الجمعة ٢٠ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥

رواية «زمن وضحة» تنصف المرأة

صدرت رواية زمن وضحة للكاتب جميل السلحوت عن مكتبة كل شىء في حيفا، تقع الرواية في ٢٢٤ صفحة من الحجم المتوسط.

عنوان الرّواية: (وضحة) ومعناه البيّنة، الجليّة والبيضاء، ووضحة كان موقفها واضحا وجليذا من التّخلف السّائد في بيئتها، وهي نموذج للمرأة الايجابيّة.

مضمون الرواية: تناولت الرّواية مرحلة أواسط القرن العشرين حيث التّخلف والجهل اللامحدود الذي كان سائدا، والنّظرة الدّونيّة للمرأة، التي تظلم مرارا سواء من قبل الزّوج أو أهله، في ظلّ وجود هذا المجتمع الذّكوريّ، وثقافته الرّجعيّة، فالرّجل هو الذي يأخذ القرارات ويصنع الأحداث ويرسم تاريخ المجتمعات حتى السّاعة، مع اغفال دور المرأة، فهي تنجب وتربّي الأجيال، وتعمل في البيت وأحيانا خارجه، يقول الدّكتور ممدوح في الرّواية:"في عالم الأسود ينام الأسد يومه وليله، اللبؤات هن من يصطدن الطعام، يزأر الأسد ويطردهنّ مع الأشبال حتى يأكل ويشبع، فيعود لينام، ورجالنا أسود."
وها هي رمانّة تموت أثناء الولادة نتيجة الجهل، وبهيّة الزّوجة الثّانية لحمدان لم تصلح لتربية أبناء زوجها كونها زوجة أب برأيهم، فهي أبدا لن تحنّ عليهم، ولن تصلح أيضا كزوجة كونها عاقرا ولم تنجب، فلن يكتفي حمدان بأبنائه فهو يريد المزيد، فقد كانوا وما زالوا في مجتمعاتنا يعتبرون الأولاد عزوة وسندا في الحياة.

وقد الرّواية الضوء على قضيّة تعدّد الزّوجات دون مبرّر، والتي لا تزال ظاهرة في مجتمعاتنا العربية حتى أيّامنا هذه.
والرّواية تنتصر للمرأة وتحثها بطريقة غير مبتاشرة على التعليم والتمرّد على هذا الواقع المرير.
أم حمدان امرأة متسلطة شأنها شأن أمّهات الأزواج في مجتمعاتنا الشرقية.

التّخلف يطول كلّ شىء، يطول العادات والمعتقدات، حيث المجتمع يؤمن بالشّعوذة، فعندما أفاق المختار من غيبوبته، ظنّوا بأنّ جنّا قد أيقظه من الموت، ناهيكم عن العادات الخاطئة في العلاج فحسن أبو بسطار عالج المختار عن طريق الكيّ بالنّار فكاد أن يموت، وغالية الفهد وضعت رمادا على جرح ابنها ليشفى، واتهموا عارف بالجنون، ليتّضح بأنه مصاب باكتئاب نتيجة قسوة زوجة العمّ واليتم.

ممدوح وريتا نموذجان للانسان الواعي المثقّف المتّعلم، فقد حاولا محاربة الجهل والتّخلف بكلّ قواهما، من خلال توعية المجتمع آنذاك، وبناء المراكز الصّحيّة والمدارس، وقد نجحا بعض الشيء.
الأسلوب: اعتمد الكاتب على اللغة المحكيّة المطعّمة بالأمثال والأغاني الشعبيّة، ربّما لأنّ الرّواية تناولت الفئات الشّعبيّة، وأنا أرى بأن هذه اللغة أقرب إلى القلوب وأكثر تأثيرا من الفصحى.

شخصيات الرواية: شخوص الرّواية كثيرون أبرزهم وضحة صاحبة القلب الطيّب الذي لا يحتمل الظلم فيتمرد عليه، وكذلك الدّكتور ممدوح وزوجته الصّيدلانيّة ريتا، والمختار الطّيب أبو سعيد.وحمدان الذي يمثل شريحة الشّباب المغلوب على أمره في المجتمع الأبويّ في ذلك الوقت، وإن لم تكن له كلمة أمام والديه.وبهية تلك المرأة المظلومة المغلوب على أمرها.
نهاية الرواية: جاءت الرواية مقنعة للقارىء ومرضية أيضا، حيث تم فتح مركزا صحّيّا ومدارس بعد نضالات عديدة من قبل الدّكتور ممدوح وزوجته. فانتصر الحقّ على الباطل، والعلم على الجهل، وحمدان تزوّج من زعرورة التي ارتضتها والدته كزوجة له، فهي خالة الأبناء ولن تظلمهم في عرفهم.

بقي أن أقول إن الكاتب وفق في عرضه لأحداث الرواية وحقق مبتغاه وأكثر.

رولا خالد غانم

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى