الاثنين ٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم جميل السلحوت

«غفرانك قلبي» تطرق الماضي لفهم الحاضر

صدرت رواية "غفرانك قلبي..." للأديبة المقدسية جمعة السّمّان هذه الأيّام عن دار الجندي للنشر والتوزيع في القدس. وتقع الرواية التي حمل غلافها لوحة " الرّبيع العربي" للفنانة المغربية د. أم البنين سلاوي في 224 صفحة من الحجم المتوسّط..

المضمون: تتحدّث الرّواية عن هجرة قبيلة بدوية من مضاربها بسبب القحط، باحثة عن الماء والكلأ، وتجري خلافات بين أبناء شيخ القبيلة الذي مات في الطريق، ودفن في مكان أصبح مكان اقامتهم الدّائم، حيث زرعوا الأرض واستقرّوا، وبنوا البيوت الحجريّة وافتتحوا المدارس والمتاجر، وحتى الجامعات.

البناء الرّوائي: جاء في "مدخل" الرّواية أنّها تختصر الزّمان والمكان لمتابعة تطوّرات المجتمعات العربية، وكيف وصل الى بناء أنظمة مستبدّة.

والقارئ للرّواية سيجد أنّ هناك قفزات هائلة في هذا التطوّر، فقد مارسوا الزّراعة وهم في طريق رحيلهم بحثا عن الكلأ والماء...واستقرّوا هناك حيث مات شيخ قبيلتهم، وبقوا يمارسون فلاحة الأرض وزراعتها، وتطوّروا من حياة البداوة غير المستقرة، إلى بناء مدينة ووطن جديد....وتتوالى الحياة جيلا بعد جيل إلى أن يقتل أحد الأحفاد حاكم البلاد...وتتوزّع حياتهم بين التّجارة والتّعليم الجامعي، فمنهم من درس الهندسة والزراعة، ومنهم من التحق بالجيش...الخ، وتدور غالبيّة أحداث الرّواية في وصف علاقة حبّ بين شابّ" وحيد" وشابّة "منى" وهي علاقة حب عذري شبيهة بحكاية"مجنون ليلى".
اللغة...الخيال والحوار

لغة الكاتبة جميلة بالرّغم من اتّكائها على السّجع، كما هو الحال في رواياتها السابقة، لكن اللغة اتخذت سياقا نمطيّا واحدا، أمّا الخيال فأديبتنا تمتلك خيالا جامحا، تمتطي فرسه وتحلّق به عاليا، وتخلق من لا شيء شيئا...فنراها تارة تحلق في سماء الواقع وتحطّ على أرضه، ونراها أحينا أخرى تحلق عاليا في الفضاء.

أمّا بالنسبة للحوار فهو موجود بكثافة في الرّواية، وقد خلطت الكاتبة الواقع بالخيال في أكثر من موضع لتخدم النّصّ الرّوائيّ.

عنصر التّشويق: يطغى عنصر التّشويق على الرّواية بشكل جارف...ومن يبدأ بقراءتها ستجبره على متابعتها حتى النهاية.
وماذا بعد؟: يبدو أنّ ما يسمّى بالرّبيع العربيّ، وما ألحقه في بعض البلدان العربيّة من دمار، خراب، قتل وتشريد، يؤرّق الكاتبة مثلها مثل غيرها من شرفاء الأمّة، فعادت إلى مخزونها الثّقافي والتّاريخيّ، لترى حياة العرب وكيف تطوّرت، ويبدو أنّ تطوّرهم لم يكن إلا تطويرا لعقليّة القبيلة، التي سارت على رصيف الحضارة والعلم والتطوّر الذي يشهده العالم المتحضّر، وإذا كانت القبائل العربيّة تتناحر وتتقاتل ويغزو بعضها بعضا، ويتحالف بعضها مع الأعداء ضدّ بعضهم البعض، كما فعل "المناذرة والغساسنة" فإنّ الحال في عصرنا الرّاهن لم يختلف كثيرا، أي أنّ جاهليّة العربان الحاليّة لا تختلف كثيرا عن جاهليّة ما قبل الاسلام، وما مظاهر بعض العمران إلا نوع من الزّيف، لكنّ الجوهر بقي كما هو.
ومن هنا يأتي دور هذه الرّواية، التي حوت أحداثا كثيرة، تآمر فيها الأخ على أخيه، وانتقلت القبيلة من التّرحال طلبا للماء والكلأ إلى الزّراعة والاستقرار، ثمّ بناء القرى والمدن. لكن الفساد والتّخلف والصّراع على السّلطة بقي مصاحبا لمراحل هذا "التطوّر."

ويبدو أنّ الكاتبة تأثّرت بمقدّمة ابن خلدون ووصفه للأعراب ووحشيّتهم وسوء فهمهم لبناء الدّولة.
ما بين السّطور: القارئ لهذه الرّواية، لن يخفى عليه ما بين السّطور والكلمات من معاني مستفادة، فدراسة الماضي ستجعل المرء يقف على الحاضر وما فيه من خراب ودمار، ويستقرئ المستقبل الذي لن يكون مشرقا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى