الفن الموسیقی.
لقد أخذ أولئک العلماء والفلاسفة الکثیر من أهل الفن والعلم فی العصر الأموی واقتبسوا الکثیر من إبداعاتهم ومناهجهم فی تطویر علم وفن الموسیقی والغناء، أضف الی ذلک ان أهل العلم والفن فی العصر العباسی کانوا یبحثون فی المضامیر الأخری کالعلوم والفلسفة والطب والفیزیاء والکیمیاء والفلک مثلما کانوا یبحثون فی مضمار الموسیقی. وقد دفع ذلک الکثیر منهم الی تحویر السلالم و اضافة بعض الدساتین والتوافق الموسیقی (الهارمونی) و علم المصاحبة الموسیقیة، فبلغت الموسیقی العربیة أوج حضارتها فی العصر العباسی.
کان ذلک العصر یسمی (العصر الذهبی) للموسیقی العربیة کما جاء علی لسان المستشرقین من المؤرخین، وقد نهج بعض الفنانین نهج اسحق الموصلی فی الحفاظ علی السلّم القدیم ولکنهم لم یقفوا عند حد معین حیث أضافوا الکثیر من الدساتین والنغمات والأوزان والأیقاعات مستفیدین من التراجم عن الحضارات غیر العربیة لیقارنوها مع ما حققوه من بحوث و علوم جدیدة، و هم عندما وجدوا ما یتفق وموسیقاهم فی ذلک العصر أخذوا به وصهروه فی أسالیبهم الفنیة.
و أما عصر الاندلس الذی ساعد علی ازدهار الموسیقی العربیة ورقیها فی الشرق و الغرب.
ولکن عقب ذلک العصر دور انحطاط جمود موسیقی ظل اجله ممتدا الی آواخر الحکم العثمانی للعرب. وظلت الموسیقی العربیة واقفة حیث کانت بینما تقدمت موسیقی الاتراک تقدما کبیرا.
البحوث الفیزیائیةِ بعد الإنشاد الموسیقی حول الماء
الدکتور «اوماتو» في یابان أجری بحوثاً کثیرة فیِ قطرات الماء المجلّدة. هو یعتقد بأن الماء یتغیّر صورته المولکولیة في الشرائط والبئیات المختلفة کما یتغیّر صورته المثالیة في الکأسات المختلفة. جعل الماء في الثلّاجات الخاصة و بعد انقضاء ثلاث ساعات تحت النقطة التجمّد فحصها فی المجهر الالکتروني فحصاً فشاهد ستة اضلاع منظّمة التی تتغیّر في الحالات و البیئات المختلفة. و الماء کموجودٍ حیٍ یعرف کل الحالات العالیة من غیرها الدانیة.
من العجب، انّ الدکتور اوماتو لا یعلم الاسلام بالضبط و یعترف باّن اجمِل الصور التی رأه کان بعد قرائة القرآن بصوتٍ جمیل و الان نفهم؛ لماذا قال الله تعالی «جعلنا من الماء کل شیءٍ حیاً» [13] فعلینا اَن نسجد معاً تعظیماً لله تعالی مرةً اخری.
و من الطریف ایضاً،لما اُنشدت الموسیقی المباحة للماء غیّرت صورتها جمیلة و علی العکس لما سمع الماء الموسیقی الغربیة المرتعشة، تغیّرت صورتها الاولی و حتی بعد انقضاء الساعات نری تلک الارتعاشات فی الصورة. انتخبتُ بعض هذه الصور فیما یلی.

النتیجة
و أما بعد الدراسات المتواصلة في هذا المقال لابد أن نصل الی النتائج التالیة:
إن الصوت الحسن و الموسیقی حقیقةٌ خلقت مع الانسان لایمکن افتراقها منه
إن الموسیقی شدیدة الارتباط بالشعر إثر ذلک اذا کان الشعر مباحاً غیر مذموم فالموسیقی ایضاً کذلک
لایوجد في القرآن الکریم ایّ آیةٍ تدلّ علی أن الموسیقی إثم و کما تعلمون کلّما سکت القرآن الکریم حولها یعفوالله تبارک و تعالی – إن شاء الله – مع ذلک نری احادیث تشیر الی الانکار هذه وردّها.
الموسیقی و تأثیرها علی الانسان کالسیف ذوحدّین لما سمع الناس صوتها المادیّة بحواسهم و شهواتهم، یفسد مزاجهم و یسقطون في المعصیة أمّا اذا سمع الناس صوتها الروحیّ یصلون أحیاناً الی الله تعالی الذي خالق هذا الجمال لانّه جمیلٌ و یحّب الجمال.
یواجه الخلفاء و الحکام مواضع مختلفةً بالموسیقی قبل الاسلام أي من زمن البعید حتی عصرنا الحدیث. و کلّهم الذین ینظرون الیها نظرة التشاوم نحو الخلفاء الراشدین - الّا سیّدنا العزیز علی (ع) – لابّد أن سامهوا مسامهة في هذا المجال خاصة في أناشید الحرب و نغمات الاعیاد و النواحي و المراثی و الخ...
الموسیقی لا تؤثرعلی الانسان فقط بل تؤثر ایضاً علی الطیور و الاشجار و الحیوانات و الجمادات و حتی «الماء»
أعترف؛ بأنّ کل الکلام ذو نقصٍ الّا کلام الله تعالی أذن انتظر تنقیداتکم البنّائیّة و «کفی بالمرء نبلاً أن تُعَدّ معایبه» و آرجو أن اَجد في الفصلیات الاخری مقالاً حول الموسیقی المکروهة ایضاً.
و أخیراً اشکر استاذی الفاضل الدکتور آرمن و ایضاً أستاذتي الکريمتين خاصة السیدتین الفاضلتین الدکتورة « واقفی» و الدکتورة «علی نیا» وهما استاذتان بجامعة اسلامشهر و «من لم یشکر المخلوق لم یشکر الخالق».
المصادر و المراجع
القرآن الکریم
نهج البلاغة
ابن خلکّان 1948 م. وفیات الاعیان و انباء الزمان تحقیق و تعلیق محمّد محیی الدین عبد الحمید. القاهرة: مکتبة النهضة المصریة
ابن خلکّان اَبی العباس شمس الدین احمد بن ابی بکر 1977 م. و فیات الاعیان و انباء ابناء اهل الزمان. شرح و تحقیق: احسان عباس. بیروت: دار الصادر
ابن عبد ربد 1990 م العقد الفرید. بیروت دار الکتب العربی.
ابن نور محمد بن محمد،طرفان الفارابی. 260؟ ق. الموسیقی الکبیر تحقیق و شرح غطاس عبد الملک خشبه. راجعه و تصدیر: د. محمود احمد الحضنی دار الکاتب العربی للطباعة و النشر بالقاهرة.
حسین الامیر، سالم 1999 م الموسیقی و الغناء في بلاد الرافدین. الطبعة الاولی- دارالشوؤن الثقافیة العامة- آفاق عربیّه – بغداد
الحلو، سلیم. 1893م. الموسیقی الشرقیّة دار المکتبة الحیاة. بیروت. لبنان
سیّد قطب 1119 م – التصویر الفنی في القرآن - الطبعة الحادیة عشرة دار المعارف- قاهرة.
شمسیا، سیروس. پاییز 1373، معانی چاپ دوم، نشر میترا
الغزالی، ابوحامد محمد. احیاء علوم الدین ترجمه مؤید الدین محمد خوارزمی و حسین خدیوجم. انتشارات علمی و فرهنگی، تهران 1386.
قرضاوی، یوسف. 1317. آواز و موسیقی از دیدگاه اسلام عنوان اصلی: فقه الغناء و الموسیقی في ضوء القرآن والسنة- چاپ اول- نشر احسان.
هادی روح الله – 1391. آرایه های ادبی (قالب های شعر،بیان، و بدیع) چاپ 5- نشر کتابهای درسی ایران.
هاشمی، احمد. 1988. جواهر البلاغة في المعانی و البیان و البدیع صص (46، 246-244، 361-356، 404) مکتبة الاعلام الاسلامی . قم.
هنری، جرج فارمر. 1383. تاریخ الموسیقی العربیة الترجمة العربیة: د. حسین بصار و راجعه عبدالعزیز الاهوانی.
www.masaru_emoto.net
www.hado.net
www.thank water. Net
www.adhikara.com
www.0100bateni.org
www.wellnessgoods.com
ماساروایموتو، هوشیاری آب، شهادت آب ـــــــــــــ search
تکنیک های موفقیت و فرهنگ پیرامون آب ـــــــــــــ film

شیما سادات منصوری
خریجة جامعة آزاد الإسلامية في إسلامشهر ومدرّسة الغة العربیة في المرحلة الثانوية بطهران.


[1مریم:64

[2اعراف:64.

[3مائده 87

[46: 73 ، 8: 74

[5نهج البلاغه ، 1345: 1161

[6الحلو، دارالمکتبة الحیاة؛ 27

[7عبد ربه، دار الکتب العربی، م 3، 176

[8الحلو، دارالمکتبة الحیاة، 45

[9نفس المرجمع ، صص 46-47

[10الغزالی ، دارالبیروت، م 4 ، 720

[11الحلو، دارامکتبة الحیاة ،50

[12نفس المرجع ، صص 40-37 و الغزالی ، البیروت ج 5، صص 209-206.

[13أنبیاء:30


مشاركة منتدى

  • جمیل جدا ... استمتعت بالمقال فعلا

  • العلم لايؤخذ الا من مطبقيه والملتزمين به وانتي انشغلتي بالمسويقىا ولم تقولي هل كشفك لوجهك حلال؟
    http://islamqa.info/ar/13998
    والواضح من مما قرأت ومن تفكيرك الغريب بانك مممن يعتنقون المذهب الشيعي لامتلاكك افكار لاتطابق
    الكتاب ولاسنة النبي صلى الله عليه وسلم

  • الانسان الذي يؤمن.بالله ورسوله واليوم الاخر لا شك أنه يؤمن ويصدق بلا شك ان ما أنزله الله وما قاله الرسول حق.
    لان الله قال:)ان انكرالأصوات لصوت الحمير( أي ان الحمار له صوتعال جدا ومزعجا وكذلك الالات االموسيقية أيضاكذلك
    وقول الرسول صلي الله عليه وسلم:)الجرس صوت الشيطان(

  • الكاتبة المحترمة
    شكرا جزيلا لك على هذه المقالة الرائعة
    شكرا جزيلا وارجو لك النجاح والتوفيق
    اتمنى ان اتعرف عليكم كي استفيد من معلوماتكم اكثر في هذا الصدد اذ لدي تشويش حول الموسيقى وما يرتبط بها واود ان استفيد من خبرتك
    ولكن لا ادري كيف اتواصل معك
    لو امكن ارسال بريدك الالكتروني للتواصل
    شكرا لادارة الموقع الموقر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى