الأحد ٢٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

الموهوب

تأملت بعض الأوضاع السيئة في الجهات التي يتطلب العمل فيها وجود المواهب فوصلت إلى أن المساوىء ترجع إلى اختلاف المعايير المتمثلة في إدخال معدومي المواهب تلك الجهات ولذا نجد من كتب الله له لعمل في هذه الجهات والأعمال ويتملك الموهبة يبرز ويجيد وهنا تذكرت الحكمة التي تقول : ( ثلاثة لاتعلم .. الكرم والشعر والصوت الحسن ) وفي هذا الصدد أذكر من الموهوبين والصوت الحسن الإذاعي شريف غانم مذيع التنفيذ في إذاعة وسط الدلتا .
بحثت ووصلت إلى أن الإذاعي شريف غانم التحق للعمل بالإذاعة دونما كوسة أو قرع أو خلاف ذلك من الأمور الملتوية فبعد حصوله على المؤهل ليسانس الآداب والتربية ( لغة عربية ) بتقدير جيد جدا قام بالتدريس لمدة 5 سنوات وعندما أعلنت الإذاعة عام 1996 عن مسابقة كبرى لاختيار مجموعة من المذيعين ومقدمي البرامج وفقا للمعايير المهنية والعلمية الصحيحة في محاولة لإصلاح ماأفسده عشاق الفساد تقدم شريف غانم إلى هذه المسابقة وفي الموعد المحدد كان اختباره من اللجنة المعنية ومن أعضاءها أذكر عمر بطيشة ومحمد سناء ونادية صالح واجتاز شريف غانم الاختبارات وتم تعيينه بالإذاعة عام 1997بعد تأخره عن تسلم العمل لمدة شهر ولذلك تم توزيع رفاقه من الإذاعيين الجدد الذين نجحوا على الإذاعات المختلفة ولم يتبق أمام شريف غانم سوى البرنامج الأوروبي وإذاعة وسط الدلتا فاختار الأخيرة لأنها القريبة من مسكنه الكائن في محافظة كفر الشيخ.

حصل الإذاعي شريف غانم على التدريب المقرر ثم تسلم عمله مذيع تنفيذ وعندما خرج صوته على الهواء مباشرة شعر أنه يعانق المعمورة .. فقد أحب الميكرفون فأحبه وأخلص في العمل فأبدع وأجاد ومازال يواصل العمل بحب وعشق ووطنية متميزة حيث نشرات الأخبار ويقدم برنامج ( باختصار ) والفترة الإذاعية المفتوحة ( صباح الخير يا دلتا النيل ) هذا بالإضافة إلى الإذاعة الخارجية التي تخدم الجمهور المستهدف من الرسالة الإعلامية لإذاعة وسط الدلتا والتي تبث إرسالها من مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية إلى 6 محافظات هى : الغربية والدقهلية وكفر الشيخ والشرقية ودمياط والمنوفية وتتبع شبكة الإذاعات الإقليمية التي تضم إذاعات : الإسكندرية والقاهرة الكبرى وشمال وجنوب الصعيد وشمال وجنوب سيناء والوادي الجديد ومطروح والتعليمية .

أذكر أنني ذات مرة كنت أقلب في جهاز الراديو فالتقطت من الأصوات الإذاعية هاني عماشة ومحمد عبد الوهاب حيث كانا معا في فترة مفتوحة على الهواء فشعرت أنني منهما فاتصلت بهما وشاركت في الفترة ثم حرصت على متابعة إذاعة وسط الدلتا واكتشفت أيضا صوت الإذاعي المبدع شريف غانم ومحاسن السرنجاوي وعبد الفتاح غنيم وأحمد أبو طالب وجيهان العجمي وأمل بلتاجي بل وشاركت معهم في برامجهم وفتراتهم المفتوحة وقلت في نفسي ( بارك الله فيمن أختارهم للعمل بالإذاعة لأنهم يستحقون ذلك ) .

من يتابع الإذاعي القدير شريف غانم يجده على درجة كبيرة من الثقافة ودراية بالأحداث الجارية سواء المحلية أو العالمية ناهيكم عن وطنيته المخلصة وحبه وعشق لمصر الحبيبة وأذكر عندما تعرض الجيش المصري لبعض مؤامرات المتآمرين الذين رددوا عبارات تستحق الردع والعقاب كتب شريف غانم على صفحته بالفسيبوك : ( من لايعجبه الجيش عليه إرسال أمه وأخته وابنته للدفاع عن الوطن ) .

تحية إلى الإذاعي الوطني المخلص والموهوب شريف غانم وأهمس في أذن أولي الأمر : ( شريف غانم بداخله المزيد من الإبداع ) .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى