عن لونِ الظمأ

، بقلم سلوى أبو مدين

عن غابة
صماء
وحطاب يسحب
وراءه
عاصفة من تيهٍ
سنابل القمح
على ضفافنا
وسن المطر
كعصافير ــ مجدولين ــ
الفارّة من قلبها
حيث كفيََّ
مكانها البارد
حبرها الأحمر
يَسيل
شجرة اليوتوبيا
بنصفيها
زنبقة بيضاء
 
2 ــ بلا جناح
هذا الصباح
غطاؤه ممزّق
عارم
سماء آهلة
صور الماضي
لمحة في حلم
الحديث الخافت
الوقت المبدد
لأن الحقول
لا تبوح بأسرارها
شتاء برخامه
البارد
ارتدادات أنفاسنا
ليتنا نحلق
بمنطاد من حلم
 
3ـ بانتظار شيء ما
 
الحرف
المرتعش في
ظل يدي
أخشى أن ينزلق
ويجرح الورق
تقف أمام
مرآتها المشروخة
تنثر خصلاتها
شعرتان ثلاث
بيض غزت
سواده
فكرة متعلقة
بالموت
كأنها !