الخميس ٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٥
بقلم رامز محيي الدين علي

اختلاف المباني وتشابه المعاني

سأل أحد الطلاب مدرس اللغة العربية (فيلسوف اللغة):

أستاذي: نسمع بكلمات من مثل: نكبة و نكسة وانكسار وتراجع وتخاذل واستسلام وهزيمة.. فهل كلها متشابهة أم مختلفة في المعنى؟

أنت طالب فطحل تريد أن تورطني يا بني!!

في المرة الماضية سألتني عن معاني: حادثة ومصيبة وكارثة.. وأجبتك وفي تلك الليلة طار النعاس عن جفوني.. ولكن حظي من السماء وأحمد الله ؛ لأن مدير مدرستنا ابن حلال لأنه لا يشي كل كلمة إلى أبناء الخالة..
الطالب: ومن أبناء الخالة يا معلمي: إنهم أولاد القحـــــــ... أستغفر الله
( أقصد المخابرات أعزهم الله وأدامهم ذخرا للوطن والمواطن!! )..

وبعد أن اطمأن قلبي.. سأجيبك يا بني..
شكرا لك يا معلمي .. والله تستحق أن تكون رئيسا وليس رسولا فحسب، كما قال عنك أحمد شوقي:

قم للمعلم وفه التبجيلا
كاد المعلم أن يكون رسولا

رسولا .. ليس عليها أية مسؤولية .. أما رئيسا.. أتريد أن يمسحني أولاد الخالة من وجه الأرض!!
الطالب: فهمتني خطأ يا معلمي ومعذرة لصراحتي.. فقد قصدت: رئيس جمعية الرفق بالحيوان!!
أحسنت يا بني وكان الأفضل أن تقول: جمعية الرفق بالمعلمين!!
الطلاب: هههههه.. عدمنا كتابك يا سيبويه.. والويل والدمار لبيتك!
المعلم: ولبيت نفطويه وابن خالويه وابن عمويه وابن مسكويه !!
أواه.. يبدو أن العرب قد عرفوا النفط قبل اكتشافه!!
الطالب: والمسك أيضا يا أستاذ قبل ( البارفانات ) الفرنسية!!
المعلم: لقد رميتني أيها الطالب.. كما قالوا:

أعلمه الرماية كل يوم
فلما استد ساعده رماني

الطالب: من أشبه معلمه فما ظلم!! ولكن أرجوك اشرح لنا الفرق بين الكلمات التي سألتك عنها..
المعلم: أما نسيت السؤال.. ؟! ولكنني وعدتك بالإجابة.. وإنني مجيب..
هذه الكلمات وإن اختلفت في المبنى أي اللفظ، فإنها متقاربة المعنى..

وللتوضيح من تاريخنا السياسي والعسكري: فقد قالوا عن احتلال فلسطين نكبة.. وعن هزيمة جيوش العرب أمام جيش الصهاينة عام سبعة وستين : نكسة.. وعن خسارة مدن وقرى عربية: تراجع.. وعن احتلال مواقع عسكرية : تخاذل واستسلام..

أما الهزيمة فلم تطلق إلا على العدو، حينما أوقفت الحرب بقرار دولي أو اتفاقية سلام في حروب العرب الحديثة بعد أن سيطرت إسرائيل على مساحات واسعة من جسم الأمة العربية ودمرت العديد من المدن والقرى على الواقع.. ولكننا - إعلاميا - هزمنا العدو الإسرائيلي شر هزيمة، ولم تقم للصهاينة بعدها قائمة!!

وهذه المصطلحات من المعجم السياسي والحربي للعرب المعربة التي لم يبق لها محل من الإعراب.. أما العرب العاربة فلهم كلام جميل في مثلث الكلام ورباعيات الشعر.. ودعني أنسيكم مآسي الكلمات السالفة بكلمات من تراثنا..
لو عدنا إلى معاجمنا اللغوية لاستخراج الكلمات المتشابهة لفظا والمختلفة معنى، لوجدنا الكثير منها .. وقد صنفها العالم اللغوي قطرب في كتابه الذي أطلق عليه ( مثلث قطرب ) وهو منظوم من الشعر..

ومما جاء فيه على سبيل المثال لا الحصر: كلمة ( الكلام مثلثة أي باختلاف حركة الكاف بالحركات الثلاث ):

تيـــــم قلبـــي بالــكلام
وفي الحشا منـــه كلام
فسرت في أرض كلام
لكي أنــــال مطـــلبــي

فالكَلام بالفتح هو الكلام المتداول بين الناس.. والكِلام بالكسر هي الجراح في البدن مفردها كلم .. وأما الكُلام بالضم فهي الأرض اليابسة الصلبة.. والحمد لله أن الكلمات التي سألتني عنها لم تكن من المثلثات وإلا ... وإلى حصة أخرى وفقكم الله وحمانا من وساوس الشياطين!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى