الخميس ١٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٥
تذكير لغوي «16»
بقلم فاروق مواسي

شُطآن - هل هي ممنوعة من الصرف؟

سألني معلم صديق إن كانت كلمة (شطآن) منصرفة (منونة) أم لا؟

الشاطئ تجمع على شطآن أو شواطئ.
كلمة (شواطئ) هي ممنوعة من الصرف، لأنها على صيغة منتهى الجموع، فنقول زرت شواطئَ، وتوجهت إلى شواطئَ....(فلا تنوين فيهما، وتجر بالفتحة).

أما (شطآن) فلا مبرر لمنعها، لأنها:

* ليست علمًا فيه ألف ونون زائدتان – مثل حمدان وعدنان وزيدان... إلخ

* ليست صفة على وزن فعلان- مثل ظمآن وجوعان وهيمان....إلخ

*ليست صيغة منتهى الجموع- هذه الصيغة التي تكون على وزان (مفاعل) أو (مفاعيل) وما هو شبيه لهما صوتيًا (مثلاً مفاعل- يشبهها صوتيًا فواعل، أفاعل ، فعالل، فعائل...إلخ).

إذن نقول "زرت خلجانًا وشطآنًا، ورأيت كثبانًا رمليةً"...،
"تقصى الجاحظ عرجانًا وبرصانًا وعميانًا فكتب عنهم".

ملاحظة: كلمة (شط) الدارجة أصلها (شطء)، والشطء من معانيها الشاطئ، وجمعها (شُطوء).


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى