الأحد ٢٩ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٥
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

مالا تعرفه عن الفقيد محمد حسام الدين

توفى يوم السبت 21 نوفمبر 2015 الكابتن محمد حسام الدين الحكم الدولي ورئيس لجنة المسابقات الأسبق والمعلق الرياضي حيث فاضت روحه في مستشفى دار الفؤاد الكائن بمدينة 6 أكتوبر إثر أزمة صحية مفاجئة وقد نعاه رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد والمدير التنفيذي والمدير الفني ولجنة الحكام ومديري الإدارات واللجان وأعضاء الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية .

يذكر أن محمد عبد الصمد حسام الدين الشهير بمحمد حسام الدين من مواليد 24 أغسطس عام 1943 بسرس الليان بمحافظة المنوفية وفي عام 1964 لعب في مركز الليبرو بنادي البنك الأهلي وكاد يلعب لنادي الترسانة ولكن البنك رفض انتقاله لأنه موظفا في البنك وكان يحصل على راتب شهري ( 13 ) جنيها مصريا وانتسب للجامعة للحصول على بكالوريوس التجارة واختمرت في فكره أن يكون حكما لكرة القدم نظرا لإعجابه بأقطاب التحكيم حينذاك أمثال علي قنديل وحسن واصل ومصطفى كامل محمود وصبحي نصير وأحمد محرم وحسين فهمي الذين شجعوه وبالفعل أصبح حكما لكرة القدم في عام 1964 كان عمره 20 سنة ولذا يعد أصغر لاعب انخرط في تاريخ التحكيم المصري .

كانت بدايته كحكم درجة ثالثة وترك عمله في البنك وعمره 52 عاما وتفرغ لأعماله الخاصة تدرج في التحكيم حتى وصل إلى المرتبة الدولية في الفترة من عام 1978 حتى 1991 وقد تأثر كغيره من حكام هذه الحقبة الزمنية بسبب توقف الترقيات بعد نكسة 1967 لدرجة انه بقى حكما للدرجة الثالثة من عام 1964 حتى 1972 وفي الدرجة الثانية حتى 1975 ثم الدرجة الأولى حتى عام 1978 الذي أصبح فيه دوليا حتى تقاعد عام 1991 وخلال فترة تواجده الدولي كان الاتحاد الأفريقي لا يستعين بحكام الدول المشاركة في بطولات الأمم ولأن مصر كانت تشارك بانتظام فلم يشارك أي حكم من الحكام الدوليين ولم يتغير هذا النظام إلا في عام 1990 حيث بدأ الكاف في الاستعانة بحكام من الدول المشاركة وكان الكابتن محمد حسام الدين أول المشاركين .

قام الكابتن محمد حسام الدين بتحكيم مايقرب من 12 نهائيا للأندية الأفريقية وفي دورة البحر الأبيض المتوسط عام 1983 أدار المباراة النهائية أيضا في ظل وجود كوكبة من حكام أوروبا على رأسهم الاسباني جارسيا والفرنسي فولتير وفي عام 1984 شارك في دورة لوس انجلوس وكانت معظم المنتخبات تشارك بفرقها الأولى بما في ذلك البرازيل وبعد بلوغ مصر لدور الثمانية خرج من حسبة المشاركة ومعه كل حكام الدول التي لها منتخبات في نفس الدور.

كما أدار نهائي كاس الأندية العربية في تونس عام 1985 وكاس الأمم العربية في الأردن عام 1986 وفي الدوري العام المصري لكرة القدم قام بتحكيم مايقرب من 600 مباراة مابين عامي 1975 إلى 1991 واستمر كحكم دولي لمدة 15 سنة وهو رقم قياسي لم يصل إليه أي حكم وقبل اعتزاله التحكيم أصبح محاضرا ومراقبا في الاتحاد الأفريقي وفي عام 1994 انضممت إلى لجنة الحكام في عهد اللواء حرب الدهشوري رئيس الاتحاد الأسبق واستمر حتى عام 1998 ثم تولى رئاسة اللجنة من نفس السنة حتى عام 2003 م .

من المواقف التي مازالت في ذاكرة جمهور كرة القدم والتاريخ قيام الكابتن محمد حسام الدين خلال تحكيمه مباراة القمة بين فريقي الزمالك والأهلي بإلغاء هدف الفوز الذي أحرزه الكابتن حسن شحاتة نجم الزمالك في مرمى إكرامي حارس النادي الأهلي واتفق الخبراء أنه هدفا صحيحا وأيضا يعد الكابتن محمد حسام الدين صاحب الإنذار الوحيد الذي تلقاه الكابتن محمود الخطيب نجم النادي الأهلي طوال مشواره مع كرة القدم .

الكابتن محمد حسام الدين له من الأبناء ( أحمد ) وهو حاصل على بكالوريوس الهندسة و(هبة الله) خريجة الجامعة الأمريكية وتعمل في الأمم المتحدة.


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى