ما لم يقله البحر

، بقلم سلوى أبو مدين

يا غضاً نحاول
أن نلملم ضوءه
لو نعرف
بأن أول الحكاية
وجعاً
وهذا اليم
الصاخب لا سر
يخفيه
إيلان يا ملاكاً
ينأى بعيداً
هدده الموج
العالم يغفو على
وسائد الحرير
وأنت وسادتك
ملح .. وهدير
نم هادئاً يا طفلي
الملائكي
نم هانئا
يحفك الأقحوان
وشقائق النعمان
نم بلا دُمَى .. بلا ترانيم
نم بلا أثم .. بلا جريرة
الدمع ما عاد يكفي
يا أول الأحزان
يا جرح الأرض
في رحيلك
علمتنا بأن الكرسي
لعبة
والعالم وهم
وثرثرة
والبحر .. أرفق بك
منا
ويل الغد لا تنتظره
لم يعد في الوقت متسعٌ
يا نجماً اغمض جفنه
سأنتظرك باكراً
قبل أن تستقبلني
سرب النوارس
إيلان
يا بحة في فم
الضجيج !