الجمعة ٢٣ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٥

الناس إذا اقتنعوا بما يملكون لاستراحوا وأراحوا

نازعتني نفسي إلى أمر غريب ومكروه في الدنيا بل الشرع أيضاً. عندما تجد بعض من أصناف الناس الذين يحملون طباع غبية وكنود، تسدى إليهم الجميل بعد الجميل، فلا إعتراف به، وهذا أسلوب سافر، فمنهم الطامعين والنصابيين والحاقدين وأصحاب الجشع والتكبر والغنى بالحرام.

فالإنسان الذي يضبط ويراقب نفسه على العفة والقناعة فإنه يصبح ذات قدرة المحروم على حكم إرادته، والرضا بالواقع وحسن استغلاله، فقد ورد السخط على الأقدار، فيقول حبيبنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) (خير الذكر الخفي، وخير العيش ما يكفي)، فالناس الآن في وضع دقيق وحساس يفرض عليهم وعلينا أن نسير بحذر في تربية أمتنا، وعلاج المشكلات المتناقضة التي استشرت وانتشرت وخاصة في أركان الأمة، فحب الدنيا وكراهية الموت هي أسباب الانهيار الذي أصاب الناس في أعصار الدنيا. فالدنيا إذا لم تكن مطية للآخرة فتصبح الدنيا دار غرور وميدان الباطل .

صادفني في واقعي الذي أعيش فيه بعض من الناس أصحاب اللسان الطويل، المجادلين في تسويغ شهواتهم وبسط حاجاتهم، وتحقير ما عندهم، ويعلنون التمرد على أنفسهم، وينعتون بأقبح النعوت فتجدهم يحقدون عليك في حياتك والنعم التي أعطاك الله إياها، فكل هذا هو مكتوب عند الله وبيد الله، فلماذا العوج في الحياة والنصب على الآخرين. ماذا لو أن الدين إن لم يؤدب ويهذب هذه النفوس والطباع المريضة ويدربهم على فضائل العفة والقناعة؟

الدنيا تتسع لأقطار الأرض وأعدادها الكثيفة من الناس، فهناك صنفان مختلفان من الناس فمنهم من يؤمن بالله واليوم الآخر، وصنف آخر من لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر، وكلاهما يسعى ويلهث وراء الرزق، فيوفر الضرورات التي لابد منها لنفسه ولأهله، فإذا أطمأن إلى تحصيلها اجتهد وأنعم في العيش بالمرفهات ويقطع مرحلة من عمره وهو طاعم كاس آمن مسرور. بيد أن هناك خلافاً عميق القرار في تفكير هؤلاء الصنفان، ولون شعورهما، فالكافر يعبد الحياة لذاتها، ويتمنى ويطلب على أنها الهدف الفذ، والفرحة التي إن ضاعت ضاع كل شيء. فإنه لا يعرف الحياة إلا لفترة متاحة له على ظهر الأرض، ولا يصدق أن وراء هذا العيش عيشاً، وأن بعد هذه الدنيا داراً أخرى، أما المؤمن فهو إنسان نقيض في فهمه وحكمه، فهو واثق من أن هناك حياة أعظم من هذه الدنيا، ينتقل ويرحل إليها البشر ويخلدون فيها، وأن المحيا على ظهر الأرض وسيلة لا غاية، فهنا الغرس وهناك الحصاد في الآخرة، فالدنيا هي السباق والآخرة هي النتيجة.

فسحر الدنيا شديد الفتنة ، ومعارك أقوات الأرزاق تستنفد كل الطاقات الضخمة وتقييد مشاعر وأفكار كثيرة، فالإسلام يحتقر الدنيا عندما تكون الأمل الذي لا أمل معه، والإنسان إذا ركض في طلب الدنيا لشئ، إلا الحصول عليها، والاستكثار منها، ثم الموت في أطوائها، وعبادة الحياة واعتدادها شئ خاطئ شائع، فالإسلام صوب سهامه وأوهن أركانه نحو العفة والقناعة بما كتبها الله لك، فالرجل الشريف العفيف صاحب القناعة لا يبني كيانه إلا بالطرق الشريفة، وإذا أتته الدنيا عن طريق الختل، أو الغش أو النصب أو الاحتيال أو الحقد أو الحسد أو التكبر أبى أن يقبلها، ويرى فراغ يده منها، فهو أرضى وأزكى لنفسه.

... والمسلم ما دام يطلب الدنيا لتكون عوناً له في آخرته، وابتغى مرضاة الله، فهو غير مستعد لأن يضحي في سبيلها بمروءته أو يفقد شيئاً من دينه وضميره، فإنها جاءته عن طريق الحلال والقناعة والعفة بطيب فقبلها، وإلا رفضها ولم يتبعها في نفسه وأهله. فيقول رسولنا العظيم (صلى الله عليه وسلم) (ازهو في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبك الله)، فدنيا المؤمنين محكومة ومضبوطة بقوانين وحدود واضحة، وهي حدود تعظيم الناس بصراحة عن كل محرم، وترسم لهم أسلوب العيش والانتفاع به إلى حين، وتأخذهم بأدب واضح من التعفف والقنوع بحجزهم عن الأهواء والأطماع، مما يدفعهم إلى طريق الاعتدال والقصد في العفة والقناعة.

كم يطوي الليل والنهار من جراحات وضحايا وفقر ومظالم في أعقاب هذا العراك المادي السفيه، فالناس إذا عاشوا باكتفائهم الذاتي وعرفوا مواردهم جيداً ثم ضغطوا شهواتهم ورغباتهم وعاشوا في حدود ما يملكون لاستراحوا وأراحوا.

محـمد شـوارب

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى