الجمعة ٢٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم رامز محيي الدين علي

الويل لأمة

الويل لأمة تتاجر بالماء والهواء والكهرباء والدواء ورغيف الخبز وطوابع البريد وذرات التراب والحديد.. ونسيم البحر وإشراقة الشمس وضياء القمر والصلوات والتراتيل وحبات المطر.. والنجوم وسكون الليل إلى وقت السحر.. والبحر والصحراء والفضاء والحدائق الخضراء..!!

الويل لأمة تحسب أنها أمة وليس لوجودها اسم بين الأمم.. وتناطح السحاب بالأبراج وساريات الرايات، وليس لها منحوتة من الأوابد في متاحف الحضارات ولا كلمة في قواميس الأمم..!!

الويل لأمة تحسب ورعها وتقواها بعدد المعابد وزخارف الآيات وأعداد الرؤوس الموشاة باللحى وقبعات الصلوات .. وتنسى أن تنقش كلمة صادقة في نفوس الناس أو عبارة حق دامغة في أفواههم.. أو حلما يرى النور ولو بعد حين من الزمان..!!

الويل لأمة سلطت سيوف أراذلها وأغبيائها وأوباشها وسفهائها ومتجبريها وجهلائها.. على علمائها وخبرائها وعقلائها ومفكريها وفطاحلها وعباقرتها وأطلقت العنان لهم في صناعة التاريخ والتقدم والحضارة.. فلم تجن لنفسها إلا الغباء و التخلف والقذارة!!

الويل لأمة تسابق الأمم بالصور والزخارف والشعارات والإحصاءات المضللة و كؤوس الفوز والشهادات المزورة.. وترتدي أبهى الملابس العصرية وفي أعماقها عباءات الظلم والظلام وامتهان حرية الإنسان واغتصاب قدسية الكلام .. وبأيديها ألف راية من ريش النعام للسلام .. وفي أحشائها آلاف الخناجر في الحناجر.. وملايين السياط على أجساد العباد..وآلاف المقاصل لمن له رأي فاضل.. وفي رحم ترابها ملايين المجازر وجموع المقابر..
الويل لأمة لا تقرأ.. وإن قرأت، لم تفهم، وإن فهمت لم تنفذ، وإن نفذت أخطأت، وإن أخطأت رمت باللائمة على الظروف أو المتآمرين..!!

الويل لأمة تتباهى بعبوديتها لإله واحد وكل يوم تركع لعشرات الآلهة الأرضية.. وتفاخر بطهرها ونقاء إيمانها وفي دواخلها ألف رجس ورجس وألف شيطان وشيطان!!

الويل لأمة تسابق الأمم بخططها وتنسى أن من خطط لها لا يلبس من نسج عباءاتها ولا يحمل شيئا من فكرها ولا مشاعرها!!
الويل لأمة من الماعز لا يجمعها إلا عصوات الرعاة، تسابق أمة لا يفرق بين رئيسها ومرؤوسها وبين غنيها وفقيرها وبين كبيرها وصغيرها وبين رجالها ونسائها سوى الكفاءة والمكانة العلمية!!

الويل لأمة يموت أحياؤها فداء لأموات لم يبق من ذكراهم سوى صفحات كتب تتحدث عنهم.. وتبكي وتنوح وتلطم أجسادها بالسيوف وتجلد ذاتها بسياط الجهل من أجل ولي أو فقيه !!

الويل لأمة لا تحكم نفسها بنفسها وتسلم قيادها لأشخاص ترفعهم ليمثلوها، فيدوسون على رقابها ويستعبدونها.. وتثق بهم فيخونون الأمانة والثقة .. ويتاجرون بدينها وأخلاقها ولقمة عيشها!!

الويل لأمة تفاخر الأمم بجيوشها وأسلحتها .. وتنسى أغلبية مواطنيها وسكانها يعيشون في بيوت من الطين والحجر .. وتمول عصابات وجماعات تدعو لدينها وتنسى فقراءها الذين يكفرون بدينها ألف كفر في الدقيقة والثانية!!
الويل لأمة توشي شوارعها وساحاتها بشتى ألوان الإنارة والزخارف، وتنسى سكانها الذين يقبعون خلف تلك الشوارع والساحات وهم يصارعون الفئران والصراصير والبعوض ورائحة القمامة!!

الويل لأمة تحتفل بذكرى مولدها ووحدتها .. وليس لها تاريخ إلا ما صنعته هي في أوهامها .. وليس لها سوى جسد واحد على الخارطة تمزقه الأجناس والأعراق والانتماءات والأهواء والمذاهب والعصبيات والزعامات وحدود الأرض المقسمة على ملاكها وإقطاعييها!!

الويل لأمة تتسابق لإقامة مهرجانات الثقافة والفكر ومعارض الكتب.. حيث الثقافة المبتذلة والأدب الرخيص والكتب الصفراء.. وثمة جحيم وقوده العلماء والأدباء والمفكرون الذين يستطيعون زلزلة عروش الطغاة بكلمة واحدة .. وثمة أتون تحرق فيه أي كلمة حمراء أو خضراء أو زرقاء!!

وللرؤوس فيها مستوى معلوم تحدده السيوف.. فمن أراد العيش كالقطيع فعليه أن يطيع.. ومن أراد الآخرة فليرفع رأسه فوق حد السيوف .. فسلاما عليه يوم ولد ويوم يذبح حيا!!

الويل لأمة تأخذ من أبنائها حياتهم وتتاجر بدمائهم وتسرق النوم من جفونهم وتغتصب أجمل الأوقات من أيامهم.. وحين يدامهم مرض خبيث أو وعكة صحية أو ألم طارئ، تبيعهم الدواء في السوق السوداء.. وتحاسبهم على مصل الغذاء وكيس الأوكسجين من الهواء وحبة الإسبرين من الدواء..!!

الويل لأمة تميز أمام قوانينها ودوائرها بين سيد ومسود.. وبين غني وفقير.. وبين أسود وأبيض.. وبين رجل وامرأة.. وبين راقصة ومغنية.. وبين ممثل ومخرج.. وبين علطبيس وطلطميس.. وبين سيبويه وابن عمويه.. وبين نفطويه وخالويه؟؟

الويل لأمة ضحكت من جهلها الأمم!! والويل لأمة قتلتك أيها المتنبي وقتلت نبوءتك قبل أن تولد من رحم الشقاء.. وسحقت كل فكر نبيل يمزق وريقات الكتب الصفراء ويحطم أساطير الآلهة التي مجدتها وتمجدها، وتزيل الطهر عن تماثيلها التي لا تحمل حتى طهارة الحجارة الصماء!!


مشاركة منتدى

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد.. الرجاء تصويب كلمة يداهمهم التي كتبت يدامهم في السطر : الويل لأمة تأخذ من أبنائها..
    وأرجو إضافة الفقرات الآتية إلى المقال نفسه:
    -  الويل لأمة متخاذلة تكالبت أجزاؤها على أقسامها.. وتوحشت جراثيمها وأوبئتها على أعضائها من داخلها.. وانقض بعضها على بعض.. وصارت ميادين وساحات لتصارع وحوش العالم عليها التي باتت تختبر مخالبها المفترسة على جسدها النحيل وأوصالها الممزقة..!!
    -  الويل لأمة تحتضر على فراش الموت.. وفي أحشائها أنزيمات ومضادات وعوامل مقاومة لشتى أصناف الأوبئة الداخلية والخارجية.. لكنها سلمت جسدها وروحها لأطباء مارقين على كل قيم الأعراف السماوية والأرضية..!!
    -  الويل.. فالويل.. ثم الويل لأمة نامت على الذل والهوان.. وألفت نهش الكلاب والذئاب.. وفي تاريخها الغابر أساطير الرجولة والبطولة تتحدى كل عزمات العصور.. وفي صفحاتها التليدة سطور من الإبريز تتهافت عليها الأمم إجلالا وتعظيما وعرفانا بالجميل.. وليس في العالم ناموس يستطيع أن يمحو المستحيل!!
    مع فائق الشكر والتقدير

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى