الأربعاء ٣٠ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٥
السّخرية والفكاهة في المجموعة القصصيّة

فراشة البوح للكاتب عمر حمّش

تنطلق فراشة* عمر حمّش من تحت الأصفاد في سجن عسقلان؛ لتدور في أرجاء المكان وعبر الزّمان، تبوح بما تراه من ظلم الاحتلال وقتله وتشريده للشّعب الفلسطينيّ، ورحلة الشّعب الفلسطينيّ إلى الشّتات، وخاصّة في مخيّمات قطاع غزّة، وانقلاب الموازين وانقلاب النّفوس، وتحوّل الضحيّة إلى جلاد بمجرّد أن يحصل على جزرة توهمه أنّه في موضع سلطة، وتعرّج على الفقر والألم والحرمان الذي عاشه أبناء الشّعب الفلسطينيّ في غزّة تحت الاحتلال ثم تحت الحصار من الدّول العربيّة؛ نصرة لكيان الاحتلال الغاصب الذي مرّغت المقاومة الفلسطينيّة أنفه في التّراب.

يصف الكاتب كلّ هذه المآسي ويعبّر عن هذه الآلام بأسلوب فكاهيّ ساخر، يحمل في طيّاته الألم والحسرة، لكنّه ينزع من القارئ الابتسامة تلو الابتسامة: ابتسامة مريرة تظهر على الوجه بينما يتألّم القلب وهو يدرك ما يرمي إليه الكاتب من نقد لواقع آسن.

يلتقط الكاتب بعض المشاهد من حياة النّاس في غزّة حاليّا، أو من أحداث وقعت في الماضي، وما زالت آثارها واقعة على أرضنا أو في نفوسنا، ويصيغها على شكل قصص قصيرة بلغة بليغة جَزْلة، وجمل قصيرة محكمة، وبأسلوب جميل، ويجنح في كثير منها إلى أسلوب الفكاهة والسّخرية؛ فهو كالمصوّر الحاذق الذي يحسن اختيار اللقطة ثم يظهرها في صورة جميلة معبّرة واضحة المعالم. ولا يهدف الكاتب من أسلوبه السّاخر التهكميّ مجرّد اضحاك القارئ، أو النّقد والتّجريح أو اللمز بالأشخاص، وإنّما يهدف إبراز النّكوص في المجتمع، والمآسي التي يعاني منها، وهي دعوة لتصحيح الوضع القائم على الصّعيد الاجتماعيّ والأخلاقيّ، مثلما هو دعوة لمقاومة الاحتلال.

ويلجأ الكاتب إلى السّخرية والفكاهة لإبراز السّلبيّات بطريقة ملفتة للقارئ، وليصرف نظره إليها عن طريق إذكاء روح التّناقض بينها وبين ما يجب أن يكون الأمر عليه. وإن كانت هذه اللفتات تجسّد الضّعف الإنسانيّ أحيانا في لحظات الغضب أو اليأس، إلا أنّ الكاتب لا يقصد التندّر بها بمقدار ما يقصد لفت الانتباه إليها وإلى ما ورائها من أسباب، وهو يتعامل مع هذه المواقف بذكاء، ويستغلّها دون تجريح. ويكون الضّحك أحيانا تعبيرا عن مأساة أكبر من أن يتحمّلّها الإنسان لو استسلم للحزن أو الغضب.

فأديبنا يستخدم السّخرية والفكاهة ليعكس أوجاع المواطن السيّاسيّة في ظل الاحتلال والحصار، والاجتماعيّة في ظلّ الجهل، ويقدّمها بقالب ساخر قد يرسم البسمة على الوجه، لكنّه في الوقت ذاته ينكأ الجرح الغائر الذي لا يمكن له أن يندمل.

وسأعرض هنا قصة (غزوة سعيد وعبيد) كنموذج.

تتحدّث القصّة عن شخص يبيع الكنافة على عربة، يصفه الكاتب بالمختار، يقوم أخوان معتوهان بسرقة صينيّتي الكنافة والفرار بهما لأكلهما، يفقد أحدهما حذاءه خلال المطاردة ويشترط لإعادة الصّواني الفارغة إعادة الحذاء إليه.

يبتسم القارئ وهو يتخيّل الشابّين النّحيلين سعيد وعبيد وهما يقتربان من عربة المختار، ويختطف أحدهما صينيّة الكنافة ويولّي هاربا بها، ويستغل الآخر فرصة مطاردة البائع للسّارق الأول ليسرق الصينيّة الثّانية. ويضحك القارئ على مشهد المعتوهَين وهما يأكلان الكنافة بعيدا أعلى التلّة، وعلى أحدهما وهو يفقد حذاءه، ثمّ يفاوض ليستردّه. لكنّ القارئ يتألّم عندما يدرك أنّ بائع الحلوى الذي يجرّ عربة بالية وينادي بأعلى صوته (كنايف) في مخيّم للّاجئين بغزّة كان يمتلك محلّا لبيع الحلويات في يافا، ويجلس أمامه كالملك وهو يعتمر طربوشه الذي يدلّ على السّيادة والجاه. ثم يحزن لوضع سعيد وعبيد اللذين فقدا عائلتيهما كطفلين أثناء الهجرة، وأصبحا مشرّدَين جائعَين تضطرّهما الحاجة لسرقة الحلوى ولتمثيل دور المعاتيه. ويضحك القارئ أيضا على المفاوضات التي تجري بين المختار (بائع الحلوى) وسعيد وعبيد على إعادة (الشّبشب) مقابل إعادة الصّواني الفارغة، ويذكّره سُخف الموقف بالمفاوضات التي يخوضها السّياسيّون دون جدوى أو نتيجة. ويبلغ ذروة التهكّم عندما يضع الكاتب عنوان (غزوة سعيد وعبيد) لقصّته والتي تذكّرنا بالبطولات المصطنعة التي نصنعها لحكّامنا، مع أنّ بطولاتهم لم تفق في أهميتها غزوة سعيد وعبيد لسرقة الكنافة.

فالكاتب بحقّ يحوّل الألم إلى بسمة، والحزن إلى إبداع، ويجعل القارئ يضحك من فرط الألم؛ فقصصه تعبّر عن مأساة أكبر من أن يتحمّلها قلب الإنسان مرهف الشّعور، فيغلّفها بهذا القالب الجميل من الجمل الجزلة والصور الجميلة وروح الفكاهة.

فراشة البوح مجموعة قصص قصيرة للأديب عمر حمّش، صدرت مؤخرا عن مكتبة كل شيء في حيفا..

عبدالله دعيس

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى