الأربعاء ٣٠ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٥
بقلم بوعزة التايك

راعيتي الزعرية قالت لي

الثورة ( والسياسة ) تأكل أبناءها وحتى أحفادها. أما القصيدة فتنعش الروح والقلب والصحاري التي لا ماء فيها ولا سراب فاكتب عني وعن وادي طفولتنا بتربة زعير الخالدة ولا تنس حبيبتك فلسطين..والباقي أتركه للثوريين الجدد واليساريين الجدد والمحافظين الجدد والانتهازيين الجدد يا رفيق أيامي ونجوم بلادي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى