الأربعاء ٣٠ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٥
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

ولد الهدى

رأت أم كلثوم مع أمير الشعراء أحمد شوقي لأول مرة في إحدى المحلات بشارع فؤاد القديم وكان معه محمود فهمي النقراشي باشا والدكتور محجوب ثابت فدعاها أمير الشعراء إلى الغناء في الفيلا التي كان يسكنها على النيل والتى تعرف باسم كرمة بن هانئ فذهبت أم كلثوم مع والدها وشقيقها وغنت ليلتها كما لم تغن من قبل وكان أحمد شوقي يتمايل طرباً.
أحمد شوقي توفى يوم 14 أكتوبر عام 1932وغنت أم كلثوم بعد رحيله عشر أغنيات وجميعها من الحان رياض السنباطى وكانت الأولى في عام 1936وهى أعيد الدهر والأخيرة كانت في عام 1969 وهى إلى عرفات الله.

أما أغنية أو قصيدة ولد الهدى فقد غنتها أم كلثوم في عام 1946 وهذه القصيدة نشرها أحمد شوقي في شوقياته بعنوان الهمزية النبوية واختارت منها أم كلثوم 34 بيتاً فقط من بين 129بيتاً وجاء هذا الاختيار ممثلاً لمعظم مقاطع هذه القصيدة الكبيرة إذ اختارت من المقطع الأول 4 أبيات ومن المقطع الثاني اختارت 10 أبيات من أصل 39 بيتاً عدد أبيات هذا المقطع ومن المقطع الثالث وعدد أبياته 17بيتاً اختارت أم كلثوم 3 أبيات فقط .

أما المقطع الرابع فعدد أبياته 19بيتاً اختارت منه أم كلثوم 12بيتاً فقط .. ولم تغن أم كلثوم أبياتاً من المقطعين الخامس والسادس .. وعدد ما بهما من أبيات بلغ 21 بيتاً .

ومن المقطع السابع فقد اختارت منه أم كلثوم 3 أبيات من أصل 21 بيتاً أما المقطع الثامن والأخير فقد اختارت منه بيتين من أصل خمسة أبيات ولم نشعر بوجود أي نوع من القطع أو الخلل وتلك هى قمة العبقرية سواء في الغناء أو التلحين .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى