السبت ٤ تموز (يوليو) ٢٠١٥
بقلم بوعزة التايك

سبورتي وابتسامتك

ابتسامة تلميذتي الحلوة كانت لي خارطة طريق مدة 33 سنة لتحمل رائحة تلميذي المر ودموع تلميذي اليتيم ووقاحة ابن "كوميسير" المدينة وتحرش تلك الأستاذة التي كانت استراجيتها الوحيدة الإيقاع بي لأكون لها زوجا صالحا.

ابتسامتك يا حلوتي كانت تنسيني صلافة تلك المفتشة المكبوتة وخبث ذلك الحارس العام المرتشي الذي لم يغير هندامه حتى بعد تقاعده. وكانت تنسيني أكثر أني فاشل في حياتي الاجتماعية والمهنية وأن ما كنت أدعيه من نضال ضد النظام والإمبريالية لم يكن إلا هروبا من مواجهة نفسي ومحاكمتها أمام المرآة التي لا ترحم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى